#احتلّوا «الكوك» العربي | مشروع ليلى في ستوديو MBC

 

بعد أكثر من سنة على إطلاق حملتهم احتلوا البوب العربيلتمويل اسطوانة رقّصوكشاركت فرقة مشروع ليلىمؤخراً في برنامج “Coke Studio” الذي تقدم قناة MBC هذا الموسم نسخته العربيّة الثالثة. وسيم الشرقي يحلل ظهور أعضاء الفرقة في البرنامج وارتباط مسارهم الفنّي بنتيجة هذا الظهور.



ضمن إطار فكرته البسيطة، يستضيف البرنامج، الذي يحاكي برامج تلفزيون الواقع، مغنين ومؤلفين وملحنين موسيقيين من مناطق مختلفة من العالم بهدف تحقيق شراكة موسيقيّة لإنتاج أغنية بعد عمل مشترك ليوم واحد، تتولّى بعده شركة كوكاكولاالتسويق له كنوع من الدعاية المستمرة والمتجددة للشركة العملاقة.

في الموسم الثالث من نسخته العربيّة على MBC، قدّم البرنامج حتى اليوم عدداً من الحلقات ظهرت في معظمها أسماء من التيّار السائد لموسيقى البوب العربيّة التجاريّة، مثل: أصالة نصري، شذى حسون، ومايا دياب مع موسيقيين وفرق مثل Kool and the Gang وJason Derulo وTom Novy.

ضمّت الحلقة الخامسة من البرنامج مشروع ليلىمع المؤلّف والمنتج الموسيقي الأميركي نايل رودجرزالذي تحيط به هالة شبه أسطوريّة في ميدان موسيقى البوب، بعد أن أنتج في العقود الماضية أسطوانات حققت مبيعات خياليّة مع MadonnaوDavid bowie، ومؤخراً مع الفرقة الفرنسيّة Daft punk“.

وقع اختيار موزع وملحن موسيقى البوب اللبناني هادي شرارة المسؤول عن إنتاج التراك الموسيقي ضمن الحلقة على أغنية “Get Lucky” التي أنتجها رودجرز في العام 2013 بالشراكة مع “Daft punk”.

ضمن السيناريو المرسوم لشكل تلفزيون الواقعالذي يقدمه البرنامج، يلاحظ المتابع لهذا الموسم بسهولة تكرراً لسيناريو الاختلاف في وجهات النظر حول الأغنية التي ستنتج في الحلقة، سواءً بين هادي شرارة وأحد المشاركين في البرنامج، أو بين الفنانين أنفسهم. وفي حلقة مشروع ليلى، وقع السيناريو الأول. ففي حين حاول الموزع اللبناني أخذ الأغنية باتجاه خفيف ورقّيصحسب تعبيره، كان شباب مشروع ليلى مصرّين على شكل يعكس الهويّة الموسيقيّة لفرقتهم. فكان الخلاف، مثلاً، على المساحة التي سيحتلها كمانالعازف في الفرقة هايغ بابازيانضمن الأغنية، ليقترح شرارة تقليص مساحته في الأغنية لأنّه آلة حزينةجداً. كما تم الاختلاف على بعض الكلمات التي اقترحها حامد سنّوعوضاً عن الكلمات الإنكليزيّة، مثل: “بنسهر لتطلع الشمس، بنسهر ليبلش اللمس، منسهر نتسلى وننطنط، سهرانين لنلقّط“. على الرغم من أن كمان هايغوكلمات حامد تشكلان الدمغة الأساسيّة لهويّة الفرقة الموسيقيّة حتى اليوم من خلال إدخال الكمان مع موسيقى الروك، وكلمات حامد سنّوالتي ربما استغلق فهمها على البعض.

كلّل مشهد الاختلاففي وجهات النظر اتصال من مدير أعمال الفرقة بهادي شرارة اعتراضاً على التوجه الذي بدا أن الأغنية قد بدأ يأخذه بعيداً عن توجه الفرقة، فيأتي جواب شرارة حاسماً في concept اسمه Coke Studio، بدنا نحط مشروع ليلى بهالكونسبت“.

إذن فالخلاف في هذه الحلقة هو حول مفهوم الموسيقى التي ستقدم، وليس خلافاً أكثر سطحيّة كما في الحلقات الأخرى من البرنامج. هذا الخلاف الذي أدى لاتصال مدير أعمال الفرقة كريم غطاّسمسجلاً اعتراضاً استباقيّاً على نتيجة العمل.

بعيداً عن النتيجة البسيطة للأغنية التي أنجزت في نهاية الحلقة، لا بد أن تترك التفاصيل البسيطة لجديّة أعضاء مشروع ليلى ضمن هذه التجربة التلفزيونيّة انطباعاً جيداً عند المشاهد، خاصة إذا ما قورنت هذه الجديّة مع الاسترخاءالذي ظهر به المغنون الآخرون من التيار السائد لأغنية البوب التجاريّة العربيّة حين وضعوا ضمن تجربة تلفزيون الواقع“. فإصرار أعضاء الفرقة ومدير أعمالهم على مفهوم معين للموسيقى، رغم سيل السخرية المبطنة التي أحاطهم بها هادي شرارة، يقدّم صورة متماسكة عن الفرقة في ظهورها التلفزيوني الأوسع عربيّاً حتى اليوم بعد ظهورهم الذي أثار جدلاً في برنامج البرنامجللمصري باسم يوسف.

إذ يبدو أن خيار الذهاب إلى كوك ستوديوخطوة ذكيّة من مدير مشروع ليلى كريم غطاّسالذي من الواضح أنه اللاعب الأهم في قيادة دفة الفرقة البيروتيّة الناشئة نحو صورة متماسكة أمام جمهور يزداد اتساعاً. فبعد أن نجحت الفرقة بتمويل اسطوانتها الأخيرة رقّصوكعبر تبرعات جماهيريّة، تبدأ الفرقة حالياً جولة حفلات عالمية تشمل إيطاليا، تركيا، المملكة المتحدة، المغرب ومصر.

ربما أثار حضور أعضاء الفرقة في استوديو كوكولا محاطين بأيقوناتها الإعلانيّة ملاحظات عند المراهنين على استقلالية مشروع ليلىواختلافها، إلا أننا بالتأكيد سنرى الفرقة تكسب في الأيام القادمة جمهوراً أكبر في الساحة العربية ربما تعدى على جمهور البوب العربي الذي قالت الفرقة مرة أنها تريد احتلاله. ولكن يبدو أنه لا بد لهذا الاحتلالأن يمر عبر بوابة الكوكولا وإمبراطوريّة MBC.