الغنيمة ٣ | موسيقى جديدة

كتابةالمتربص - أكتوبر/تشرين الأول 22, 2015

في الحلقة الثالثة من الغنيمة، إخبارية معازف عن الموسيقى الجديدة والمهمة في المنطقة، نبدأ في القاهرة مع ألبوم غبي غبي غبي لـ بان ستارز. في هذا الألبوم الممتع والجريء يمكننا الاستماع لآثار أنواع موسيقية عديدة ومتنوعة تتراوح ما بين Joy Division إلى بعض الروك الحديث وحتى The Knife أحياناً. الواضح هو أن بان ستارز ذو ثقافة واطلاع واسعين، وبراعة في تطويع ما يعجبه من موسيقى وإعادة إخراجها بشكل جديد وأصلي.

هناك أيضاً أغنية السستم، ثمرة تعاون موفق جداً بين مي وليد وفرقة زائد ناقص من عمّان. السستم تتمتع بسطور لحنية فاتحة اللون تُغني عليها مي بصوت بعيد وشبحي قد يكون من أفضل ما غنّت. في الأغنية نضج وموهبة في التلحين والتوزيع يظهران أكثر في النصف الثاني من الأغنية، وهذا هو النادر والثمين واللي بنحفى لنلاقيه:

إعلان

من عمان  صدر ألبوم يا عليم لفرقة البيت العشوائي التي نجحت بتأليف أغان تحمل الطابع العربي المحلي، مع أنها تؤديها من خلال شكل الروك وتوليفة فرقة الجيتار guitar band. الفرقة أنجزت ألبوماً أولاً جيداً جداً راجعه لنا عمار منلا حسن. 

صادفنا أثناء تقصينا الغنيمة موسيقى زاهد سلطان من الكويت. يقدم سلطان غالباً موسيقى عادية وغير صدامية إطلاقاً يمكن تصنيفها تحت خانة الموسيقى اللطيفة سهلة الاستماع. ولكننا عثرنا على جوهرة في ألبوم eyeamsound قدمها زاهد باللغة العربية يثبت فيها أنه قادر على تأليف موسيقى مرهفة وحساسة لا تلاحق أذن المستمع المستشرق غالباً بل تلاحق الشكل الأفضل. نحاول عادة حصر الغنيمة بأغان جديدة ولكن نقدم بدون هنا كاستثناء

“مش موسيقى بديل ولا التيرناتيف، فُكّك اسمع ركز بهالقصيد، هلا”

من مدينة السلط في الأردن يأتينا الفاعوري بأغنية مُفاجئة اسمها القصيدة. الفاعوري طرح عدة أغان جيدة من قبل ولكنه قد يكون وقع على منجم ذهب في هذا المزج بين الهجيني والتراب. الخلفية في أغنيته توظيف ناجح لـ دحيّة عشيرة الحويطات لتعطي الأغنية أثراً مخدّراً، وأداء الفاعوري فوقها جيد جداً. جداً. أهلاً بك في الغنيمة يالفاعوري.

الغنيمة ٣ ثقيلة في كفة الراب، وذلك لأن الراب هو المشهد الوحيد الصحي والحي والعميق في العالم العربي. نكمل تعداد غنائمنا في الراب في لبنان، حيث صدرت عدة أغان قوية وجديدة أولها اكشافنا الجديد وهو الرابر السيّد ج وأغنية زب عجل. الإيقاع اللحني قذر وثقيل ويسبب الإدمان. راب السيد ج فوقه غاضب وهادئ في نفس الوقت. يقول السيد ج للدركي يللا الحقني أنا مواطن عزّل كونه بإيدك زب العجل إشارة لعصا الدرك“. يصعب تخيل السيد ج أعزلاً بكلمات وتدفق كهذا.

من لبنان أيضاً ونابعاً من الأحداث الأخيرة جاءتنا أغنية للراس وناصر الدين الطفار

إعلان

يتمتع الطفار بطريقة إلقاء خاصة تجعل من كل ما يقوله باعثاً على الحميّة. إنتاج الراس واستخدامه لعينات ساسكفون غير لحنية وتطويعها في خدمة رؤيته الموسيقى جاء ذكياًِ وموفقاً. الراس يستخدم هذه العينات بمهارة ليضيف أجواءً فوضوية تعكس الوضع العربي المقرف الذي تتحدث عنه الأغنية.

مسار عدواني آخر اسمه انكسر القالب من الرابر فلان الفلاني. الإيقاع والموسيقى تقليديان بعض الشيء ولكن فلان الفلاني يحمل المسار بسهولة بفضل تدفقه المتقن الذي يشدّ المستمع. يتخلل المسار عينات صوتية لـ Sean Price الذي توفي منذ أشهر والذي يبدو أن المسار تحية له.

نختتم من لبنان بأغنية بكوس للرابر المُقلّ كووس والذي يصب جام غضبه على الرابر الذي يستسهل الراب ولا يحترم متطلبات دخول الصنعة. بكوس من إنتاج إد عباس.

بعد أغنية الغرفة ٤ المهداة لأخيه الذي اعتقله جنود الاحتلال اخوات الشرموطة، نزّل الباز من فلسطين أغنية خليك صاحي من صلب الأحداث الأخيرة في فلسطين:

المشهدالمصري مزدحم وفيه كم كبير من الانتاج ولكن وجود أبيوسف يسُهّل الأمر. أطلق أبيوسف أغنية دبدوب فولاز بإيقاع عنيف يراب عليه أبويوسف بتمكن معهود وارتياح تشعر أنه يصل الكسل أحياناً، راسماً سلسلة صور متتابعة سهلة على الأذن والمخيلة وتجبر الرأس على الاهتزاز.

داما، صاحب الموهبة الغريبة والفريدة من نوعها ينتج بكثافة مؤخراً وبنتائج محمسة دوماً وإن كانت متفاوتة، وهو طبيعي. لداما أسلوب لا يشبه أحداً  وأسلوب إلقاء راب بطيء وليّن غير مسبوق. هذا نجده واضحاً جداً في Yoy Yoy ويللا نطرق.  

أحمد حسني أطلق أغنية تشعرك أنها كتبت لليل والضوء الخافت وكأس النبيذ. إيقاع جاز بطيء وهادئ يرافقه بيانو مقلّ. يوفق أحمد بأداء فوق هذه الموسيقى واثق لا يسعى لحشر المساحات الفارغة في الأغنية، بل يتنقل فيها محتلاً مساحات قليلة لكن في محلّها.

من مكة أطلق الرابر شيبوبة الأغنية الأخيرة التي يكتمل بها ألبومه بعنوان الخطة ب. أطلق شيبوبة مسارات الألبوم واحداً واحداً منذ حوالي سنة. سنراجع الألبوم في معازف قريباً.

إعلان

تباً لكيقول أنس العربي بمسار جديد من انتاجه وبروفسر جستن ميديا. صوت أنس العربي فيه بحة جميلة وتساعد أداءه العدواني في هذا المسار. يتطرق أنس لأمور لا تعجبه في مشهد الراب من حوله وأحدها  خصوصاً نوافقه فيها في معازف، وهو الهوس بتوباك وبيجي . “فرأيك لطيزي موسيقتي بتعجبني إلي بالذات إذا لسا بتقارن توپاك و بيجي” 

ننهي على إيقاع موفق جداً لـ المنتج Fun Da Mental صدرت الأغنية ضمن ألبوم Philosophy of Nothing يقول من فوقه الرابر اللبناني إسلام سطوراً تتراوح بين الإشارات القرآنية (يأجوج ومأجوج) إلى الوعظ والوعيد الواضحين. أغنية الوعد دينية بحتة وتستخدم لغة الوعظ في مساحات جمالية لم تستغل تماماً  من سواء من المتدينين  أوغيرهم. يذكرنا إسلام لعدة أسباب بـ رزا من الووتانج كلان عندما قال: Flowin’ like Christ when I speaks the gospel. الفيديو موفق جداً لأنه يُغني كلمات إسلام ويستخدم لغة بصرية لا تستنسخ تلك الموجودة في فيديوهات الراب الغربية. إسلام يظهر ويؤدي بشكل جديد لكن مناسب لكلماته القرآنية والمنبئة بيوم قيامة قريب.

Leave a Reply