جوليان كازابلانكاس عن لو ريد

كتابةمعازف - أكتوبر/تشرين الأول 27, 2016

كتب هذا النص لمجلة رولنج ستون جوليان كازابلانكاس، العضو الرئيسي في فرقة ذ ستروكس ومالك ومدير تسجيلات Cult Records. له ألبومان فرديان سجّل آخرهما مع الفرقة المساندة The VoidZ. يعد كازابلانكاس من أهم الشخصيات المؤسسة موجة الـ إعادة إحياء ما بعد البانك.


عندما نستمع لإذاعات موسيقى الروك الكلاسيكي اليوم، لماذا لا يلعبون أغاني ذا فيلفت أندرجراوند؟ لماذا تكون الأغاني دائماً لـ بوستن أو لِد زيبلين؟ ولمَ تنال فرقة رولنج ستونز من الشهرة أضعاف ما ينالوه الفيلفتس؟ حسناً، أفهم لم الرولنج ستونز أكثر شهرة. لكن هناك جزءٌ مني يشعر دائماً أنه بالأجدر لو كانت الأمور بالعكس. ذا فيلفت أندرجراوند كان سابقين لعصرهم بمراحل. موسيقتهم كانت غريبة. لكنني فهمتهالم أصدق أن هذه الموسيقى ليست الأكثر شهرةً ورواجاً على الإطلاق.

عندما أستمع لهذه الألبومات الأربعة اليوم أشعر كما لو أنني أقرأ كتاباً جيداً دارت أحداثه في زمنٍ بعيد. عند استماعي لألبوم ذا فيلفت أندرجراوند آند نيكو أو لودد Loaded، أشعر كما لو كنت في مصنع آندي وورهول فنان أمريكي عني بإدخال أشياء من الحياة اليومية على الفنون البصرية، أسس مكاناً أسماه المصنع ودعا فيه الكثير من رواد الفن في عصره للتسكع فيه، وحاول إطلاق عدة حركات من المصنع في مجالات الفنون البصرية والسينما والموسيقى، كان أنجحها على الإطلاق ذا فيلفت أندرجراوند في الستينات أو أنني أتسكع في ماكز كانساس سيتي Max's Kansas City نادي ليلي في منهاتن، نيويورك، تسكع فيه العديد من الفنانين والأدباء بين منتصف الستينات ومطلع الثمانينات. الطريقة التي كتب وغنى بها لو ريد عن المخدرات والجنس، عن الناس حوله – كانت واقعية ومباشرة جداً. صدَّقت كل كلمةٍ قالها في هيروين. باستطاعة ريد أن يكون رومانسياً عند تصويره هذه المواقف الجامحة، لكنه كان واقعياً بشكلٍ صارم. كان مزيجاً من الشعر والصحافة.

يربط الكثير من الناس الفيلفتس بالضجيج والفيدباك. White Light/White Heat سجل كازابلانكاس مؤخراً نسخته من هذه الأغنية لمسلسل Vinyl الذي يدور حول الروك في السبعينات، سجل كازابلانكاس أيضاً أغنية Run Run Run للمسلسل ذاته، وهي أغنية متطلبة تحتاج منك الدخول في مزاج معين للاستماع إليها. عليك أن تكون في حانة قذرة، وبمزاج أكثر قذارةً. لكن الـفيلفتس ألفوا موسيقى جميلة جداً أيضاً: Sunday Morning بصحبة كمان جون كايل، Candy Says و All Tomorrow’s Parties – أعجز عن تخيل الأغنية الأخيرة بدون صوت نيكو مغنيةً إياها، رغم أنني أعجبت جداً بصوت مورين تاكر أيضاً، إلى جانب كونها قارعة طبول مذهلة. كان لديها أنوثة معينة جعلت صوتها أكثر إثارةً من نيكو بالنسبة لي.

إعلان

في بداية ذ ستروكس  سجلت الفرقة نسخة من أغنية Walk on the Wild Side للو ريد، كان جلياً كم استوحينا من روح الـفيلفتس. كنت أسمع ألبوم Loaded طوال الوقت عندما شكلنا الفرقة، في الفترة التي كتبت فيها أغانيي الأولى. لأربعة أشهر بكاملها، لم أستمع سوى لهذا الألبوم ولمجموعة Made in the U.S.A وهي تجميع لأفضل أغاني فرقة بيتش بويز. الكثير من ألحان الجيتار التي استخدمناها كانت مستلهمة من الموسيقى التي خلقها ريد وستيرلينغ موريسون. للصراحة، أتمنى لو استلهمنا من موسيقاهم أكثر مما فعلنا. لم نقترب بما فيه الكفاية منهم. لكن لا بأس، لأن هذه الموسيقى تطورت لتصبح صوتنا الخاص، وهو أمر آخر أدين به للـفيلفتس، لقد علموني أن أكون ما أنا عليه.

Leave a Reply