أفضل ٨١ أغنية في ٢٠٢١

كتابةمعازف - December 24, 2021

اخترنا هذا العام أن نجمع أفضل ما صدر في قائمة واحدة، بناء على ما لاحظناه بعد عام آخر من متابعة مشاهد عالمية وعربية عن كثب. في ٢٠٢١، شهدنا تراجعًا للتراب مقابل انتشار الدريل، بينما تسرب التراب إلى عوالم موازية وصولًا إلى البوب بأشكاله العديدة. انتقل أيضًا بعض الإنفلونسرز إلى البوب وأثبتوا موهبتهم مثل ليل ناز إكس، الذي مهّد لنقلة نوعية في كيفية وصول فناني جيل الإنترنت الثاني إلى المستمعين.

في المنطقة، شهدنا انتشارًا كبيرًا لموسيقات شعبية مثل الدحية والمجرودة، وصلت الجماهير عبر تيك توك وإنستجرام. ساهمت هذه المنصات بإضعاف دور الأنظمة والإعلام السائد في السيطرة على أذواق المستمعين. في مصر مثلًا، ولحسن الحظ، لم تؤثر جهود هاني شاكر على زخم المهرجانات التي وصل منها ٨ إلى القائمة.

لاحظنا أخيرًا تغير أنماط السماع في عالم ما-بعد كوفيد، إذ ازدادت اشتراكات ديزر وسبوتيفاي بشكل كبير، ما دفع الفنانين للتركيز على جودة التسجيل في الاستوديو، التي أصبحت الطريقة الوحيدة لسماع أعمالهم. ننهي بهذا القائمة أعمالنا هذه العام، وبناخد إجازة قصيرة. بنشوفكم في حفل بيروت، وفي اجتماعنا في القاهرة، ومكتبنا في عمان، وعاداتنا العاطلة في تونس وأوروبا.


أعد القائمة كلٌّ من براءة فاروق ورامي أبادير وعبد الهادي بازرباشي وعمر بقبوق ومعن أبو طالب ونور عز الدين وهلا مصطفى وهيكل الحزقي ويار نوار، بالترتيب الأبجدي.


بيان | كاتيب وإمباير

يستكمل كاتيب ما أعلن عنه سابقًا في دنيا أسباب: “غدوة نروّح لتونس نعمل انقلاب”، ويصوغ برفقة إمباير بيان انقلاب في تعاونهما الأول: “واقف شجر / كاسحين حجر / منشرين غجر”، في واحدة من أفضل إصدارات الراب المغاربي هذا العام. يتلاعب كاتيب بِبارات الراب ومقاطع الغناء على نحوٍ جذاب، فيما يقلب إمباير مزاج الأغنية ويصبّ باراته في حنقٍ كمن يفرغ ذخيرةً حية دفعةَ واحدة.

يستعد كاتيب لإطلاق ألبوم مشترك مع أسماءٍ متنوعة تضم ألفا وتقشيرة وبرذرهود وكواست.

إنتروفرت | ليتل سيمز

الأغنية الافتتاحية لألبوم سَمتايمز آي مايت بي إنتروفرت، الألبوم الرابع للرابر البريطانية النيجيرية ليتل سيمز. كل ما في الأغنية مصمم ليقدمها كملحمة على مستوى الإنتاج والفيديو، وبما يتناسب مع أسلوب كتابتها الذي يقدم تصريحات اجتماعية وسياسية إلى جانب الصراعات الشخصية الداخلية. تشعرنا إنتروفرت وكأنها تعاون كتبه كانيه وِست وجاي زي سويًا في أفضل مراحل مسيرتهما لتكون ضمن ألبوم ووتش ذ ثرون.

ذكرتني بكربله | سيد فاقد الموسوي

اعتمد الرادود العراقي سيد فاقد الموسوي في تسجيل اللطميّة الحيّ على ضربات اللاطمين لرصّ الإيقاع. كتب كلماتها الشاعر محمود الموسوي وتناول وقائع تاريخية من معركة كربلاء، لتخيّم عليها ثيمة الشجاعة بصور شعرية مميّزة تصف صبر المحاربين.

نِكست لِفِل | آيسبا

احتلت فرقة آيسبا موقعًا مميزًا هذا العام بين أغاني الكاي بوب، بسبب ذكاء شركة إس إم إنترتينمنت في توظيف الغناء والملابس والتقنيات الحديثة لخلق أربع دقائق ممتعة، متنقلة بين عدة جانرات وأساليب غنائية تأسرك حتى نهاية الأغنية.

هيهات اللعب هيهات | معين الأعسم

لمع اسم معين الأعسم في السنوات الأخيرة بعد مشاركته في إحياء فن الدحيّة في المناسبات التقليدية والأعراس. أطلق معين دحية هيهات اللعب هيهات أثناء إحيائه أحد الأعراس، واستغل حماس الحاضرين حوله بالتصفيق ليحكي عن تقاليده البدوية، لتتحوّل الأغنية إلى إحدى أكبر ضرباته وأمتعها.

جوفاريت موسكفا | شورتباريس

تتميز أغاني شورت باريس بحس نقدي سياسي ساخر ومظلم. تسير الفرقة الروسية في هذه الأغنية على نفس الخط، طامحين في روسيا أفضل تلبي أحلامهم المسروقة. تدفع شورت باريس جماليات الروك إلى منطقة جديدة وغريبة تظهر فيها معالم إندستريال، إضافةً إلى تباين الأسلوب النغمي مع الضجيجي. يعزز الفيديو من الثيمة السياسية مازجًا بين أداء راقص ومسرحي جذّاب.

دج دج طع طع | سابين سلامة

أولى أغاني الرابر اللبنانية سابين سلامة. اعتمدت سابين على عيّنات حيّة لأصوات أواني وأطباق، ووثقت باراتها معاناة سابين بعد انفجار بيروت. تميّز أسلوبها بعفوية وظهرت بصوتها الطبيعي بدون تأثيرات، لتحكي بسخرية عن كل المشاكل التي يعاني منها اللبنانيون.

وبعيني شفت المهرب | فؤاد أبو بنية وخليل الطرشان

بدأت فرقة نجوم النقب المختصة بتراث الدحية والهجيني التجريب بكتابة أولى المجرودات، وبعيني شفت المهرب. أبقى فؤاد أبو بنية وخليل الطرشان على صوت الأورغ الشعبي في الخلفية ودخلوا بإيقاع معتدل السرعة يعطي للشاعر مساحته برص الأبيات للتغني بثقافة التهريب.

رول اب | رالف

اكتشافنا لهذا العام هو الدريل الياباني الذي يقدّمه رالف بطريقة احترافية. تأتي أغنية رول اب ضمن ألبوم رالف الأول، ٢٤ آونس، حيث يظهر صوت رالف الداكن متجانسًا مع بيت الدريل الذي يملأ الأغنية.

فرق خبرة | عفروتو

ثبّت عفروتو أقدامه هذا العام في مشهد التراب-شعبي ليثبت أن نجاحه ليس محض صدفة. فبعد تعاونه الناجح مع وزة منتصر في مش بالحظوظ، استطاع ابن السيوف أن يصل إلى فئة جديدة من الجمهور ببِيت جذّاب وفلو سلِس وكلمات بسيطة في أغنية فرق خبرة، التي كتبها خصيصًا لفيلم بنفس الاسم في تجربة مماثلة لتجربة ويجز مع الغسالة.

صنور | حكاية

أصبح بعض الفانز يتندّرون بالإشارة إلى صنور بـ “الشاب صنور” في إشارةٍ إلى اقترابه الواضح من الراي. عزّز المغربي توجهه في حكاية التي دعّمت ثيمة الفراق الحاضرة في داوك ليا بداية السنة، ولوّن أداءه بملامح ذكرتنا بـ رضا الطلياني والشاب خالد مضيفًا إليها حمولة من الحزن؛ كما استعان بفيديو متأثر بأفلام الفانتازيا.

أريوروم | إديس

أمتع وأظرف اكتشاف من البوب التركي لهذا العام. تغطّي الأغنية ألحان حزينة وسريعة، بالإضافة لصوت إديس الذي يكسبها مزاجًا عاطفيًا.

ستاترينج | بي ماني وسايلنسر وتشيب دي ودابل إي وديزي راسكال

أفضل أغنية دريل بريطاني لهذا العام. تجمع الأغنية كبار الدريل والجرايم الذين يتفننون في طرق الإلقاء والنيل من الأعداء بأداء عصاباتي ساخر. يصل التراك قمته عند ديزي راسكال الذي يبدع في قوافيه الداخلية والخارجية ورص باراته بأكثر من أسلوب.

عفاريت الأسفلت | ويجز

يشهد هذا العام تفوّق ويجز في مشهد الراب المصري وتأتي عفاريت الأسفلت كأفضل ما أنتجه هذا العام. أكثر ما يميّز الأغنية البِيت الذي يمزج بين التراب الشعبي والدريل وتحرُّر ويجز من الراب إلى أسلوب غنائي حماسي.

إم إم إم أو أو أو آ آ آ آ آ يا يا | إلوميناتي هوتيز

يأتي هذا التراك بقيادة الأداء الصوتي القوي الذي يشعرك أن إلوميناتي هوتيز لديها الكثير لتقوله، لدرجة أنها بدأت تصرخ به في الأغنية الافتتاحية لألبومها الصادر هذا العام. يقدم التراك نبرة انتقادية ساخرة عنيفة، النبرة ذاتها التي لطالما أعطت الروك المستقل ثقله وعمقه وسماته التمردية، لكن مع شيء من الحيوية والعصرية. يجتمع ذلك بإنتاج بوست بانك حماسي عنيف ومرح في الوقت ذاته، وكأنها أغنية مصممة لمسلسل رسوم متحركة حيث جميع الشخصيات شريرة وذات أسلوب ساخر.

أنا على وضعي | عنبة وحسن شاكوش

لا تخطىء الأذن صوت شاكوش في أي مهرجان؛ نوتات عالية وجمل قصيرة متقطعة بقفلات حادة على إيقاعات راقصة. لا يختلف أداء شاكوش بين أغنية والأخرى، لكن أهم ما يميزه هو الذكاء في اختيار الدويتوهات، فبعدما استنزف أسلوب مهرجانات الغزل الكلاسيكية مع عمر كمال والموزع إسلام ساسو، شارك ويجز في سالكة، في مزج ممتع بين الراب والمهرجان. كرر شاكوش التجربة هذا العام مع عنبة في أنا على وضعي، بجودة متفوّقة.

بحال بحال | إشبي

يعمل إشبي ببطء ومزاج، نتبيّنه في خمس أغانٍ أصدرها خلال مسيرته الفردية على مدى ثلاث سنوات. ليس عند إشبي مساومة، فاللهجة مغربية قُحّة والألحان نابضة وغريبة، والتوزيعات مبتكرة مهما تغيّر الموزعون، من حمزة الغازي إلى فيبيانو وكامي. فوق كل هذا هناك فيديوهات منعشة وحافلة، ليقدّم إشبي من خلال هذه الخلطات وجهة نظره في البوب المغربي، التي تتجلّى في أفضل صورها في بحال بحال.

إندَستري بايبي | ليل ناز إكس وجاك هارلو

لا يوجد لحن علّق هذا العام في آذان المستمعين من كل جانب من الأرض أكثر من لحن إندَستري بايبي. أداء ليل ناز إكس مميز وذو كاريزما يدمج بين الجرأة وخفة الظل. أغنية بوب نارية ونابضة بالطاقة وتعد من أفضل أغاني ألبوم ليل ناز إكس الذي انتظره الجميع هذا العام. 

٢٠١٠ | إيرل سويتشرت

يستمر ايرل سويتشرت في طريقه المبتعد عن النجومية والجماهيرية في أغنية ٢٠١٠، التي تبني على ألبومه الأخير راب سونجز في نمطه التقليلي وتركيزه على البعد الشعري بدلًا عن الإيقاعات. استعان إيرل في ٢٠١٠ بالمنتج بلاك نويز ليغني فوق بِيت حيوي بكلمات بدأت تتسرب لها إيجابية ونظرة متفائلة نحو المستقبل لم نجدها في ما سبق من أعماله.

عدى الغزال | حكيم

بعد الضربات الكبيرة لمهرجانات اشتهرت بعبارات مثل “سكّر محلّي محطوط على كريمة” و”بونبوني ساقط في نوتيلّا” و”شوكولاتة سايحة جوه كيك“، كلها من توزيع إسلام ساسو، ربما قرر حكيم أن يجرّب حظّه، فأتى بكلمات حافلة بالبونبون والشوكولاتة والعسلاية والبسكوت، وبإسلام ساسو. النتيجة أفضل من كل ما يُمكن تخيّله بناءً على أساسٍ كهذا، وقد تنضم لاحقًا إلى كلاسيكيات حكيم. استطاع ساسو إيجاد أفضل معادلة ممكنة، بحيث لا يُخرج حكيم من منطقة راحته وقوّته، بل ويستحضر ملامحًا من عصر أمجاده بصوت أورج تسعيناتي لعوب، وفي نفس الوقت يجعل دخول حكيم مساحة المهرجانات مظفّرًا.

عوج | بنتحلال والوايلي

تعتبر عوج من التعاونات المثمرة بين الرابر الفلسطينية بنتحلال والمنتج المصري الوايلي. استخدمت بنتحلال الأوتوتيون بكثافة في عوج، وألقت أسطرًا باللهجة المصرية أظهرت تطوّرًا لغويًّا وتلاعبًا بالمفردات بشكل محترف، بينما صنع الوايلي إيقاعات تراب بطيئة مع إضافات طفيفة من سنث المهرجانات في الخلفية.

أوفّ ذَ جريد | كانيه وِست

يعلق اللحن الرئيسي في الأذن من أول مرة ويصل التراك إلى قمته عند نقلة بيت اليو كيه دريل لتتوالى سلايدات البايس كالرصاص. ينتقل المايك من بلاي بوي كارتي بأدائه التجريبي إلى صلابة فيفيو فورين ليتوّج كانيه الأغنية الحماسية ببارات طويلة.

دونت جدج مي | إف كاي إيه تويجز وهِدي وَن وفرِد أجاين

جمعت أغنية دونت جادج مي بين إف كيه إيه تويجز والرابر البريطاني هيدي ون، في تعاون ركّز على العنف الخفي لصاحب السُلطة. تبدأ الأغنية بصوت إف كيه إيه الحاد مع أنغام بايس قوية، يتبعها مقطع الراب لـ هيدي ون. تأتي الأغنية مع فيديو كليب من إنتاج فريد أجين، الذي مزج بين أعمال الفنانة البصرية كارا ووكر ضد الاستعمار ومقاطع عنف ضد السود دون الكشف عن هوية المعنِّف.

سبايرال | ٢١ سافاج

قام ٢١ سافاج بتسجيل تراك سبايرال كأغنية ترويجية لفيلم الرعب سو، الذي لطالما اعتمد على أغنيات الروك الصاخبة لتصاحب الإصدارات السابقة من السلسلة. أما خيار الراب في سبايرال فجاء بنتيجة ملحمية، كما جميع إصدارات ٢١ سافاج في السنوات الماضية. في العموم يختلف هذا التراك عن أسلوب الرابر البطيء الهادئ في إلقاء البارات، ويعود عبره إلى فلو أولد سكول حماسي صاخب، وكأنه يود إخبارنا أنه يستطيع تقديم جميع الأساليب والمزاجات بالسهولة والإتقان ذاته.

حمام الزالكين | الشاب 

عرّف الشاب (نبيل العمراوي) بنفسه منذ سنتين كآخر الصعاليك المحترمين، وتسيّد فيما بعد صوت النيو-شعبي الذي دشّن معالمه. في حمام الزالكين قدّم الشاب أغنيةً ساخرة طعّمها بإشارات سياسية لعوبة تزامنت مع الانتخابات في المغرب، واعتمد على بنية بسيطة مع أسلوب البوسا نوفا على الجيتار أضاف إليه فواصل لحنية وإيقاعية مستوحاة من التراث المغربي، ودعّمها بجماليات بصرية خالية من التكلف.

دونت بي دمب | ديزي راسكال وأوشن ويزدوم

دونت بي دمب بمثابة مبارزة راب من العيار الثقيل بين ديزي وأوشن ويزدوم. يلجأ الاثنان إلى بِيت موتّر لرص باراتهم الغنية بأساليب مختلفة تزداد سرعة وحرفية مع تدفق الأغنية. نركز عادةً على الجماليات أكثر من استعراض التكنيك، لكن تنجح هذه الأغنية في استثنائنا لتلك القاعدة بفضل قوة حرفيتها.

دايرة لك | وزة منتصر وهيصة

https://youtu.be/hXiLioCuzFU

واحد من أفضل تعاونات الشعبي لهذا العام. تدمج دايرة لك بين أداء وزة القائم على التلاعب بطبقة صوته قافزًا من فلو إلى آخر وأداء هيصة الجامح بحنجرته القوية. أسلوبان مختلفان ينصهران في بيت الأغنية بجميع تنويعاته الإيقاعية والبايس الضارب.

بِست فرند | سَويتي ودوجا كات

تعاون العام، وصوت الراب الأمريكي النسائي في أكثر حلله جاذبية وحيوية. سواء في حالة سَويتي أو دوجا كات، فإن كلتا المسيرتين لا تمتدان لأكثر من خمس سنوات، مع ذلك تمتلك كلتاهما التأثير والشعبية ليكون أي إصدار لهما من بين الأكثر استماعًا على امتداد العام. يشترك في إنتاج الأغنية دكتور لوك الذي انتقلت مسيرته بالتدريج من التعاون مع نجمات البوب الأبرز، إلى التجريب والإضافة إلى إنتاجات الراب الأبرز عامًا تلو الآخر.

أوكسيتوسين | بيلي آيليش

أهم أغاني ألبوم بيلي آيليش الأخير. تصاحب ضربات الدرامز السريعة والعنيفة والمتنافرة صوت آيليش وهي تغني عن الأشياء التي “تحب فعلها ولا يوافق عليها الله” وكأنها تحاصرها وتضيق عليها جدران الغرفة، لتتوج هذه الحالة بصرخات تقطع الأنفاس وهي تردد “عليك أن تهرب”.

رقم ١ ده مش انت | الجوكر وحرام

بعد عامين من إعلانه الاعتزال، أثار الجوكر الجدل بعودته بتراك رقم ١ ده مش انت. تحرر الجوكر من توقعات مستمعيه في هذه الأغنية بكلمات بسيطة وإيقاعات راقصة واستخدام مختلف للأوتوتيون. المكسب الحقيقي هو المنتج الموسيقي هرم الذي تألق في أكثر من بار مزج فيهم الموسيقى الشعبية بالتراب بحرفية.

هاي هية | نور الزين

هاي هية أفضل مثال عن ما يتقن نور الزين تقديمه، أغنية إيقاعية رشيقة خفيفة الظل، بنَفَس محلّي عالميّ الجاذبيّة، خرج فيها عن معظم ما اعتاده فخرجت به إلى مساحة جديدة تلحينيًا وأدائيًا.

هَسل | سَنز أُف كِمِت وكوجي راديكال

شاباكا هاتشينجز ورباعي سَنز أُف كِمِت عنوان قوي لتوهج الجاز اللندني، وأكّدوا ذلك في هَسل من ألبوم باك تو ذَ فيوتشر. تفتتح الأغنية بمقدمة نفخية وإيقاعية تبدو كإعلان نفير الحرب، مع أداءٍ قوي للبريطاني كوجي راديكال وصوت لينا لا هافاس في الخلفية فوق إيقاعاتٍ متشابكة.

كونترول | مروان بابلو 

التراك الأفضل في ألبوم بابلو، والعودة الحقيقية له بعد عام من الانقطاع عن الإصدارات والمشهد، على عكس أغنية غابة. ينجح مروان في ركوب بيت الدريل على طريقته الخاصة، لتأتي النتيجة مختلفة عن قوالب فلوهات وأسلوب اليو كاي دريل. ينتقل مروان في كونترول إلى مرحلة جديدة من النضج بباراته المكثّفة وجاذبية الأغنية رغم خلوّها من الكورَس.

ديْبّْ | ستِفلون دون وميس بانكس

إضافةً إلى إيقاع الفانك البرازيلي الراقص والتأثيرات اللاتينية الجذابة في تعاون ستفلون دون ومس بانكس في ديب، منحت عينة “افرح وطير يا قلبي” الأغنية وقعًا آسرًا بجانب صوت الفلوت اللعوب. احتوى الفيديو على لوحاتٍ راقصة من تصميم كاش بوال تظهر فيه كلتا الرابرز في منافسةٍ حامية.

جود وَنز | تشارلي إكس سي إكس

تملك تشارلي دائمًا عنصر المفاجأة، حيث تنحّي الهايبر بوب جانبًا محتفظة بتأثيره المقل على غنائها. تتجه تشارلي إلى صوت سنث بوب ثمانيناتي يرتكز على سنثات أنالوج عريضة. تنجح تشارلي من المقدمة في اسر الانتباه بلحن يذكرنا بأغنية بلو مونداي لـ نيو أوردر، لتستمر في تسليتنا بفيديو ساخر وجذاب وكورس متماسك.

مذاهب النسيان | مسيلمة وإسماعيل حسني

على عكس أسلوبه الداكن والعنيف في ألبومه السابق، تلخّص أغنية مذاهب النسيان توجّه مسيلمة الأكثر رقة وعاطفية في ألبومه الأخير. واحد من أفضل التراكات الإلكترونية الغنائية لهذا العام التي يستعرض فيها مسيلمة تعدد طبقاته وألحانه الأثيرية. غلّف المنتج إسماعيل حسني الأغنية بمشاهد صوتية محلّقة تؤكد على معادلة الألبوم البوب-تجريبية.

حتة تانية | روبي

في حتة تانية أثبتت روبي نفسها مرّة ثانية بعد طول غياب عن الغناء، وكشفت عن ملامح جديدة في صوتها أحسنت استغلالها. أعطاها عزيز الشافعي كلمات شقيّة بتلاعب ممتع بالقوافي، مع لحن كاتشي يغري بالعودة إليه.

جانج ساينز | فرِدي جيبس وسكولبوي كيو

التعاون الأول بين كيو وفرِدي جيبس الذي قدم لنا أحد أفضل إصدارات العام الماضي مع ألبومه الطويل ألفريدو. أغنية جانج ساينز هي تحية واستذكار لفرق الراب والهيب هوب التي نشأ جيبس تحت تأثيرها، مثل بون ثاجز إن هارموني ودو أور داي. يدعم الإنتاج فلوهات الراب الانسيابية بأسطر لحنية ممزوجة بشكل خافت في خلفية الأغنية.

ثندرَس | ستراي كيدز

تمتاز ثاندرَس بأسلوب الرابرز المتبجح، ورغم أنه مضحك بعض الشيء عندما يؤديه نجوم الكاي بوب، إلا أنهم أثبتوا براعتهم في تقمّص الدور. تحفل الأغنية بجماليات ممتعة مثل إدخال الرسومات والموسيقى الحماسية في بداية الأغنية، التي تحضّرنا لملحمة طريفة.

ما خطر عالبال | بشر

أصدر بشر العام الماضي مجموعة أغاني تبرهن عن مهاراته التأليفية العالية، كانت من أنجحها رجعنا التقينا. في ما خطر عالبال، يستمر بشر بأسر مخيلة مستمعيه بألحان تلصق بالأذن مثل أغاني البوب، والتي قد تكون وجهته في أعماله القادمة.

الملوك | عنبة ودبل زوكش وأحمد سعد

بعد تعاونه مع “نقيب الموسيقيين” هاني شاكر في أغنية يا بخته، على نمط الشعبي “الشيك” العام الماضي، قرر أحمد سعد أن يستكشف أرضًا جديدة ويجرب حظه في تعاون من نوع آخر مع عنبة ودبل زوكش. شكلت الملوك توليفة متجانسة موسقيًا ما بين بارات دبل زوكش وأسلوب عنبة في التراب-شعبي وأداء سعد السلس الذي ابتعد فيه عن الاستعراض الصوتي.

آينجل أون ماي شولدر | سيجا بوديجا

يصوغ سيجا بوديجا عبر خيالاته كيانًا صوتيا لملاكٍ حارس يلازمه، وعلى النقيض من توقع طابعٍ أثيري وملائكي، يفاجئنا المنتج البريطاني بِإنتاج ضوضائي وزخم تحضر فيه عناصر هايبر بوب عبر أصوات بايس خشنة مع سنثات باردة وإيقاعات جانغل، قبل أن يكسر الإيقاع بِجمل بيانو تمهّد لأصوات كورسات حلميّة.

لودور دو لِسّانس | أورلسان

صبّ الرابر الفرنسي أورلسان غضبه وسخط جيله في أغنية لودور دو لِسّانس، وحوّلها إلى مانيفستو حانق أدان به إعلام وسياسة فرنسا بنبرةٍ متوعدة. يطلق أورلسان باراته كسيل ذخيرة حية دون أن يسترد أنفاسه، في إخراجٍ صوتي قاتم مليء بأصوات التحطّم والانفجارات المكتومة.

١٦جب | شب جديد

يبرز شب جديد في ١٦ جب بأسلوبه القادر على التلوّن بحسب مزاج الأغنية. أظهرت أولى إصداراته هذا العام هوسه بمظفّر النواب، الذي افتتح الأغنية بأساطيله تتبعها جملة: “في حرب بالبلد جنود وعساكر وطخطخة” على إيقاعات دريل ثقيلة من إنتاج بايبي بوي وريتاليات.

نا وانتي كنا فور | الشابة سعاد وهشام سماتي

رغم مضمون الأغنية الحزين الذي تناول ثيمة الفراق، صنع النجمان طابعًا مرحًا وراقصًا من خلال أسلوب سماتي اللعوب على الكيبورد وألحانه المميزة فوق إيقاعات راي تقليدية، وصوت الشابة سعاد الأوتوتيوني الذي تخللته تحيات الراي المعتادة.

جاغنا | ألويا

جاغنا كفيلة بجعلك تركض دون تعب على مضمار طويل مهما كانت حالة الطقس. تبث ألويا طاقةَ حامية للرقص في أغنيتها، التي تعني المحاربة في اللغة الأمهرية، عبر إيقاعاتٍ تحمل عناصر الدرم آند بايس وتتخلله صرخات غاضبة ترفع منسوب الأدرينالين.

حتتك بتتك | ويجز

استغل ويجز بيت الدريل في حتتك بتتك للتجريب مع أسلوب إلقاء مختلف، أخرجه بصوت حاد وتدفق هادئ. تعاون ويجز مع المنتج داعور، الذي وضع عيّنات من جوقة وتريات فوق إيقاع دريل، وأعطى الأغنية بنية صلبة.

لاروينا | كوزان

يصنع كوزان مساحةَ تسع صياعته في التهجين بين الراب والراي والبوب الراقص في لاروينا من ألبوم فان جوج، من خلال لازمة تعلق بالرأس وتظل ترددها طول اليوم من غير زهق، مع أدائه الذي يحلّق فوق سنثات جذابة من إنتاج نادوري بيتز.

مارج سيمبسون | كبكيك

تنتمي كبكيك إلى جيل من الرابرز النساء صاحبات الإنتاجات الكثيفة والتعبيرات المتنوعة الجريئة، مثل نيكو ناستي وليزو ودوجا كات وسَويتي. مع كل إصدار تكشف كبكيك قدرتها على الحديث عن مواضيع عادية ببارات استعراضية وأسلوب كتابة مبتكر، لتخرج بالنتيجة بأغنية جذابة يصعب الاكتفاء منها. مارج سيمسون أغنية تحمل خفة دم وذكاء في أسلوب الكتابة تظهر مدى تطور أسلوب كبكيك منذ صدور آخر ألبوماتها إيدن عام ٢٠١٨.

كِمترايلز أوفر ذَ كنتري كلَب | لانا ديل راي

الأغنية الأبرز من ألبوم لانا ديل راي السادس الصادر بداية هذا العام، والذي يحمل العنوان ذاته. تمثل هذه الأغنية نقطة انعطاف في أسلوب كتابتها الدرامي المبالغ نحو متابعة التفاصيل الصغيرة في ذاكرتها عن سنوات نشأتها، وتوثيقها والحديث عنها بحميمة ونوستالجيا كبيرة. الأغنية كذلك هي خير مثال عن أسلوب الإنتاج التقليلي المعتمد في الألبوم، والذي حاول تقديم رؤية موسيقية حالمة وبسيطة لترافق التجديد على مستوى الكلام.

إن أن | ضبور وشب جديد

هذه هي الأغنية التي حققت ما طمح إليه مشهد الراب في بلاد الشام لسنوات عديدة. الأغنية التي خرجت عن نطاق جمهور الراب وأصبحت شعارًا حمله مئات الآلاف ممن لم يعدوا أنفسهم سميعة راب، وألهمت العديد من الميمز وكُتبت شعاراتها على يافطات في مظاهرات في فلسطين وخارجها. لم يقصد الضبور وشب جديد هذا عندما أصدرا الأغنية قبل أسبوع من أحداث الشيخ جراح الأخيرة، وهذا حسن، فنجاحات كهذه لا يُخطط لها.

إيه دا إيه دا | الصواريخ

بعد عدة سنوات على الساحة، أثبت الصواريخ أنهم يعرفون الخلطة السرية لإنتاج مهرجان ناجح دون اللجوء للتكرار في الموسيقى أو الكلمات. بإيقاعات سريعة راقصة وكلمات ساخرة عبثية وكورس بسيط، شق مهرجان إيه دا طريقة إلى التجمعات والأفراح والحفلات وفيديوهات التيك توك.

جيف ات أول أب | دوران دوران وتوف لو

تنقلنا أغنية جيف إت أول أب إلى مزاج سنث بوب ثمانيناتي، مع وجود مساحة عاطفية ساهم فيها صوت السويدية توف لو. تقع الأغنية ضمن الإصدار الأخير لفرقة النيو وايف البريطانية دوران دوران، التي أطلقت مسيرة طولها ٤٠ سنة بألبوم فيوتشر باست.

سيرك | سَب أُربان

قدّم سَب أُربان هذا العام العديد من الأغاني المميزة برفقة نجمة التيك توك الآسيوية بيلا بوارش، امتازت جميعها بآلية صناعة خاصة تتعمد بناء عالم جمالي خاص بغرض تخريبه، أبرزها سيرك، المُنتجة ذاتيًا. تضيع في الأغنية الحدود بين موسيقى البوب السائدة والبديلة مع الإيقاعات الإلكترونية، يوازيها بصريًا صورة لفضاء جمالي خاص يبنيه أُربان بالاستفادة من سينما الخيال العلمي. يجري تخريب هذا العالم من خلال انتصار السائد بصريًا وموسيقيًا على باقي المكونات التي يمتزج معها.

بيزار | ختك

تصف ختك في إصدارها الأول لهذا العام ظروفًا صعبة وغريبة مرّت بها، استثمرتها في إصدار جديد قوي مع كارتمان، الذي ألّف بِيت متصاعد تظلله عيّنات بيانو مناسبة لثيمة الأغنية الميلانكوليّة.

فلتة جيلو | وزة منتصر

عام ناجح لوزة منتصر مليء بالإصدارات الفردية والتعاونات بالإضافة إلى ألبومه. تثبت فلتة جيلو أنه ليس هناك بيت يقف أمام وزة. يستعين وزة بأسلوبه في الشعبي ليركب الدريل بتلقائية مستخلصًا هجينًا متماسكًا كما فعل من قبل مع التراب شعبي.

رومرز | ليزو وكاردي بي

تحافظ ليزو على كاريزمتها العالية في رومرز وتنضم كاردي بي إليها لتزيد من جاذبية الفيديو البرّاق. تدمج الأغنية بذكاء وبنقلات سلسة بين تأثيرات عدة، لحن السول الحزين وروح الديسكو النابضة، بالإضافة إلى تألق كاردي بي المعتاد في الراب. أغنية سهلة على الأذن رغم تعقيدها الإنتاجي. 

شغف | هيكل

ثالث أغاني الرابر الفلسطيني هيكل المصورة هذا العام، أنتجها ميرك ومزجها وأتقنها زاي. يغني هيكل فوق إيقاع جرايم في شغف، ليحكي عن المشاكل الاقتصادية ويدخلنا في ثيمة اللامبالاة.

سينك إن | تيرزا

تعرفنا على تيرزا مع صدور ألبومها الأول ديفوشن قبل ثلاثة سنوات، وبقينا نتابع هذه الموهبة التي نالت في بداياتها اهتمامًا محليًا خجولًا، وتحظى اليوم باهتمام متزايد. تتطور موهبة تيرزا وإحساسها بموسيقاها بشكل ملحوظ مع كل إصدار، كما يتضح من النضج الكبير في كتابتها لأغنياتها. أسلوب تعبيرها عن ذاتها في هذه الأغنية، وتعاونها المتواصل في الإنتاج مع ميكاتشو، يخرج بنتيجة تشبه إلى حد كبير ستايل إف كيه إيه تويجز الدافىء والعميق، تشابهًا محمودًا يمنحنا المزيد من الموسيقى التي نحب.

ريموت كونترول | كانيه وِست ويانج ثَج

مثل معظم أغاني كانيه وست، هناك مستويات عدة في ريموت كونترول. من هو القابض على الريموت كونترول؟ كانيه وست، أم الله، أم كانيه ويست هو الله كما اقترح عدة مرات؟ أم هو ابن الله؟ يعزز هذه الأطروحات الدينية السامبل التي تنتهي بها الأغنية والمأخوذة من مسلسل أطفال مسيحي، لكن إن بحثت في ذلك أيضًا ستجده يتحمل تأويلات عدة. هناك أيضًا مقطع يانج ثاج الذي يذكرنا بأيام عزه، مقاطع صوتية صرفة يُغنيك فيها يانج ثاج عن التحقق مما يقوله من كلمات، فكل ما يهم هو كيف يغنيها ويثقلها بالمشاعر.

فودكا وسيريلاك | الراس

تدفقت بارات الراس في فودكا وسيريلاك على بيت هادئ من إنتاج زوغ، وكأنه أراد الحديث برومانسية عن مشاكل اقتصادية ونفسية كبيرة. ساعده المخرج جمال الأعور على إخراج الهوية البصرية للأغنية، والتي تماهت مع أسلوبه العابث.

ريباوند | جايبغ مافيا ودات بيف مافيا

قد يكون إل بي أفضل ألبومات جايبغ مافيا حتى اليوم، وريباوند من أفضل تراكاته. بين سطور بايس فنكية تذهب بالتراك نحو الخفة وأبواق تشده نحو الملحمية، تتراوح لاينات جايبغ ودات بيف بين الطاقة والإنهاك لتمر دقائق الأغنية الثلاث كأنها ألبوم مصغّر.

العو | دبل زوكش

لم يخل مكان في القاهرة من العو، طاقة متفجرة نارية وأسلوب صاخب متماسك يشعان من الأغنية. تملك العو عيارًا شوارعيًا خام كما نتبينه من الفيديو والإنتاج الصوتي المتّسخ والعنيف، يؤهلها كواحد من أفضل مهرجانات العام.

ثوت شيت | مِجان ذي ستاليون

يعتمد هوك الأغنية على تكرار جملة واحدة، الأمر الذي كررته مِجان أكثر من اللازم في إصداراتها الأخيرة، والذي يبدو أنه خيار يلجأ إليه المزيد من الفنانين مؤخرًا ليتناسب مع ستايل تيك توك، البيئة التي تتحول الأغنيات فيها إلى هيتات. مع ذلك، تبقى ثوت شيت أغنية جذابة تلتصق بالرأس مباشرةً، وتقدم أفضل مثال عن أسلوب كتابة مِجان الطريف والمرح. ترافق إصدار الأغنية بفيديو هزلي حظي بشعبية كبيرة.

غيوم | موسى سام

يتربع موسى سام في منطقته المتفردة التي لا ينازعه عليها أحد في المشهد المصري، الإيمو والكلاود راب. تكشف غيوم عن أسلوب موسى الداكن وعالمه الغامض الحافل بالشكوك والأسئلة الوجودية. ينجح موسى في جذب جمهوره بسلاسة إلى عالمه المحلّق ليشاركه تجاربه الشخصية.

إملي لايتس اس موور | آيا وآيسبوي فايولِت

تهمس آيا بكلمات حميمية لتظهر بأسلوب جديد ومحمّس للمشهد الإلكتروني التجريبي، يختلف عن موسيقتها الراقصة المفككة. تسرد كل من آيا وآيس بوي فايُلِت كلماتهم على خامات إيقاعية ميكروسكوبية، وسنث بادز متسللة. يعكس التراك التوجه المفاهيمي الجديد لـ آيا الذي يركّز على عبورها الجنسي.

ميميمي | ١٠٠ جِكس

هجين غرائبي من الهايبر بوب والبانك روك والسكا والتشيب تيون منتج بعناية. يمتلك ١٠٠ جكس معالم الأغنية الجذابة العابرة للجنرات. يشطح الثنائي كعادتهم بأسلوبهم غير المكترث وجمالياتهم الفاقعة اللعوبة.

ممكن | سيف نبيل وبلقيس 

يرتاح سيف نبيل بالغناء في الجواب واضعًا كل ثقل أدائه في الطبقات العالية، فيما تحافظ بلقيس دائمًا، إلا في حال اضطرت، على رزانة أدائها في طبقات منخفضة لا تمنع ظهور خامة صوتها المميزة بأفضل حالاتها. في ممكن يظهر التباين بين الصوتين ممتعًا وجذابًا ضمن التوزيع الذي وضعه عمر صباغ، الاسم الذي يظهر عامًا تلو العام كاختصاصي توزيع أغنيات البوب الضاربة باختياراته الجذابة للمؤثرات الصوتية المضافة، وكثافة الأسطر الإيقاعية التي تضبط سرعة الغناء وتربط بين مقاطع الأغنية.

آيز أون مي | سكِبتا

لا يزال سكبتا أو جي عن جدارة وتؤكد آيز أون مي ذلك، حيث يقفز من جنرا فرعية إلى أخرى متقنًا جميعها. يطعّم سكبتا الدريل بأسلوب الجرايم الراقص، محتفظًا في الوقت ذاته بتلاعبه بمعاني كلماته وقوافيه المتعددة وأدائه الصارم.

درَنك دايزد | إنهايبِن

عادت فرقة الشباب الكورية إن هايبن بالجزء الثاني من ألبوم بوردر: كارنيفال، وروّجت له بأغنية درَنك-دايزد المصوّرة، المطرّزة بموسيقى إلكترونية قوية وألحان سريعة. تتحول الأغنية لعرض مرعب في كرنفال دموي وظفّت فيه الفرقة عناصر موسيقية مخيفة وإنتاجًا احترافيًا.

خطر (ياللي سيرتي تعباك) | حودة بندق ومسلم

المهرجان الأكثر تكاملًا في ٢٠٢١. نجح المزج بين صوت حودة بندق المغرق في الأوتوتيون وأسلوب مسلم المميز، مع نغمات عازف الأورج محمد حريقة، في خلق توليفة ناجحة لمن افتقدوا المهرجانات بشكلها الأصل.

أرض أرض | كاتيب وفديني

يرصّف كاتيب أسطره العابثة في أرض أرض فيما تنساب باراته في نبرةٍ هادئة وواثقة، يلوّنها الرابر بمجازاتٍ لعوبة: “ما حاشتيش بالسكر نكونسومي عسل كالدب”. يخيّم جو حميمي على أداء كاتيب الذي يطوّع خامته الدافئة لتظلّل على صوتٍ داخلي متحدثًا إلى نفسه.

مونتيرو | ليل ناز إكس 

ليل ناز إكس هو الممثل الأساسي والوكيل الحصري لثقافة البوب المعاصرة بكافة جوانبها فيما يقدمه موسيقيًا وبصريًا. مونتيرو من ألبومه الأول الذي يحمل الاسم نفسه، تتضمن الهوك الأكثر استماعًا لهذا العام، بفضل الإنتاج كثيف التفاصيل، بقيادة جيتارات ذات أسلوب لاتيني. رغم كون الإنتاج هو البطل المطلق لهذا التراك، لا يغيب عنا ذكر أسلوب الكتابة البراق والجريء والمتقن الذي يميز ليل ناز منذ تعرفنا عليه في أولد تاون رود قبل عامين.

جودَمز (كلرز) | أنون تي

يرسم أنون تي طريقًا محبوكًا في ألبوم أدولسنس، الذي هيأ له بأغنية جودَمز ذات الفلوهات النارية، ترافقها أنغام أرغن هاموند نادر الاستخدام في الراب، والذي أضاف على الأغنية لمسة ساحرة، لتتربع على رأس قائمة استماعاتنا منذ وقت نزولها حتى الآن.

وونتس آند نيدز | درايك وليل بايبي

يحظى ليل بايبي باهتمام متزايد مع كل ظهور له إلى جانب درايك في تعاون جديد، لكن شريحة كبيرة من محبي الراب، التي تتبع عن كثب مسيرة الرابر من أتلانتا منذ بدايتها قبل أربعة أعوام، تدرك أن أسلوب كتابته منذ انطلاقته متين وواثق، وأنه يقدم لهذه التعاونات أكثر بكثير مما تقدم هي له. وونتس آند نيدز، التعاون الرابع بين درايك وليل بايبي، أغنية من مقطعين كثيفين بتدفقات انسيابية مليئة بالاستعارات والتعابير الممتعة.

فاميلي تايز | بايبي كريم وكندريك لامار

عودة قوية لكندريك لامار، يتقاسمها مع بايبي كيم. تسير الأغنية في اتجاهين متوازيين كما لو كانت أغنيتين، لكن تبقى محتفظة ببنية متماسكة. تتميز فاميلي لايز بكلماتها الشاعرية وكسرها للحدود الفاصلة بين الشارع وما هو نخبوي.

ستار | الصواريخ

أنهى الصواريخ عام ٢٠٢١ بإنتاج مختلف عن تيمتهم الناجحة التي تلاقي رواجًا، مثل إيه دا إيه دا و كل الناس، التي تعاونوا فيها مع حسن أبو الروس. في ستار، نرى الصواريخ يتجهون إلى الراب مستخدمين عينة صرير، التي اشتهر بها ليل جون في تراك سام كات في أوائل الألفية. استخدم الرابر المصري إيفل بِيتًا مشابهًا في تراك الخانكة الذي أصدره أول السنة، والذي استلهم منه الصواريخ البيت على الأغلب. بالإضافة إلى ذلك، تأتي الأغنية بشكل جديد على الصواريخ على مستوى الكلمات.

يا علي | شب جديد والناظر

صدرت أغنية يا علي عن شركة التسجيلات الفلسطينية بلاتنم، وكشفت مرة أخرى عن حذاقة شب جديد في تعبيره عن مزاج مشؤوم بسبب لوعة الفقدان. ظهر فيها أسلوب الناظر الخطير بالتلاعب بالإيقاع، بعد أن أدخله منعطفات قوية واستوحاه من الدحية واللطميات.

مورجان | كريستايل

يندر عنصران في مشهد الدريل، الرابرات الإناث والمواضيع السياسية. في مورجان تغير كريستايل هذان الأمران بلا رجعة في أغنية متينة تبرهن فيها عن براعة وحس فني عالٍ. بهذه الأغنية وباقي ما أصدرت منذ فريستايلاتها الأولى في ٢٠٢٠، تستمر كريستايل بتسلق قمة مشهد الدريل وتفرض نفسها كموهبة ستستمر في تغيير المشهد.

فِن لا مانتيس | أمارو وماجا

تخوض الأغنية في سردية ما بعد كولونيالية تحتفي بسكان الأرجنتين الأصليين، ويصوّرها الفيديو بتجريد غامض ذي جماليات برّاقة. تصهر الأغنية البايلي فنك في ألحان سنث إيقاعية تبث روحًا راقصةً، لتتناغم بجاذبيتها مع غناء أمارو الملفت الذي يمزج بين الإسبانية والبرتغالية.

فانتوم | عصام

الأغنية المنفردة التي اختتم بها عصام العام، مترافقة مع فيديو ذو توجهٍ مستقبلي، الأول في مسيرته، مستحضرًا معجمه المفضل من خلال ثيمة الأشباح. توقِعنا الأغنية في دوامة إدمان من خلال صوت تراي ميّزه زخم من السنثات وشّحها عصام بمقاطع تلييل جذابة.