آيس ذ وُرلد | سويرزي

كتابةآندريه جرانت - دسيمبر/كانون الأول 14, 2017

سويرزي طفرة، أحد منتحبي النت المنحدرين من لامكان. هو تزاوج بين سذاجة، سحر، لمعان، وهشاشة شخصية، حامل بجنين ما هو آت. في تشاتانوغا، تينيسي، من طريق كولومبيا، بدأ ابن التسعة عشر عامًا يكتب الراب ويرفعه على ساوندكلاود منذ كان عمره اثني عشر. هناك وجده أحد أصدقائي بطريقة ما، وجد عالمه الصغير الكثيف في كون ساوندكلاود المتخم. مررها لي صديقي، وها نحن ذا.

آيس ذ ورلد قد يكون كولاجاً لثقافة الإنترنت. نقطة التقاء عشوائية في شساعة الشبكة العنكبوتية. لكن سحر سويرزي يجعلها براقة، ملفوفة بلباقة وذوق. سويرزي ليس ظلامياً كفاية ليخوض حرباً مع أطفال الإيمو إكس إكس إكس تينتيسيون وليل أوزي فيرت، ولا أمل لديه بتحدي تشانس ذا رابر أو درام، هو لا يملك مهاراتهم، ولا يستطيع الإمساك بنوتة. هو أيضاً لا يبتلع كلماته مثل فيوتشر ويانج ثاج، الأمر الذي يفضح نقمة وقلق آتيين من كونه ابن الطبقة الوسطى. الإيقاعات التي يغني فوقها هالوينية متنكرة، فيها تراب مقتطع من آر إل غرايم، الذي نشأ هو نفسه في بيئة مشابهة، متأثرة بالكلاسيكيات، تبدو بعيدة تماماً عن الهيب هوب.

لكنني أرى أن التراب العظيم هو أوبرا. عليه أن يكون جارفاً، درامياً. جزء صغير منه فقط يكون معبأً بقصاصات التدفقات الثلاثية والارتجال. هي بدعة وتكلّف، صار فيها التدفق الثلاثي مرادفًا للتراب، استخدامه محدد لكل أغنية: تباهٍ صبياني وعجرفة مدهونان بتكنيك محدد. أصبحت هناك لغة مبنية حول هذه الارتجالات (سكيرت سكيرت ومثلها)، التي عندما تكون جيدة، تمزج بين تنغيمات جديدة ومهترئة، وتضيف سياقاً للصوت المحدد للرابر وما يحمله من شخصية وعواطف. في جوهرها، هي شعريات أضيفت لتسمح بتهكم ضمن حدود الموسيقى قد يبدو زائداً أحيانًا. ذلك يجعلك تدرك أن هؤلاء الشبان يصنعون الموسيقى لبعضهم بعضاً أكثر من صناعتها من أجل جمهور، هي نكات بينهم وعلامات متفق عليها.

سويرزي لم يصنع أيًا مما يخصه بعد، لا بالموسيقى ولا بالتهكمات، لذلك لا يمكنه إقناعك بعد بأنه ليس هاويًا، لكن تأثيره يأتي من جاذبية شخصه، وقوة حضوره. هو واثق من شيء ما فيه، لدرجة تجريدية مدهشة، تجعلك تصدق. يدعّم سويرزي هذه الثقة بحماس لا مبالٍ، إدراك بأنه صوت متناهي الصغر في كون هائل، إدراك بأنه لا يستطيع إرغامك على سماعه. كل هذا أجده ساحراً.

إعلان

الجوهرة هي ديبويز، أنتجها كاملة داون تايم، والذي هو برأيي منتج ذو حجم وأهمية أكبر بكثير من هؤلاء الذين يغنون فوق إيقاعاته. منح داون تايم سويرزي موسيقى غنية ومتنوعة أشبه بطبقات من الحلوى، وجاء سويرزي ليضع فوقها مكسرات تدفقاته البارعة، وأطايب شعوره بذاته. لنأمل بأن يستمر هذا الثنائي في العمل سويًا، فهما على مشارف شيء كبير.


كُتِب المقال لـ معازف بالانجليزية.

Leave a Reply