الغنيمة | ٤٥

كتابةمعازف - مايو/أيار 6, 2018

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة عمار منلا حسن ومعن أبو طالب.


في لندن هناك فنانة موهوبة جدًا ومقلّة في إصداراتها، نتابعها في معازف عن كثب، اسمها تيرزا. أطلقت في ٢٠١٣ الإصدار القصير آيم نت دانسانج، بأغنية قصيرة ممتازة حمل الإصدار عنوانها، تتميز بروح مرحة غاضبة ترغمك على الرقص. في ٢٠١٥ أصدرت الأغنية المنفردة مايك ات اب التي تبرز مهارات تيرزا بتأليف ألحان بسيطة آسرة وسَطْر كلمات مواجهاتية لكن خجولة. منذ ذلك الوقت وتيرزا صامتة رغم مطالب جمهورها الصغير وشركات الانتاج بإنتاج المزيد. هذه السنة تعود تيرزا بأغنية جلادلي والتي أعلنت بها عن صدور ألبومها الأول ديفوشن. ألفت تيرزا الألبوم بالتعاون مع صديقتها ميكا ليفي المعروفة بـ ميكاتشو، التي انتقلت من نجاح إلى نجاح في مشهد الموسيقى الإلكترونية البريطاني في نفس الفترة سيصدر الألبوم في العاشر من آب عن تسجيلات دومينو.

لو كانت قوائم أفضل ألبومات العام عبارة عن مبنىً سكني، فقد استأجرت ألبومات أونيوتريكس بوينت نِفر الأربعة الأخيرة شقةً في هذه القوائم للأعوام الثمانية الماضية. أصبح اسمه مقترنًا بالأعمال الإلكترونية التجريبية التي سيترك الواحد منها بصمته حتى صدور الآخر. أعلن أونيوتريكس مؤخرًا عن ألبومه المقبل آيج أُف، الذي سيصدر عبر تسجيلات وارب ذات المكانة المتنامية في الموسيقى الإلكترونية التجريبية خلال العقد الماضي، والتي أصدرت ألبومي أونيوتريكس الأخيرين. بلاك سنو هي أحدث عينة من الألبوم، شارك في إنتاجها ومزجها (كما في بقية الألبوم) جايمس بلايك، الذي أصبح اسمه بدوره مقترنًا بأكثر المشاريع إثارةً للاهتمام في الموسيقى الإلكترونية والبوب التجريبي.

إعلان

بعد صدور تسجيله القصير الأوَّل، سوم بايبي، في الصيف الماضي، أصدرت إذاعة إن تي إس هذا التسجيل الحي لـ بوما بلو مؤديًا أغنية أونلي تراينج تو تِل يو. رغم أن صوت بوما المبحوح الخجول لا يكاد يفارق السكون، إلا أن روح هذا الصوت غنية وآسرة، تلقي بظلها على التوزيعة التقليلية وتحكم قبضتها على أذني المستمع.

يستعد المنتج التركي المقيم في لندن، سامي باها، لإصدار ألبومه الرابع فري فور أول في الأوَّل من حزيران / يونيو المقبل. حيضم الألبوم تعاونات مع عدة رابرز، مثل أبانوب ودوشة، الرابرز الذين عزف سامي إلى جوارهم في القاهرة من عامين خلال مهرجان مسافات. إلى جانب أبانوب ودوشة، سيظهر في الألبوم يانج لين، ودي جاي نايت الذي سمعناه في الأغنية المنفردة الصادرة مؤخرًا، ثاجز.

الإيقاع الأساسي لأغنية كاراتيه يذكرنا بأفلام القتال الآسيوية، ويجد طريقة ليذكرنا أيضًا بـ ماسك أف لـ فيوتشر، قبل أن يدفن بإيقاعات أوركسترالية ولا نعود نسمعه إلى في اللوازم الغنائية. قد تكون الكاراتيه فن دفاع عن النفس، لكن السنة سنة هجومية بحتة لكل من السينابتك وقطب.

مع أغنيتي أروح (إنتاج ويكيدز) وكاس قلب (إنتاج الباشا)، يضع السينابتك اسمه على قائمة الاتصال السريع عندما يتعلق الأمر بأغاني الراب المعتمدة على جوقة من الآلات الموسيقية مقابل العينات. كاس قلب تبرز من بين الأغنيتين، بسولو مزدوج يعتدّ به موسيقي روك، وغناء السينابتك الميَّال للأنين، والذي يواظب عليه حتى في الأسطر العدائية، موكدًا مزاجه المرهق الذي يظلله سطر الساكس.

هناك تناقض معتاد عليه في معظم المهرجانات والراب في مصر: أريحية حسية مطلقة، ثم الوقوف برهبة أمام حدود الإساءة الدينية المباشرة. عندما يقول دنجوان: “إنت مين حتى تنافس؟ / بعد ربك أنا رقم واحد” فهو يوشك على لفظ كفريتين ثقيلتين، الأولى يتداركها بكلمة “بعد”، والثانية هي كفرية الحماس المتسرع بتنصيب نفسه الرقم الواحد في مشهد دخله الأمس، لكن يتداركها أيضًا بتدفقه الحامي الذي يقول إنه قد لا يكون الرقم واحد بعد، لكن لديه ما يلزم ليصل هناك سريعًا.

إعلان

هناك حس نقد ذاتي وسقف طموح عاليان يميزان جيلاً جديدًا من الرابرز المصريين، يقفان وراء القفزة الواسعة في الجودة والأسلوب التي نشهدها منذ بداية العام. لِجاسي ومادو سام هم في مقدمة هذه القفزة. من أسبوعين أصدر لِجاسي أغنيته اتنين بالليل، ثم قرر مؤخرًا إعادة إنتاجها ليغنيها مادو سام، وكان الفارق الإنتاجي كبيرًا أننا نستطيع اعتبار النتيجة أغنية جديدة، أغنية أفضل بمراحل من أصلها الجيد أساسًا.

في فترة قصيرة، أصبح نيون أحد الأسماء الجديرة بالمتابعة في الراب المصري، سواءً كرابر أو كمنتج. أنتج نيون مؤخرًا أغنية جرب لـ لورد، مزيج محلي مدوِّخ من التراب الهلوسي، يمنح أثرًا مضاعفًا لمقاطع لورد القصيرة المركزة.

“هاسوق الڤيرس عالتسعين ولو شفتك هاخبطك / إنتا بتنام وإنتا بتراب؟ ولا قاطعين الكهربا؟” كارفين على بعض هي أولى أغاني توفيق الفردية للعام، تتمتع بعناصر الراب الأساسية: أسطر لاسعة متتابعة كمشط رصاص، وإيقاع قاسي جاف قريب للموسيقى الصناعية.

نزَّل الموسيقي الإلكتروني جايكب تسجيله القصير الثاني Nondestructive Examination، ليصبح أول تسجيل فردي يصدر عبر تسجيلات أنباء المصرية / البريطانية التي بدأت نشاطها بحفلة حصلت بالتزامن في لندن والقاهرة.

أصدر المنتج والموسيقي الإلكتروني الأمريكي جيلا من حوالي شهر تسجيله المزدوج شِد سكين، والذي برزت منه مقطوعة ترِنش كايدِنس. تمنح المقطوعة سامعها الإحساس بأنها مقشَّرة، تخلصت من اللحاء الصوتي الخارجي المهترئ من التكرار والاعتيادية، موظفة بداله صوتًا لُبيًّا طازجًا.

عبر مسيرتها التي بدأت منذ ٢٠٠٢، عايشت فرقة ديرتي بروجكترز تياراتٍ غيرت شكل الروك عدة مرَّات عبر الألفينات، وعايشتها كما لو كانت في ملجأ نووي، منهمكة في تجاربها وتطويراتها الخاصة، بما في ذلك تعاونها عام ٢٠١٠ على تسجيل قصير مشترك مع بيورك، دون أن يكون عندها فكرة عن العالم الخارجي أو ما يحدث به. خلال هذه العزلة الأسلوبية المتينة نسبيًا، قدمت الفرقة عدة ألبومات أيقونية، قد يزيد عددها واحدًا في ١٣ تموز / يوليو المقبل حين صدور ألبومها الثامن لامپ ليت پروز، والذي سيضم تعاونات مع سيد ذ كيد وروبين بيكنولد من فليت فوكسز من بين آخرين. برايك ثرو هي أول عينة من الألبوم.

بعد انضمامه إلى تسجيلات جود ميوزك الخاصة بكانيه وِست، وإصداره تسجيله القصير الأخير جود جاب، يو فاوند مي من حوالي شهرين، نزَّل الرابر من شيكاغو، ڨالي، أغنية ومب ومب المسجلة بالتعاون مع ابن مدينته أحد المغنين الأكثر تأثيرًا على أسلوبه، جيريمايا.

إعلان

بلاك كار هي رابع وأحدث عينة من ألبوم ٧، سابع ألبومات فرقة الدريم بوب بيتش هاوس، واللي حيصدر يوم الجمعة المقبل عبر تسجيلات سب بوب الضليعة في النويز والغرانج.

بعد أغنيتين منفردتين فاتحتين للشهية، نزَّل المنتج والموسيقي الإلكتروني الإنكليزي جون هوبكنز ألبومه الخامس، سينجولاريتي، وهو أول ألبوماته الطويلة منذ أميونيتي الصادر من خمس سنوات. يشير البيان الصادر عن تسجيلات دومينو أن الألبوم يفترض السماع إليه في جلسة واحدة، وأن تعتبر أغانيه كفصول من عمل فني منفرد – خاصةً كون هوبكنز قد ألفه بالتأثر بتجربته مع حالات الترانس.

دونالد جلوفر، المعروف موسيقيًا باسم تشايلدش جامبينو، متعدد المواهب إلى حد بعيد. فهو كاتب مسلسل أتلانتا الشهير الذي يتحدث عن رابر صاعد وأصدقاؤه، ممثل، وكوميدي منفرد عتيد، ومؤلف سكتشات آخرها كان على برنامج إس إن إل. جلوفر أيضًا مؤلف عدة ألبومات تحت اسم تشايلدش جامبينو، اخترنا أحدها في ٢٠١٦ في قائمتنا لأفضل ألبومات العام.

هذا العام، وفي خضم التؤجج السياسي الذي تعيشه أمريكا في ظل ترمب، والتؤجج الثقافي في ظل كانيه، أطلق جامبينو أغنية ذس از أميركا التي تترواح بين خفة الصيف والقتل العشوائي – لفتًا لقضية تشرّي السلاح – من بار إلى بار.

شكَّل الدي جاي الأمريكي ديبلو فرقة جديدة تحت اسم إل إس دي، تضم إلى جانبه كل من سيا ولابرينث. جينيس هي أول عينة لصوت الفرقة، تحاول حجز مكانها في قوائم الأغاني الصيفية عبر الموازاة بين الريجي والدانسهول.

يعيش الرابر رويس د 5’9 عامًا حافلًا، فبعد إصداره لألبومه المشترك الثاني مع دي جاي بريمير تحت اسم بي رايم، نزَّل من أيام ألبومه الفردي السابع، بوك أُف رايان، واللي ضم تعاونات مع جاي كول وبوشا تي من بين آخرين. بالتزامن مع إصدار الألبوم، نزَّل رويس الأغنية المصورة المنفردة كاتربيلار، واللي سجلها بالتعاون مع إمينم، شريكه في فرقة باد ميتس إيفل اللي أصدرت آخر ألبوماتها عام ٢٠١١.

بعد تفكير الثنائي راي سرِمرد بإصدار ثلاثة ألبومات هذا العام، واحد مشترك واثنان فرديان لكل واحد منهما، قررا مؤخرًا إصدار ألبوم واحد ضخم، بثلاثة فصول تحافظ على التوزيعة الأصلية. سمعنا خلال الشهرين الماضيين عينات من الفصل المشترك والفصلين الفرديين، وحصلنا منذ أيام أخيرًا على الألبوم الثلاثي كاملًا، والذي يضم تعاونات مع فيوتشر وذ ويكِند من بين آخرين.

يستعد آيس هود لإصدار الجزء الثاني من ثلاثية المكستايبات: ترست ذ بروسس، واللي أصدر أول أجزاءها العام الماضي. تمهيدًا لصدور الجزء الجديد، أعاد آيس هود إصدار بي كالم كأغنية مصورة، بعد أن سمعناها لأول مرة في نهاية ٢٠١٧. مقاطع الراب المتصلة بتقاطعات صغيرة تبدو كعربات متصلة في قطار الأغنية ذات التدفق طويل النفس.

إعلان

في مطلع السبعينات كانت السينما الأمريكية تفتح أبوابها أخيرًا أمام الممثلين ذوي الأصول الإفريقية، خصوصًا في أدواء إخراجية وفنية وأدوار رئيسية في التمثيل. شكلت الأفلام المنتمية لهذه الحركة، خاصةً تلك الناجحة تجاريًا، ما عرف بالـ بلاكسبلويتايشن، وكان الأنجح من هذه الأفلام أشرطة موسيقاها التصويرية، والتي ألفها أو تعاون على تأليفها موسيقيو السول والفنك، والتي غالبًا ما تصدرت المبيعات في الولايات المتحدة لأسابيع طويلة. كان سوبر فلاي أحد الأفلام الأيقونية للحركة، بشريط موسيقى تصويرية من تأليف كرتيس مايفيلد، نجح أكثر من الفيلم نفسه. سيتم في منتصف حزيران / يونيو المقبل إصدار نسخة جديدة من الفيلم، حصلنا أمس على أول عينة من موسيقاها التصويرية، أغنية نو شايم لـ فيوتشر وبارتي نِكست دور.


الغنيمة هي اختيارات معازف من أفضل أغاني الأسبوع | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply