ألفا وبراذرهود في تعاون مشترك من مدينة القصرين

كتابةمعازف - فبراير/شباط 14, 2019

بايزك هو عنوان آخر تعاونات ألفا المثمرة مع راتشوبر في الإنتاج، وأول تعاون له مع براذرهود. يصور الرابر مشاهد من حياته اليومية في حي الزهور في مدينته القصرين، مواصلًا اعتماده على الياس شرنو الذي أشرف على فيديوهات سابقة له. الواضح أن هنالك بصمة مشهدية خاصة قيد التشكل بدأت تميز أعمال ألفا والياس، من خلال المسحة الرمادية الغالبة والألوان الباهتة.

يُحسب لألفا مساهمته في فتح جبهات صوتية أخرى، إلى جانب منزل بورقيبة، كسرت احتكار العاصمة المركز للتراب. لذا نراه بجانب براذرهود مزهوًا بانتمائه إلى مدينة القصرين التي عرفت بشدة بأسها أثناء المواجهات مع نظام بن علي السابق فترة الثورة: “اللي عانيتونا والمضامين / ما طالب تعويض الفايدة ولدك عاطيني وذنيه.”

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply