١٤ محطة في مسيرة حميد الشاعري

كتابةشريف حسن - دسيمبر/كانون الأول 13, 2015

الفشل الذريع

يحكي حميد إن عدد نسخ الألبوم المسترجعة من السوق فاق عدد النسخ المطروحة للبيع، لأن النسخ المزورة أيضاً عادت بدورها إلى الشركة. كان ذلك أكبر تأكيد على فشل الألبوم، وقرر حميد الرجوع لاستكمال دراسة الطيران، وكأن شيئا لم يكن، ولكن شركة سونار أصرت على إتاحة الفرصة مرة أخرى لعمل ألبوم ثان، على الرغم من الفشل الذريع للألبوم الأول، وبعد اقناع حميد بإعادة التجربة، استمر حميد على نهجه، لم يغير شكل الموسيقى والتوزيعات، حتى الكلام، استمر في تقديم تجربته كما يرى هو، مع بعد التعديلات البسيطة على أخطاء الألبوم الأول.

والناجح الساحق

استمر حميد في تقديم ألحان الفلكلور الشعبي كأغنية وين أيامك وين من كلمات صلاح الشيخ، والتي فازت بأفضل أغنية في مصر في نفس العام، وإعادة توزيع أغاني غير معروفة في مصر، كأغنية يا لايمين من كلمات وألحان فرقة الموسيقى الحرة، كما قدم أغاني لشعراء ليبين مشهورين، مثل أغنية يا بنية خشيتي بالي، من كلمات الشاعر الليبي أحمد الحريري، وألحان بدري كلباش، وقدم أفكار غنائية تتماشي مع الوقت والحالة الجديدة، مثل أغنية رحيل من كلمات صديقه شريف مروان، وأغنية يا صاحب من كلمات صلاح الشيخ، وكان كل الألبوم من توزيع حميد الشاعري.

رغم استمرار وجود كلمة المزداوية على غلاف الألبوم، إلا إنه جاء يحمل أيضًا اسم فرقة يحيى خليل، وهي من قامت بالعزف وراء حميد، وكان من ضمن الفريق بجانب يحيى خليل، الموسيقار فتحي سلامة على الكيبورد، قدم حميد توزيعاته الجديدة ليعلن عن ولادة موزع سيغير شكل الموسيقى المصرية فيما بعد.

إعلان

حميد ومنير. الهجرة والغربة والخروج عن المألوف

مع تيمات تستلهم تاريخ النوبة الخفي، والتهجير، والغربة في المدينة، والبلاد الغريبة، قدم محمد منير أغاني وموسيقى جديدة على الأذن المصرية في ذلك الوقت، وكان منير في ثالث ألبوماته إتكلمي ١٩٨٣ أول مطرب يوظف ألحان المهاجر الليبي، ولحن حميد له أغنية الطريق من كلمات عبد الرحيم منصور وتوزيع يحي خليل. ومع إعجاب حميد باللحن، قام بإعادة غنائه في ألبومه الثاني مع كلمات مختلفة من تأليف مجدي خفاجة تحت اسم لا مانسينا، وتوزيع حميد أيضًا، وليكون التعاون الثاني بين منير وحميد في عام ١٩٨٦، وبالتحديد يوم السبت 26 أبريل، ومع كارثة تشرنوبيل، حيث كان الاثنان يتابعان الأخبار بصحبة الشاعر عبد الرحمن أبو سنة، فكتب لهما أغنية أكيد ليغنيها حميد ومنير معاً، في ألبوم يصدر في نفس العام، وهو الألبوم الرابع لحميد ويحمل نفس اسم الأغنية.

حميد ومنيب. مشتاقين.

وتبقى من أهم تجارب حميد الشاعري في التوزيع تجربته مع أحمد منيب، وألبوم مشتاقين ١٩٨٤، حيث قدم حميد الحاجأحمد منيب كمطرب لأول مرة للجمهور المصري لتنقل تجربته من الخاصة للعامة، لتبدأ رحلة البحث عن هذا الصوت الجميل، وعن باقي ألبوماته، وأغانيه، عمل حميد على الحفاظ على نفس روح السلم الخماسي والموسيقى النوبية الموجودة بشكل واضح جدًا في ألحان منيب وصوته، وإستخدم كورس من الأطفال في أغنية الدنيا برد، وهي من كلمات فؤاد حداد، الذي غنى له منيب أيضًا أغنية آه وآه، أضاف حميد بهجة خاصة على التوزيعات، ليصبح الألبوم مصدر للبهجة والجمال، بكل بساطة وخفة منيب كما هو المعتاد منه، ٨ أغاني أبدع حميد في توزيعها مع حفاظه على شكل المطرب واللحن، ربما اشتهر حميد بشكل موسيقي معين خاصة المقسوم، ولكن هنا كان التوزيع مختلفا، نابعا من جو اللحن نفسه.

أكيد

انتهت تجربة فرقة الأصدقاء، بقيادة عمار الشريعي في عام ١٩٨٦ وفي نفس العام ومع الألبوم الرابع لحميد بعنوان أكيد، شارك عضوا الفرقة السابقان، علاء عبد الخالق في أغنية حبيبية، من كلمات صلاح الشيخ واللحن فلكلور ليبي، وحنان في أغنية مصيرنا نعود من كلمات عبد الرحمن أبو سنة، ولحن حميد الشاعري، كما شاركت المطربة سوزان في أغنية عايش بيك، من كلمات مجدي خفاجة وألحان بدري كلباش. من أفضل أغان الألبوم نسمة صبا، من كلمات عبد الرحمن أبو سنة، وألحان حميد، وقد قدم حميد في نفس الألبوم أغنية سمره من ألحان فرقة جيل جيلالة المغربية، وكلمات صلاح الشيخ.

حميد وعادل عمر – ألبوم جنة

مع الألبوم الخامس، كان ظهور الشاعر الغنائي عادل عمر، ليقدم أربع أغاني في الألبوم، من ضمنها أغنية جنة من لحن فرقة جيل جيلالة في التعاون الثاني بينهم وبين حميد، وقدم أيضًا ميلي على ألحان فلكلور ليبي، وأغنية بروي من ألحانه، وأغنية حبك والتي شاركه الغناء فيها شقيقه مجدي الشاعري والفنان الليبي إبراهيم فهمي، صاحب أغنية عوالي يا، التي أعاد توزيعها حميد بعد ذلك، وغنتها فرقة جيليانا، وكانت تضم (مروة وسماح وراندا وأحمد ويحيي عراقي وجمال عراقي)، والتي انتهت باعتزال أغلب مطربي الفريق.

من هنا بدأ الثنائي حميد وعادل عمر في العمل سويًا، كان نتيجة هذا التعاون مئات من الأغاني، لحميد ولغيره من مطربي هذا الجيل، فعادل عمر أحد أهم أضلاع هذا الجيل بأكمله، وأحد أهم الثنائيات في مشوار حميد كمطرب أو كموزع ومكتشف وصانع نجوم.

صناعة النجوم

إعلان

كانت البداية مع علاء عبد الخالق، وألبوم مرسال، أغنية مرسال في الأصل كانت للمطربة حنان، ولكن بها علاء أعجب وأصر على أن يغنيها هو، وقد كان. ولاقى الألبوم نجاحاً ساحقاً، وقدم علاء ثاني دويتو مع حميد، وأغنية بحبك كون، كلمات عادل عمر، وألحان أحمد منيب، ولحن له أحمد منيب أيضًا أغنية الحب له صاحب، من كلمات مجدي نجيب، وبالطبع جاء الألبوم كله من توزيع حميد الشاعري.

ثم كان الألبوم الثاني لعبد الخالق باسم وياكي ١٩٨٧، وشارك عادل عمر وعبد الرحمن أبو سنة في كلمات الأغاني، ولحن أحمد منيب فيه أغنية الحب بحر من كلمات جمال عبد العزيز، وغنى فيه حميد مع علاء أغنية نبع الحنان وهي من ألحان حميد، وكلمات عبد الرحمن أبو سنة، وكتب أيضًا أغنية افترقنا وهي من ألحان علاء، والألبوم من توزيع حميد الشاعري.

قدم حميد أيضًا المطربة حنان، وحصلت على أفضل مطربة بوب في الوطن العربي من فرنسا ١٩٨٩، بسبب أغنية بسمة من كلمات عادل عمر، ولحن إبراهيم فهمي، وتوزيع حميد، الذي استخدم السلم الخماسي في مقدمة الأغنية، وقد لاقت الأغنية نجاحاً كبيراً عند صدورها في ألبوم يحمل نفس الاسم.

عمرو دياب

بعد نجاح ألبوم وياكي لعلاء عبد الخالق، تقابل حميد وعمرو في الأردن صدفة في أحد البرامج التلفزيونية، مطرب صاعد، وملحن وموزع صاعد، واتفقا على العمل سويًا، وكانت البداية من ألبوم ميال ١٩٨٨، وقدم له أربعة توزيعات، ولحن واحد.

ثم كانت الانطلاق كتجربة كاملة في ألبوم شوقنا ١٩٨٩، وقام حميد بتوزيع جميع أغاني الألبوم مثل وإيه يعني، شوقنا، ما عدا أغنية ليه وكانت من توزيع فتحي سلامة. وكان اللقاء الثالث في ألبوم متخافيش ١٩٩٠، اكتشف حميد عمرو كملحن، وقدم عمرو جميع ألحان الألبوم عدا أغنية حبيتها، التي كانت من ألحان حجاج عبد الرحمن، وكان الألبوم كله من توزيع حميد.

كان حميد يعمل مع عمرو دياب على خلق نوع وشكل موسيقي خاص به، ومن نجاح إلى نجاح، حتى بلغا القمة، مع أغنية الماضي، خاصةً وألبوم أيامنا ١٩٩٢، حيث سيطر حميد على توزيعات الألبوم، ، ثم كان ألبوم ويلوموني ١٩٩٤. ثم كانت مرحلة الانتشار العالمي، وأغنية وألبوم نور العين ١٩٩٦، مع كلمات أحمد شتا ولحن ناصر المزداوي، وتوزيع حميد، استطاع الألبوم الحصول على جائزة الميوزك أوورد في نفس العام.

جيل حميد

جيل غنائي كامل ظهر على يد حميد الشاعري، فكان انطلاق هشام عباس بدايةً في أغنية جلجلي في ألبوم شارة، وظهوره في الكليب، ثم أغنية الله يسلم حالك وكانت إهداء من حميد لوالده، وظهرت الأغنية مع فرقة أمريكانا شو. ومن هشام عباس لإيهاب توفيق، وألبوم إكمني، ثم مراسيل، ومن إيهاب توفيق لمصطفى قمر، وألبومات وصاف، لياليكي، سكة العاشقين، وفارس وألبومات؛ هكتبلك، أنتي، سحرك.

أصبح حميد حامل كلمة السر في هذا الجيل، أصبح الكابوكما صار يطلق عليه أبناء ذلك الجيل. ويحكي فارس أن حميد كان يهتم بكل شيء، يطلب من شركة الإنتاج أن توقع مع هذا الفنان أو ذاك، ويختار شكل الأغاني التي سيقدمه بها، وحتى طراز ملابسه. كل مطرب من اكتشاف حميد يدين له بالفضل في الشكل الموسيقي، فقد صنع شكلاً موسيقيًا مستقلا لكل واحد منهم، سواء في ألبومات جماعية، أو ألبومات خاصة لكل مطرب على حدة. حالة من الحراك الموسيقي، ونوع من الثورة على كل ما كان يقدم في الموسيقى وقتها.

صناعة الكاسيت

سيطر حميد على صناعة الكاسيت وعلى شكل التجارة، فقبل حميد كانت شركات الإنتاج تطرح شرائط الكاسيت للمحلات، وتتلقى حقوقها بعد البيع، ومع ظهور حميد وإعادة الروح لهذه الصناعة، أصبحت شركات الإنتاج تبيع والدفع مقدمًا. أصبح السوق ملك حميد بكل ما تحمله الكلمة، من اكتشاف لنجوم، أو تقديم ألبومات لهم، أو من زاوية التجارة، وخاصة بعد اكتشافه وتقديمه لعلي حميدة، وأغنية وألبوم لولاكي، وهو الألبوم صاحب الانفجار الأكبر في تاريخ صناعة الكاسيت. كما قدم حميد أيضًا الشكل الشعبي، من خلال حنجرة حكيم، بعد أن اكتشفه، وقدم معه أول ألبوماته نظرة، ثم ألبوم 1994.

كما قدم حميد عشرات المطربين والمطربات ممن لم يكتب لهم النجاح والاستمرار، فمنهم من ترك الغناء واتجه إلى الإنشاد الديني، ومنهم من اختفى تدريجًا، ومنهم من اختفى تمامًا أميرة – هشام نور- نامق-إسلام-راندا-داليا- لينا – عصام الخولي - حسن عبد المجيد – إبراهيم عبد القادر-سوزان – أمين سامي-مجدي الشاعري..

الإيقاف.. الفالصو والدهب

تعرض حميد لهجمات شرسة على الساحة الغنائية من القوى القديمة في السوق، ومنها الاتهام بأنه غير مصري. وأمام هذا النجاح المذهل وصلت الحرب إلى حد إيقافه عن العمل تقريبًا منذ عام ١٩٩٢ ولمدة أربع سنوات، لكن أغلب مطربي الساحة استمروا في العمل معه، ووصلت القضية إلى المحاكم بسبب استمرار حميد في العمل. كانت هذه المحنة أكبر تقييم منه لكل من حوله، فغنى حميد أغنية الفالصو والدهب كلمات مصطفى زكي وألحان وتوزيع حميد.

كانت أغنية الفاصلو والدهب من ألبوم قشر البندق، الذي ضم أغاني أول تجربة سينمائية لحميد. اتجه حميد للسينما بعد الإيقاف من نقابة الموسيقيين، بناء على اقتراح وطلب من الفنان محمود يس. وشارك حميد في تجربة سينمائية أخرى في فيلم أيظن عام ٢٠٠٨، لكنها كانت تجربة ممثل، بعكس تجربة الأولى التي قدم فيها حميد أغاني الفيلم والموسيقى التصويرية.

ويحكي حميد عن فترة إيقافه أنه أخذ في عمل ألحان تنشر بأسماء غيره، ويقول إنها كانت أصعب المواقف التي تعرض لها طوال مشوراه الفني، أن يُكتب اسم غيره على الألبوم.

إعلان

عاد حميد بعد فترة الإيقاف بقوة، وقدم مع عمرو دياب ألبوم نور العين، ونجحت الأغنية ونجح الألبوم، وحاز على جائزة الميوزك أوورد في نفس العام. في ١٩٩٥ قدم حميد ألبوم يا صديق، والتي كانت فيه أغنية مهما كبرت والتي غناها بصحبة هشام نور، ومن كلمات عادل عمر، ولحن أحمد منيب، وقد غناها عمرو دياب عام ١٩٩٩، وحمل ألبوم يا صديق أول تعاون بين حميد ومصطفى كامل، في أغنية حبيبي.

بوابة العبور للسوق المصري

اتجه حميد للتوزيع أغاني لمطربين من دول عربية أخرى، ليخرج وينافس في السوق العربية ككل فقدم لنا صوت المغربية رجاء بالمليح في أغنية صبري عليك طال، وصابر الرباعي في أغنية سيدي منصور، ونوال الزغبي في الليالي، كما قدم لسميرة سعيد أغنية روحي وآه بحبك، ومحمد المازم وأغنية أحبك، وقدم أيضًا مايا نصري، وأغنية أخبارك إيه وخليني بالجو، وقدمت معه دويتو أغنية عايش بيك، في إعادة للأغنية التي كان قدمها مع المطربة سوزان في ألبوم أكيد 1986، فكان حميد في بداية الألفية بالنسبة لكثير من المغنيين العرب بوابة عبور للسوق المصرية والذوق المصري.

الحلم العربي

في عام ١٩٩٨، قام حميد بتوزيع أوبريت الحلم العربي، واشترك مع واحد من أهم من انتقدوا موسيقاه و هو الملحن حلمي بكر، وساهم مؤلف الحلم العربي، مدحت العدل في إذابة الخلافات بين حميد وحلمي، وقدما معًا هذا العمل الفني المتكامل، وكان حميد يرى أنهم يقدمون عملاً في مستوى وطني الأكبرلمحمد عبد الوهاب والمجموعة، ولا يقل فنيًا عنه.

في عام ٢٠٠٧، قام حميد بتكليف من وزارة الإعلام المصري، بتقديم أغنيتين واحدة كانت عن بمناسبة أعياد سيناء، وقدم فيها أغنية سينا ، والأغنية الثانية كانت بمناسبة عيد الأم، وهي أغنية أمي ثم أمي من غناء رامي عياش وجنات ويارا وهيثم شاكر وتامر حسني.

حميد والتوزيع الموسيقي

لم يكن للتوزيع الموسيقي في مصر نصيب من الشهرة، رغم الوجود التاريخي لموزعين عظماء ومجددين، مثل علي إسماعيل أو رؤوف ذهني، وغيرهم، لكن حميد عرّف الجمهور والشارع بأهمية الموزع في الأغنية وخاصة الشبابية.فقدم توزيعات جديدة، ومزج بين الموسيقى الغربية والشرقية، وخلق وجودا أساسياً لفكرة الإيقاع والتصفيق، واستخدم السلم الخماسي بشكل عصري وجديد، وأيضًا آلات كالأورغ والساكسفون.

ويحكي حميد عن توزيع أغنية عودوني، وكيف استخدم أغلب الأشكال الموسيقية، من مقسوم تركي في صولو القانون، واستخدم الرتم الخليجي في الدفوف، واستخدم الكمنجات لتقدم شكل الموسيقى الكلاسيكية، . ولنشاهد عمرو دياب وهو يتحدث عن حميد وتوزيعاته في أحد الحفلات.

وقدم حميد عدة ألبومات كانت إعادة توزيع لأغان بعض مطربي الوطن العربي الكلاسيكيين، مثل ألبوم بحبك يا فيروز، تجنن يا فريد، حلاوتك يا فوزي، وحشتينا يا شادية، شعبيات عدة أجزاء، حلاوة زمان، اشتقنا لكم، لكن تلك الأعمال لم تلق النجاح كباقي أعمال حميد.

حميد اليوم

يستعد حميد الشاعري الآن لتقديم ألبوم جديد، ويعمل على إعادة غناء بعض أغانيه القديمة. وفي النهاية نحن أمام تجربة عظيمة وثرية وضخمة وغزيرة ومتنوعة. الكابو حميد الشاعري رائد الأغنية الشبابية أو موسيقى الجيل كما كان يحلو له أن يعرّفها.

Leave a Reply