مولع غير حذر بـ سوپر ترامپ

كتابةياسر عبد اللطيف - يناير/كانون الثاني 19, 2017

لا أذكر على وجه التحديد من أي مصدر تعرفت على سوپر ترامپ. كل ما أذكره أنني حصلت بشكل ما على شريط مستنسخ، من طراز TDK العريق فئة ٩٠ دقيقة، يحمل على أحد وجهيه ألبوم Brother Where you Bound تحت قيادة ريك ديفيز بعد انفصال روجر هودجسون عنه، ويحمل على الوجه الآخر ألبوم هودجسون الأول في مسيرته الفنية منفردًا بعنوان In The Eye of The Storm. لكنني لم أكن أعرف قصة تكوين الفريق، ولا قصة انفصال هودجسون عنه. كنت أتصور وفقًا لما هو مكتوب بخط اليد على الشريط أن هذا ألبوم لسوپر ترامپ يحمل عنوان In Between التي هي إحدى أغنيات ديفيز على الوجه الأول. هكذا وصلني تصوّر عن الخط الفني للفريق. إذ بدمج أسلوب ديفيز على الوجه الأول مع أسلوب هودجسون على الوجه الثاني ستحصل على الخلطة التي استند عليها الفريق في مشواره طوال عقد السبعينيات وجزء من الثمانينيات عبر سبعة ألبومات تراوحت نسب نجاحها حتى سجلت أرقامًا قياسية مليونية مع ألبومهم السادس Breakfast in America .

تدريجيًا تسربت ألبومات الفريق كلها إلى الريبيرتوار الاستماعي لي ولأصدقائي مضيفة ذلك المذاق المرِح إلى جلساتنا السوداوية. تطلب ذلك بالطبع زيارات متتالية لمكتبة المجلس الثقافي البريطاني. وكان هناك مصدران آخران للتسجيلات النادرة: أولهما متجر اسطوانات شهير في حي الزمالك كان يعرف بـ Jet Line يمتلك مكتبة هائلة من الاسطوانات المدمجة، تشتريها قلة من الشباب الموسر، وللسميعة المساكين يستنسخ عددًا غير محدود من النسخ على شرائط TDK و BASF يبيع واحدها بخمسة أو سبعة جنيهات. ومتجر آخر بشارع الشواربي في وسط المدينة يفعل نفس الشيء لكن على شرائط كورية الصنع أرخص قليلًا. المهم تحصّلتُ على المتاح وقتها من أعمال سوپر ترامپ حتى عام ١٩٨٦ (٨ ألبومات + ألبوم هودجسون المنفرد). كان اللافت في أعمالهم – اعتبارًا من الألبوم الثالث، هو عدم محورية الجيتار الكهربي على عكس ما هو شائع وأساسي في فرق الروك الرباعية والخماسية، والارتكاز بشكل أكبر على أنوع مختلفة من الكي بوردز: من الغراند بيانو للهاموند أورغون مع حضور قوي لنوع من البيانو الكهربائي ساعرف لاحقًا أنه معروف باسم الوورلي، يتصدر الواجهة في معظم أغانيهم.

كذلك كان استخدامهم ذو الطابع الـجازي jazzy غالبًا للغراند بيانو، في سولهات طويلة أمرًا جديدًا بالنسبة لي في سياق الروك اند رول الذي اعتدته، وجسرًا للعبور نحو موسيقات أكثر نضجًا سأنزع نحوها لاحقًا. ولكن أي متأمل بسيط لمجمل إنتاجهم، خاصة فيما بعد الألبوم الثاني، كان ليدرك مباشرة أن ذلك الفريق يتنازع قيادته رأسان مما كان يقضي حتمًا بتفككه آجلًا أم عاجلًا. الأغاني التي ألفها وكتبها هودجسون كانت تسير في اتجاه، وأغاني ديفيز تمضي في اتجاه آخر.

بداية مختلفة

لم تكن بداية الفريق ثنائية القطب هكذا. ففي ألبومهم الأول، وإذ لم يكن الطابع المميز قد تبلور بعد، أضفى التعاون ذو الصبغة الجماعية شكلًا من التجانس على تراكات الألبوم العشرة؛ وإن لم يحقق الفريق بالخط الموسيقى الذي ابتدأ به، وبأعضائة الأولين أي نجاح يذكر، وبدا وكأنه مجرد فريق آخر في السياق المحتدم للروك التقدمي الإنجليزي، وذلك على الرغم من احتواء المجموعة على بعض القطع الجيدة كأغنية words Unspoken، وأغنية Try Again وهي مقطوعة طويلة من ١٢ دقيقة بمقدمة لافتة لآلة الفلاجوليت (آلة نفخ خشبية صافرة) يعزفها هودجسون. وتحتوي الأغنية أيضًا على سولو معتبر للجيتار يتصاعد من نقرات هادئة حتى يلامس الهارد روك في كريشندو غير متوقع بعد البدايات الوديعة، يعزفه ريتشارد بالمر، مؤلف أغاني الألبوم بأكملها، والذي كان بمثابة الرأس الثالث في الفريق، فقط لفترة هذا الألبوم الذي حمل اسم الفريق نفسه سوپرترامپ.

إعلان

كان ريك ديفيز هو من قام باختيار الأعضاء للفريق وترجع له وحده مسؤولية تكوينه. وحسبما تقول كل المراجع التي تناولت سيرة الفريق فإن ديفيز ، المولود عام ١٩٤٤ في ويلتشاير جنوب غربي انكلترا، كان يعزف الأورغون مع فريق مغمور في نهاية الستينيات عرف باسم The Joint ، ومن خلاله تعرف إلى رجل أعمال هولندي آمن بموهبته وعرض عليه الدعم المالي لتكوين فريق جديد أكثر كفاءة ونجاحًا. وبالفعل، نشر ديفيز إعلانًا في مجلة ميلودي ميكر يطلب عازفين. ومن هنا تم تجنيد هودجسون كمغن وعازف للجيتار، حتى جاء في اليوم التالي ريتشارد بالمر لجلسة الاستماع فاكتراه ديفيز للجيتار وتقرر أن يتجه هودجسون للبايس جيتار. كما تم تجنيد كيث بايكر عازفًا للايقاعات. وهكذا تشكّل الفريق رباعيًا، وهي المصفوفة المسؤولة عن الألبوم الأول، الذي صدر في بدايات عام ١٩٧٠.

لقي الألبوم الثاني Indelibly Stamped إخفاقًا أشد من إخفاق سابقه. كان بالمر قد غادر الفريق ليلتحق بـ كينغ كريمسون عازفًا للجيتار ومؤلفًا للأغاني وحقق معهم نجاحًا لا بأس به. وانتقل الدرامر بايكر إلى يورايا هيب، لينجز معهم ألبومين ثم تنقطع أخباره بعد ذلك من عالم الروك أند رول.

تم تنفيذ الألبوم الثاني إذن بتشكيل جديد. إذ عاد هودجسون للجيتار مع تصدره للغناء والتأليف مشاركة مع ديفيز، وانضم فرانك فاريل عازفًا للبايس، وكيفن كوري للإيقاعات، وديف وينثروب لآلات النفخ الخشبية والنحاسية. وهكذا صار التشكيل خماسيًا. شيء ما في الألبوم يشير إلى البيتلز بشكل ما. كلمات مكارتينية ربما؟ على كل حال، فقد بدا فعلا أقل من مستوى سابقه، وبالكاد تجد له ذكرًا الآن بعد ٤٥ عامًا من صدوره على الرغم من حصوله على اسطوانتين ذهبيتين في كندا وفرنسا. وبخلاف غلافه الجميل والذي يصور جذع امرأة عارية موشوم بالكامل، فقد احتوى الألبوم على تراكين لا بأس بهما، وهما Traveled و Rosie Had Every Thing Planed. وأكاد أزعم أنني الوحيد الذي يملك نسخةً أصلية منه في الشرق الأوسط.

الخماسي الذهبي

عقب النجاح الضئيل للألبوم الثاني، غادر العازفين الثلاثة الجدد ما بدا وكأنه سفينة بصدد الغرق لم يتبق فيها غير ديفيز وهودجسون، كما سحب رجل الأعمال الهولندي دعمه المادي عن الفريق الذي كان قد صار مع ذلك جزءا من منظومة شركة A &M Records الشهيرة. والتزم الفريق الصمت طوال ثلاث سنوات من ١٩٧١ وحتى ١٩٧٤ إذ عادوا بتشكيل خماسي جديد ضم بوب سبينبرغ على الإيقاعات، ودوغي طومسون على البايس الذي استدعى بدوره صديقه عازف آلات النفخ، جون هيليويل الذي كان يعمل مع فرقة ما في ألمانيا، لينضم للتشكيل الجديد. ويبدو أن ألمانيا، وتحديدًا مدينة ميونخ، كانت ملاذًا لكثير من الموسيقيين الإنكليز من ذاك الجيل، لا سيما من لا يجدون مكانًا في لندن. كانت فرقة ذا جوينت التي بدأ ديفيز فيها تعزف هناك، وتؤلف الموسيقى لبعض الأفلام الألمانية، وكذلك كان يعمل هناك هيليويل، وإلى هناك سيذهب أيضًا ريتشارد بالمر، بعد تركه لـ كينغ كريمسون ليتخذ مسارًا مختلفًا سنراه لاحقًا.

أتاحت شركة A &M Records إقامة فنية للخماسي في مزرعة أثرية بمقاطعة دورست جنوب غربي انكلترا، انقطعوا فيها للإبداع، ليخرجوا بعد هذه الفترة باثنتين وأربعين ديمو تحمل توقيع هودجسون أو ديفيز أو كلاهما معًا. بعض هذه الأغاني كان هودجسون قد كتبها وعزفها في مراهقته وبدايات شبابه، قبل أن يتعرف إلى ديفيز. ثمان أغنيات من ضمن الاثنتين وأربعين شكلت الألبوم الثالث: Crime of The Century. ما تبقى توزع على الألبومات التالية Crisis, What Crisis? (1975 و Even in The Quietest Moments1977 و Famous Last Words 1983

لا نستطيع بدايةً من هذه النقطة أن ندرج سوپر ترامپ تحت تصنيف الروك التقدمي بارتياح، ربما بدا أسلوبهم هنا أقرب لما يمكن وصفه بالآرت روك . ظهرت بوضوح الميول البلوزية والجازية لديفيز كعناصر واضحة في الأغنيات التي تحمل توقيعه، كذا تجلى ميل هودجسون للصيغ المستساغة والطريفة للبوب البريطاني كما تشربه من البيتلز. وتمت بلورة نمط من الأغاني يمكن تسويقه بسهولة، بعد التخلي عن المقطوعات الطويلة وتجارب الروك التقدمي، لصالح قَطع مختصر لا تزيد مدة الأغنية فيه عن سبع دقائق وملائم أكثر لمحطات الإذاعة. ومن Crime of The Century، نجحت تجاريًا أغنيات دريمر التي تحمل توقيع هودجسون، والتي قيل إنه كتبها في صيغتها الأولى وهو بعد في التاسعة عشرة؛ وكذلك أغنية Bloody Well Right لديفيز. لكن سنشير وبقوة لرائعة سكول التي تحمل أسلوب هودجسون، وإن حملت توقيع الثنائي. يعزف هودجسون فيها على الجيتار، فيما يتنقل ديفيز بين الهارمونيكا والوورلي، والغراند بيانو ليعزف سولو يكشف عن قدراته كبيانيست جاز من طراز لا بأس به.

بالطبع، فتح هذا الألبوم طريقًا جديدًا من النجاح التجاري الكبير. وترسخ اسم الفريق دوليًا. وظلت أغان هذا الألبوم بكاملها على ريبيرتوار حفلاتهم وجولاتهم العالمية ، حتى لو كانت الجولة تخص الترويج لألبوم أحدث.

لم يلق الألبومان الرابع والخامس نفس النجاح، وتراوحت حظوظهما، لكن التراجع كان قد صار من الماضي. مع الألبوم السادس Breakfast In America بلغ النجاح ذروته على المستويين التجاري والنقدي. بيعت من الألبوم أرقام تفوق العشرين مليون نسخة، وهو يحتوي على أغنيات ترامپ الأكثر شهرة في تاريخهم والأكثر ترددًا حتى الآن مثل The Logical Song, Take The Long Way Home, Breakfast in America من توقيع هودجسون، و Good Bye Stranger من توقيع ديفيز.

ولكننا نرشح هنا أيضًا مقطوعة Child of Vision الأقل شهرة من توقيع هودجسون، وتجدر مشاهدتها في الحفل الشهير لهم في بافيون دو باري بالعاصمة الفرنسية عام ١٩٧٩، في إطار الجولة الترويجية للألبوم نفسه. يبدو الفريق في هذا الحفل تحديدًا في أعلى حالات انسجامه العزفية، لذا فقد تم طبعه وطرحه كألبوم حي في العام التالي ١٩٨٠ وحقق نجاحًا ملحوظًا. لم يتم طرح الفيلم المصور للحفل في صيغة دي في دي في الأسواق سوى عام ٢٠١٢؛ أي بعد نحو ٣٣ سنة من الحدث. يحتوي الحفل على العلامات البارزة في مشوارهم الفني حتى تاريخه، مع إسقاط أي إشارة للألبومين الأوليين. من المثير ملاحظة طرق تعاطي أعضاء الفريق مع الآلات والعزف، وتبادل الأدوار فيما بينهم. تبدو واضحة جدًا مركزية بيانو الوورلي، مع اختلاف طريقة تعامل هودجسون وديفيز معه. فبينما يقاربه ديفيز كعازف بلوز ببشرة بيضاء، يستخدم هودجسون مفاتيح الوورلي وصوته الأخن خنَّ الشَّخصُ: خرج صوت بكائه أو ضحكه أو كلامه من أنفه للتوقيع للحن، وهي طريقته مع كل أنواع الكي بوردز غالبًا حتى مع الغراند بيانو، وربما يرجع ذلك لممارسته القديمة للبايس جيتار. سيتيح لك ذلك الفيلم أيضاً ملاحظة دوغي طومسون عازف البايس جيتار كموسيقي متوارٍ كعادة أهل آلته، على الرغم من براعته الظاهرة، وهو أيضًا قد يستلم أحد أجهزة السنيثايزر، ليعزف نوتات مبرمجة تمثل أنغام عزفتها مجموعات للوتريات في تسجيل الاستوديو الأصلي للأغنية، وهو ما يفعله أيضًا جون هيليويل عازف الساكسفون والكلارينيت ومذيع الفرقة ومهرجها. أما سبينبرغ الدرامر، فهو لا يكاد يظهر بصورته طوال الحفل على الرغم من أدائه الدقيق جدًا.

إعلان

كنت قد شاهدت حفلا آخر قبل أن أرى هذا الحفل بسنوات في زمن الـ VHS وهو حفلهم الأخير معًا عام ١٩٨٣ في الجولة الترويجية لألبوم Famous Last Words والذي أعلن فيه هودجسون بأريحية انفصاله عن الفريق. أي أن تاريخه لاحق لتاريخ حفل باريس. وللمصادفة غير المدهشة كان في مدينة ميونخ! كانت آثار الشقاق بين رئيسي الفريق واضحة في الفرق بين تناغم الأعضاء عزفاً مقارنة مع الحفل الذي يسبقه ببضع سنوات.

المصائر

كان كل أعضاء الفريق قد انتقلوا للإقامة في كاليفورنيا بالولايات المتحدة منذ منتصف السبعينيات، وذلك تجنبًا للضرائب البريطانية الباهظة. وفيما أقام هودجسون معتزلاً مع أسرته في بيت جبلي شمالي الولاية، سكن ديفيز حي النجوم في لوس انجلوس مجاورًا لقصر مايكل جاكسون في الشارع ذاته. بتباين نمطي الحياة بينهما، وتباعد الأمزجة الموسيقية حدث الانفصال المحتوم عام ١٩٨٣. قرر هودجسون أن يتفرغ لحياته العائلية لبعض الوقت قبل أن يستأنف نشاطًا فنيًا منفردًا. واحتفظ ديفيز، مع باقي أعضاء الفريق باسم سوپر ترامپ علامة فنية وتجارية. ذلك الانفصال، وتوقيته وظروف فض الشراكة ستذكرنا بانفصال آخر حدث بفريق هو من أيقوناتنا الأبرز في ذاك الزمن أيضًا: أعني انفصال روجر ووترز عن بينك فلويد. لا شيء أكثر دلالة على ذلك، من اشتراك ديفيد غيلمور كعازف جيتار ضيفًا مع سوبرترامب في ألبومهم الأول بعد مغادرة هودجسون، Brother Where You Bound، وتحديدًا في التراك الذي يحمل الألبوم اسمه. غيلمور ذاته الذي احتفظ باسم بينك فلويد كـ علامة تجارية بعد انفصال ووترز عمود الفريق الفقري وعقله. لكن هودجسون لا يملك بتجرده عناد مواطنه صاحب The Wall واكتفى باتفاق شفهي مع ديفيز يقضي بعدم استخدام الفريق للأغنيات التي ألفها وكتبها هودجسون في حفلاتهم. وهو ما لم يكن منطقيًا بالطبع، فأغنيات هودجسون شكلت ثلثي الريبرتوار الناجح للفريق، والجمهور يمشي وراء هذه العلامة التجارية ليسمع تلك الأغاني تحديدًا. بلغ الأمر حد أن اكترى ديفيز مغنيًا شابًا يحاكي طبقة صوت هودجسون الحادة التي اعتاد عليها الجمهور ضاربًا باتفاق السيدين المهذبين الانكليز عرض الحائط. واصل الفريق بكامل أعضائه القدامى مع إضافة أعضاء جدد حتى أصبح في مصفوفته الأخيرة ثُمانيًا، دون دوغي طومسون الذي انفصل عنهم منذ عام ١٩٨٨ وتفرغ لصناعة النشر. وقد استمروا في الانتاج والجولات مع فترات توقف في المنتصف، وذلك حتى العام الماضي عندما أعلنوا عن إلغاء جولتهم الأوروبية المزمعة لدخول ديفيز في مرحلة علاج مكثف من أحد أنواع سرطان الدم.

واصل هودجسون نشاطه الفني منفردًا، مُصدراً ثلاثة ألبومات لم تحقق نجاحا كبيرًا كحال ألبومات سوپر ترامپ الموازية. لكنه ما زال يؤدي حفلات ناجحة يردد فيها أغانيه القديمة بصحبة فريق مختصر من عازفين شباب، مداعبًا نوستالجيا جمهور من الكهول والعجائز لزمن السبعينيات. وقد بلغت به جولته الفنية الأخيرة في الصيف الماضي مقاطعة ألبرتا في الغرب الأوسط الكندي حيث أقيم. لكن لم أجد لدي الحماس الكافي لحضور الحفل.

من الماضي السحيق نتذكر ريتشارد بالمر، عازف الجيتار وشاعر الفريق الأول، إذ انتهى به الحال عازفًا في بارات مدينة ميونخ الألمانية ومؤلف أغان لبعض مغنيي البوب الزاعق من أمثال ساندرا الألمانية، وباتريك دفي! نعم، ذلك الممثل الأمريكي السمج الذي اشتهر بدور بوبي في مسلسل دالاس الشهير بالثمانينيات، كان يغني أحيانًا.


عنوان المقال مُستلهم من عنوان كتاب ثروت عكاشة مولع غير حذر بفاغنر والمستلهم بدوره من عنوان كتاب برنارد شو، مولع حذر بفاغنر، الذي ترجمه عكاشة. علمًا بأنني لم أقرأ الكتابين، ولا أعرف موسيقى فاغنر جيداً.

Leave a Reply