تينايج إموشنز | لِل ياتي

كتابةآندريه جرانت - يونيو/حزيران 17, 2017

صنع ليل ياتي اسمًا لنفسه في ساحة مليئة برابرز يافعين حزينين غاضبين بثباته على أمرين: كونه إيجابياً لدرجة مفرطة، وكونه فاتراً بإصرار. ستايله، إذاً، هو تجسيد مثالي لعصر الشركات الكبرى. نظيف لكن فظ، أيديولوجيته خليط من الكايربيرز carebears، الآوتوتيون وجماليات ليل بي basedgod#. كل هذا يجعله فريدًا لكن ليس متفردًا في ساحة الراب الشاسعة، وبينما نجد في تينايج إموشنز دليلاً على مهارة ليل ياتي في صناعة أغاني بيّاعة تشبه الدوريتوز، يتركنا الألبوم ننتظر المزيد من فنان متعدد المهارات، يملك القدرة على إنتاج ما هو باهر.

في لل بُوت، قدّم ياتي مشاعر بلا نكهة، معبئاً سعادته في لفافات سكاكر. تراوحت أغانيه بين ألحان بيانو هاوية فظيعة، ومزج آر ان بي عبقري. على منيسوتا قدم يانج ثاج ألحانًا متهدجة تتلحّف كوردات بيانو تجعلك تشعر فعلاً بمعاناة شخص ما في برد منيسوتا القارس.

في تينايج إيموشنز يدفع ياتي رؤيته هذه للعالم أبعد قليلاً، ولكنه لا يستغل كل ما فيها من غرابة لعوبة. على الغلاف نجد تشكيلة من شخصيات المدارس الثانوية، سعيدين بأن يكونوا في الصورة، مشملوين بأخوية على نمط تمبلر. هذا هو نجاح ياتي العظيم: أنه جلب البديل إلى السائد. الفكرة ثورية. كم عانى المختلفون على هامش أعراف الدين والتاريخ والاقتصاد، وكم عانى الراب بالتحديد من ذلك؟ لكن، كيف للناس أن يعتنقوا ميولهم المناهضة إن لم يعد هناك سائد مهيمن؟

لا يكترث تينايج إموشنز لهذا. الألبوم يطرح السؤال ولا يحاول الإجابة عنه. هذه شهادة لمدى اختلاف هوية جيل زي generation z عن جيل واي أو إكس. بـ ٢١ أغنية، الألبوم عملاق صغير. لكن طول الأغانى تحت الأربع دقائق بالمعدل، وطول الألبوم كاملاً أقل من ساعة. من هذه الساعة هناك حوالي ٢٥٣٠ دقيقة لا داع لها، إذ لا يستكشف ياتي مدى الكيوتنس التي يغزلها كشعر بنات في مهرجان عائلي.

إعلان

المثال الأفضل على ذلك أغنية فورإڤر يَنج التي أنتجها دِپلو. التراك صفيحي، مستوحى من سعادة الثمانينات. الأغنية ملائمة للإعلانات لدرجة أن رائحة الشركات الكبرى تفوح منها. أُزيل منها كل ما هو صدامي وحاد ليستمتع بها ذوي اهتمام عابر بالراب، يسكنون شققاً أجارها ٤٠٠٠ دولار شهرياً، مقامة على مقبرة جرافيتي فايڤ پوينتس في نيويورك. لكن كل هذا غير مهم. الفن الآن منفصل لكن مساوي لترويج العلامات التجارية. نفّذ أي منها بإتقان، وستكون، على الأقل، قد نفذت شيئاً بشكل جيد.

تمتد هذه الفكرة في الألبوم. پيكا بوو – والتي اتهم ياتي بسرقتها من الرابر ممفيس آش من جاسكونڤل – سارّة بهوائيتها واتساعها، وهو أمر نادر في مشهد يثمّن الحزن فوق كل شيء آخر. بِتِر، مع ستفلون دون، قد تكون ذات أفضل كورس فَرِح هذا العام: “كل شي في الحياة ممكن يكون أحسن / ما تقبل بالأقل لأنه ممكن يروح عليك الأكثريكاد ياتي يغني بغواية. ٩٠٪ من الأغنية عبارة عن كورس. اللطيف في الأمر أن احتمالات أن تفاجئك الأغنية تتراوح بين القليلة والمعدومة.

يجب علينا الحذر حين نتصور أن لل ياتي، لل أوزي ڤيرت وآخرين من الرابرز الناشئين، رابرزمابعدالمراهقة، هم مجرد انفصاليين عن الراب الكلاسيكي. نعم، يعجز ياتي عن تسمية أغنية واحدة لـ نوتوريوس بي آي جي، ونعم، هو يعتقد أن تو پاك يحظى باهتمام زائد، لكن نظرته هذه للعالم هي نتيجة للأصناف المتقاطعة التي خلقها عالم الهيب هوب. سيكون من الرجعي إذاً أن نتخيل لل ياتي دون مباشرة شوك جي من ديجيتال أندرجراوند، حماقة لل واين المحببة، أو غضب الطبقة الوسطى الدنيا الذي نسمعه عند كانيه. لكن، في نفس الوقت، يبقى واضحاً أن بإمكان لل ياتي أن يقدم أفضل مما قدمه في هذا الألبوم. وبينما يبتعد سلطان السعادة عن المواعظ أو المفاخرة، لا نجده منتصراً على تينايج إموشنز. ما هي السعادة إذاً دون القناعة في بلاد أشباه الموتى هذه؟


 كتبت المراجعة خصيصاً لمعازف بالإنجليزية، وترجمها فريق المجلة.

Leave a Reply