الشارقة تستضيف عرض أوبرا من توجيه روبوت

كتابةمعازف - يناير/كانون الثاني 30, 2020

قدّم الياباني كييتشيرو شيبويا عام ٢٠١٢ الأوبرا الأولى المبنية على البرنامج الحاسوبي فوكالويد، الذي يُستعمل لتوليد أصوات غنائية. لم يكن هناك أوركسترا ولا مايسترو ولا مغنين، ولا حتى مسرح، فقط موسيقى وغناء مولّدَين حاسوبيًا، وصور معروضة على ٦ شاشات. نجحت تجربة شيبويا وحققت إقبالًا عالميًا، ليقْدم عام ٢٠١٨ على تجربة أكثر راديكاليةً، يوجّه فيها روبوت أوبرا جمال مخيف ويغني ضمنها.

تستضيف مؤسسة الشارقة للفنون غدًا الجمعة العرض الأول في المنطقة لهذه الأوبرا، التي تستكشف العلاقة بين الإرهاب والجمال عبر نصوص لـ ميشيل هويلبيك وويليام بوروز ولودفيج فيتجنشتاين من بين آخرين، ضمن فعاليات معرض تراكيب الرنين: فن الصوت والأداء الياباني. يُقام المعرض بين ٢٠ كانون الأول / ديسمبر الماضي و١٥ شباط / فبراير المقبل، كجزء من تعاون يمتد لأربع سنوات مع القيّمة يوكو هاسيكاوا، المديرة الفنية لمتحف الفن المعاصر في طوكيو.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply