أفضل ١٠ أغاني عراقية في ٢٠١٨

كتابةهلا مصطفى - دسيمبر/كانون الأول 31, 2018

رغم تصاعد شعبيتها المستمر في الأعوام الأخيرة، إلا أن عام ٢٠١٨ على وجه الخصوص حمل نجاحات مدوية للأغنية العراقية. تحتدم المنافسة في بغداد بين شركتي إنتاج رئيسيتين تتقاسمان الإنتاج المكثف شبه المنتظم، وهما الرماس ميوزك التي تجاوزت مع نور الزين وسيف نبيل وآخرين حاجز الخمسة مليارات مشاهدة على يوتيوب، ونجوم الدار البيضاء المتضمنة لعلي جاسم ومحمود تركي وعشرات الأسماء متفاوتة الشهرة، متجاوزةً مؤخرًا المليار مشاهدة. أما خارج العراق فقد أضافت أسماء أخرى مساهمتها من فنانين خليجيين وعرب عبر غنائهم للهجة العراقية، أو تبني الإيقاعات الراقصة التقلدية في الغناء العراقي.

١٠- الله عليك | نور الزين وملحم زين

خاض ملحم زين أولى تجاربه مع الأغنية العراقية منذ سنوات، مدركًا أن اللون يليق بصوته وإمكانياته، سواءً في الموال العراقي أو الأغنيات الأكثر إيقاعية كما في أغنيته كبد بد التي سجلها قبل أكثر من ست سنوات وحظيت بشعبية كبيرة.

مؤخرًا قرر ملحم زين العودة إلى العراقي طارقًا أبواب أولاد اللون الخبيرين به من خلال تعاونه مع نور الزين، الذي لحن وغنى أشهر الأغنيات العراقية لهذا العام. الله عليك أغنية رومنسية كلاسيكية تظهر فيها بصمة نور الزين بوضوح، وتخرج كذلك أفضل ما في صوت ملحم زين لصالح تعاون الثنائي.

إعلان

٩- عشق موت | سيف نبيل

رغم الشهرة الواسعة للأغنية الصادرة ربيع هذا العام، متجاوزةً حاجز المائتي مليون مشاهدة للفيديو الرسمي على يوتيوب، إلا أن متعةً مختلفة صاحبت اكتشاف وسماع سيف نبيل يؤدي عشق موت في الحفل الذي أحياه نهاية هذا الصيف لأسباب عديدة. هدوء عزف الفرقة الحية نسبيًا لصالح الإيقاع الواحد الذي ضبط غناء الجمهور أظهر بساطة اللحن وجاذبيته بشكل أوضح. كما يُظهر الأداء الحي صوت نبيل متمكنًا وقويًا في الجواب والقرار على حدٍ سواء، خالعًا عنه التكلف والاصطناع الذي يظهر في الفيديو الرسمي وتسجيله.

انتهاءً بحماسة الجمهور العالية للأغنية ومطالبتهم بإعادتها فور انتهائها، إلى جانب حضور سيف نبيل على المسرح وحسن تواصله مع الجمهور، تجعل النسخة الحية تتفوق على الفيديو الرسمي بالتأكيد.

٨- عطالة بطالة | محمد السالم

منذ سنوات ومحمد السالم يقدم أغنية شعبية ضاربة واحدة تلو الأخرى، ابتداءً من قلب قلب وانتهاءً بعطالة بطالة، وإن كان لأسباب عديدة لا يصل الأرقام والمشاهدات التي وصلها مؤخرًا نور الزين أو سيف نبيل وأسماء أخرى كثيرة واردة في هذه القائمة، إلا أنه في عطالة بطالة يُظهر التطور الأكبر والأوضح عبر مسيرته. التناقض بين الإيقاعات الكثيفة الراقصة، وبين أسلوب الغناء الحزين ومقامه وكلماته، يشابه مذاق وجبة خفيفة تجمع المذاقين الحلو والمالح بانسجام غريب في كل لقمة، تاركةً مذاقًا غريبًا ومحببًا لساعات لاحقة.

٧- ليلة ورا ليلة | سيف نبيل

بين الألحان التي وضعها سيف نبيل لنفسه وغنّها هذا العام، كانت ليلة ورا ليلة الأكثر ملائمةً لصوته، موظفةً الهندسة الصوتية والأتوتيون لخدمة اللحن فيما يتنقل بين طبقات صوتية مختلفة.

تختلف ليلة ورا ليلة عن أغنيات سيف نبيل الأخرى الصادرة هذا العام، والتي بالغت في إصرارها على التعريف التقليدي للأغنية الرومنسية.

٦- راحتي النفسية | علي جاسم ومحمود تركي

حقق صدور راحتي النفسية بداية هذا العام، التعاون الأول بين علي جاسم ومحمود التركي، نجاحًا كبيرًا استطاع وضع استديو نجوم الدار البيضاء بين أكثر شركات التسجيل إنتاجًا في العراق اليوم، ومنافسًا لاستديو الرماس ميوزك.

فيما يلي راحتي النفسية، تكررت تعاونات الثنائي في أغنيات لحنها علي جاسم، مدركًا ما يناسب صوته وشريكه، ومختبرًا توزيعات وإيقاعات أكثر تنوعًا في كل مرة. مع ذلك يبقى لراحتي النفسية خصوصية معينة، تكتسبها من بساطتها التي سمحت للخامات المميزة لكل من جاسم وتركي أن تطفو بخفة.

إعلان

٥- ممنوع اللمس | حلا الترك

صغر سن حلا الترك التي لم تتجاوز السادسة عشر أتاح أمامها مساحة ووقت كافيين للتجريب في ألوان وأساليب غنائية مختلفة. بعد تعاقدها مع بلاتنيوم ريكوردز هذا العام، ذكرت حلا أنها من محبي اللون العراقي مما دفعها إلى إصدار ممنوع اللمس التي تحتفظ إلى جانب اللهجة بالكثير من خصائص الأغنية العراقية الشعبية وإن اقتربت من البوب الخليجي في الشكل العام.

ترافق إصدار الأغنية مع الفيديو ضخم الإنتاج الذي تم تصويره في الولايات المتحدة ليفوق نجاح الأغنية أي توقعات، ويقدم إلى هذا المشهد نفسًا جديدًا شابًا وحيويًا.

٤- قافل | نور الزين

يملك نور الزين وزنه وتأثيره في شركة الرماس ميوزك الأبرز في العراق اليوم، وفي المشهد عامةً، منذ النجاح الهائل الذي حققته أغنيته جيناك بهاية إلى جانب غزوان الفهد قبل ثلاثة أعوام. مؤخرًا أصبح بديهيًا أن تكون الأغنية ضاربة لمجرد أن تحمل اسمه سواء كمغني أو ملحن.

قافل الصادرة في أيار / مايو من هذا العام أصبحت خلال اقل من مرور شهر على صدورها بين أكثر الأغنيات انتشارًا واستماعًا، في الأماكن العامة وسيارات الأجرة، سواء بنسختها الأصلية أو بالاستعادات والريمكسات الكثيرة التي حاولت استغلال شعبية الزين الكبيرة، وبساطة اللحن وتوزيعه الذي يجعله سهل القولبة.

٣- قنابل | عيسى مرزوق

كان الكويتي عيسى مرزوق أحد أسماء كثيرة من الخليج والعالم العربي التي تبنت اللهجة العراقية في أغنياتها. لكن قنابل كانت أنجح هذه التجارب للعام دون أن يحاول مرزوق حتى التعاون مع أسماء أو استديوهات عراقية محلية أكثر خبرةً وشعبية في المشهد، بل قام بتلحين الأغنية بنفسه ووضع توزيعها المميز الكويتي محمد الشطي. يتواتر توزيع الأغنية بين مقطع هادئ يبقي صوت مرزوق محور التركيز الأساسي، قبل الانتقال إلى مقطع إيقاعي بحت، يمكن تصنيفه بين أكثر الإيقاعات جاذبية مما سمعناه السنة.

المزاجان اللذان يحكمان الأغنية ذهابًا وإيابًا يجعلان من تجربة الاستماع الأولى غريبة، تحرك الفضول لتكرار الاستماع مرارًا إلى أن تلتصق بالذهن.

٢- يدك بالراس | نور الزين ومحمد الفارس

لا تملك أغنية يدك بالراس الصيغ الإيقاعية التي تمنح الأغاني العراقية شعبيتها عادةً، ولكنها مع ذلك كانت الأغنية العراقية الأكثر مشاهدةً وانتشارًا هذا العام على الإطلاق بلحنها البسيط التقليلي وإنتاجها المتقن.

تجمع الأغنية نور الزين بمحمد الفارس في تعاون أول للصوتين المنسجمبن على نحو يصعب التفريق بينهما على امتداد ثلاث دقائق. يفسح التوزيع مساحةً كافية للتركيز على الغناء عاطفي الطابع، واللهجة بمفرداتها الجذابة المحببة.

١- تعال | علي جاسم ومحمود تركي ومصطفى العبدالله

تكرر حديثنا في معازف عن تعال أكثر من مرة منذ صدورها نهاية الصيف الماضي، دون أن يفقدنا ذلك حماستنا الأولى للأغنية التي يحفزها أسطر إيقاعية متكررة ثم متبدلة على امتداد الأغنية، تدمج بين صوت البيت الالكتروني وإيقاعات أخرى معزوفة مباشرة بآلات تقليدية كالدربكة والدف، في توزيع وضعه سرمد عز الدين لألحان علي جاسم الذي جمعه التعاون المعتاد في الغناء مع محمود تركي، ضامين إليهم هذه المرة المخرج ومؤسس استديو نجوم الدار البيضاء مصطفى العبد الله.

إعلان
 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply