إل كاسترو يستخدم عينة من كاميليا جبران في زندياني ٨

كتابةمعازف - فبراير/شباط 16, 2020

عندما تتجول في بعض الأحياء الشعبية لتونس العاصمة، تعترضك كلمة زندياني (تدريج عامّي لكلمة لي زانديان بالفرنسية، والتي تعني الهنود الحمر) في الكثير من الكتابات الحائطية والغرافيتي. يعود انتشار الكلمة إلى إل كاسترو، الذي حوّلها إلى عنوان انتماء بين جمهوره، بفضل سلسلة من الأغاني الحاملة لنفس العنوان، زندياني، كانت أولها زندياني ١ من ألبومه نيو بيتش، الصادرة سنة ٢٠١٤ أيام عمله مع الزمرة. رجع الرابر مؤخرًا بإصداره الثامن من زنديانياته، واختار هذه المرة الاعتماد على عينات صوتية من أغنية مرآة الحجارة لكاميليا جبران وفرانز هاسلر، من ألبومهما وميض الصادر سنة ٢٠٠٦، بالإضافة إلى مقتطفٍ من تصريح معروف للاعب كرة القدم زلاتان إبراهيموفيتش.

من النادر أن نشهد استعمال عينات لفنانين تجريبيين في الموسيقى العربية من طرف رابرز في تونسـ لكن لـ إل كاسترو تاريخ من الاختيارات المفاجئة وغير المألوفة، مثل عمله الطويل رسالة الغفران أو فلسفة الحياة.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply