عن الارتجال في الجاز والملاكمة

كتابةمعازف - مارس/آذار 28, 2016

كتب النص ستيف كولمان عازف ساكسفون ومؤلف ومرتجل. لأعماله وأفكاره تأثير كبير على الجاز المعاصر.

ترجمت المقال عن المصدر سماح جعفر. تُرجم العنوان الأصلي بتصرف.


فلويد مايويذر والأنساق المرتجلة في الإيقاع

بالنسبة لي ما يجعلُ الملاكمة علمًا عذبًاليس حقيقة أن هناك لاعبان يلطمان بعضهما في سيناريو: دعنا نرى من سيسقط أولًا، بل حقيقة أنها تعرض مهارة حقيقية وفنية في الحلبة. مباراة فلويد مايويذر ضد فيليب إندو Philip Ndou في ١ نوفمبر ٢٠٠٣ كانت ممتعة، ليس فقط لأن فلويد فاز، ولكن بسبب الطريقة التي فاز بها.

في الملاكمة لا يُعطى الدفاع الجيد الفضل الذي يستحقه، ودفاع فلويد هو أحد أفضل الدفاعات التي رأيتها في حياتي. الملاكمون الآخرون الوحيدون الذين لديهم دفاع مشابه في بعض النواحي هم جيمس توني James Toney، روي جونز جونيور وأوسكار دي لا هويا (الذي اعترف مؤخرًا بعد مباراة فارجاس أنه اعتمد هذا الشكل من الدفاع من فلويد مايويذر). مدرب إندو، نيك دورانت، جلب المدرب المخضرم تومي بروكس لمساعدته في هذه المعركة وكانت تلك خطوة جيدة. بالنسبة لي بدا وكأن بروكس هو الذي يعطي التعليمات ويتخد القرارات المهمة. كان على إندو تنفيذ هذه التعليمات، وقول ذلك أسهل من فعله. ظل بروكس يقول لإندو عن كتف مايويذر وعن تقنية اتكائه على الحبال التي ركزوا عليها خلال التدريب، لكن إندو لم يستطع تنفيذ تعليمات بروكس في الحلبة. معرفة الشيء تختلف عن تنفيذه. اعترف إندو بعد المباراة أنه لم يفهم سرعة فلويد مايويذر حتى واجهه في الحلبة. فيليب لم يكن بطيئًا، ولكن فلويد جعله يبدو بطيئًا.

إعلان

قلت أعلاه إن توني جونز جونيور وأوسكار كلاهما استخدما دفاعًا مشابهًا لتقنية مايويذر الدفاعية إلى حد ما، لكن فلويد فقط هو الذي يتقنها تمامًا (يمكن القول إن جيمس توني يأتي بعده). الأمر ليس مجرد إبقاء يديه مرفعوتين. الالتفاف مع اللكمات في هذا الدفاع تقنية مثيرة جدًا للاهتمام. في حالة فلويد تبدأ هذه التقنية بـ زوايا، بالإضافة إلى رفع الكتف الأيسر مع إبقاء اليد اليمنى على مقربة من يمين وجهه. يحوّل مايويذر جسده بالتناوب إلى اليمين قليلًا وإلى اليسار قليلًا ليجعل من نفسه هدفًا أصغر (معظم الملاكمين يقفون عرضيًا square up إلى حد ما وهم يقاتلون، ويجعلون أنفسهم هدفًا أكبر. هذا حقيقي بشكل خاص عند الملاكمين الذين يأخذون لكمة ليسددوا لكمة).

عندما يلتف جسد فلويد إلى اليمين فعادة ما يرفع كتفه الأيسر لصد اللكمات، كما أنه يستخدم ذراعه اليسرى أحياناً لتفاديها من خلال الاعتماد على زاوية اللكمة. اللكمات للجانب الأيسر من جسده عادة ما تنحرف صعودًا وأو إلى الأمام. عندما يلتف جسد مايويذر إلى اليسار، ترتفع يده اليمنى عاليًا ويكون كوعه مثنيًا، لذلك تُصد هذه اللكمات أيضًا. يمكن لبعض اللكمات المسددة للجذع بشكل جيد أن تصيبه، ولكن فلويد يلتف فورًا بعد وقوع اللكمة الأولى.

الشيء الأساسي في دفاع مايويذر هو أنه يتحرك باستمرار مع الحفاظ على إيقاعه وسرعته وسلاسته. هذا ما يجعل دفاعه فعالًا. أنا كموسيقيّ ارتجالي (عازف ساكسفون) أفتتن بالإيقاع، لذلك أميل إلى ملاحظة الأشياء التي لها علاقة بالتوقيت. في الواقع موسيقاي متأثرة بتقنيات ملاكمة معينة كما هو الحال مع العديد من الموسيقيين الارتجاليين الآخرين.

عندما توجّه اللكمات لفلويد فهو يلتف، ينزلق، يدير وسطه، يخدع، يتمايل، ويُظهر باستمرار أنساقًا مختلفة من الحركة (جيمس توني مشابه له في هذا الصدد). إيقاع الالتفاف مثير للاهتمام جدًا لأن معظم الخصوم يناوبون لكماتهم بطريقة يسهل التنبؤ بها، ونادرًا ما يضاعفون اللكمة أي يلكمون مرتين بنفس اليد عند هجومهم بجملة من اللكمات. عندما كنت أعيش في شيكاجو اعتدنا على استخدام عبارة ‘العودة للمزيد Going back for moreلوصف تلك المضاعفة في الموسيقى. يبدل فلويد التفاف جسده مع إيقاع هذه اللكمات. في المرات القليلة التي يضاعف بها الخصم اللكمة بنفس اليد فعادة ما يلاحظ فلويد ذلك ويرتجل من خلال تعديل إيقاعه بسلسلة من تغييرات الاتجاه. ما يجب رصده هو التوقيت. كل الملاكمين لديهم إيقاع لحركتهم يمكن معرفته من قبل الخصوم المتمرسين بعد بضعة جولات. عادة ما تكون هناك ثلاثة أشكال إيقاعية شاملة مختلفة: ما أسميه بإيقاع الإعداد (إعداد لكمة أو انتظار المضادة، اعتمادًا على أسلوب الملاكم)، ثم إيقاع الحركة الهجومية، وإيقاع الحركة الدفاعية. فلويد، مثل العديد من الملاكمين العظماء، يُنوع بين هذه الإيقاعات بطرق خفية يصعب على الخصوم الآخرين متابعتها، ويمكنه أن ينتقل بسلاسة من شكل إيقاعي إلى آخر دون أي انقطاع. لا يستوعب الخصم أن تحولًا قد حدث إلا بعد فوات الأوان.

هذا أمر يصعب تعليمه، على الملاكم أن يميزه بمفرده. الطريقة التي يتم بها ذلك مشابهة لمعظم أشكال الرقص الخاصة بأفارقة الشتات (وفي رياضات أخرى ككرة السلة، كرة القدم، الكابويرا، الخ) حيث هناك سلاسة في تغيير الاتجاهات تُبنى على التوقيت. أحب أن استخدم تشبيهًا في الارتجال الموسيقي وهو أن هناك إحساس بوجودك في نطاق تتصور فيه تفاوض الإيقاعات خلال الوقت، وكل شيء يتحرك في نوع من الرقص البطيء. يعمل العقل في مستوى يبدو فيه الوقت متوقفًا وتوضع أمامك باستمرار مسارات جديدة يمكن أن تسلكها.

كبار الملاكمين والموسيقيين يقومون بالكثير من التحضير. مسارات الاحتمالات paths of possibilities  المتعددة تمت دراستها، تجريبها، حُللت واستُوعبت، ثم تم بعد ذلك تدريب العقل والجسد ليستجيبا برد فعل عصبي للأحداث التي تتطور في اللحظة. تظهر البراعة الفنية عندما تتحول الأنماط بشكل غير متوقع ويتأسس تدفق بديل. يجب على الملاكم الخبير (أو الموسيقي) توقيت التحوّل وضبط الاستجابة وسط هذا كله. بالطبع دون البصيرة الحادة والبحث والتدريب، لا شيء من هذا يظهر. لكن الاعتراف الأولي بهذه الديناميكيات ضروري جدًا لمعرفة كيف يتم الإعداد وتدريب الذات.

بدا هجوم إندو جيدًا من وجهة نظر المشاهدين (والمذيعين) الذين لا يعرفون ما الذي يجب أن يبحثوا عنه. لكن المهم ليس العدوانية، بل العدوانية الفعالة. انحرفت معظم لكمات فيليب إندو ولم تُحدث الكثير من الضرر. كما أن إندو كان يستهلك الكثير من طاقته، لأنه من الصعب والمحبط محاولة لكمُ هدف يجعلك تخطئه باستمرار.

ما يدهشني دائمًا هو جهل معلقي HBO جيم لامبلي ولاري ميرشانت وجورج فورمان، في بعض اللحظات ظلوا يكررون كم هو جيد أداء إندو، وإن على فلويد البقاء بعيدًا عن الحبال. قطط إتش بي أو هؤلاء شهدوا الكثير من النزالات فلا بد أنهم يعرفون بعض التقنيات الآن. أولًا وقبل كل شيء، تلقى فلويد لكمات قليلة جدًا من إندو. في عدة مرات خلال النزال كان فلويد يرتاح تاركًا إندو يحاول لكمه بكل ما لديه، ولكن هذه كانت حيلة محسوبة نجحت بسبب مهارات فلويد الدفاعية. أحيانًا كان فلويد يتكئ على الحبال، وأحيانًا كان يقف في منتصف الحلبة أمام إندو. في كلا الحالتين أصابه عدد قليل جدًا من لكمات إندو.

إعلان

إحساس فلويد بسير النزال رائع. في الجولة الخامسة بدأ مايويذر بالانفتاح على فيليب، ثم في منتصف الجولة أصبح واضحًا أن إندو لم يكن جاهزًا تمامًا ليسقط، فخفف فلويد من وطأة هجومه بعض الشيء لكي لا يستنزف طاقته، وفي نفس الوقت ليسمح لإندو ببذل ما تبقى من طاقته الاحتياطية. بعدها أصبح المشهد جميلًا وفلويد واقف أمام إندو بالضبط، وإندو لا يستطيع أن يصيبه. كان هناك لحظة مماثلة عندما اتكأ فلويد بظهره على الحبال. هذاالدفاع المتين مبني تمامًا على البنية والإيقاع. كل هذا غاب عن معلقي إتش بي أو الذين رأوا فقط ذراعي إندو تتخبطان فعلّقوا على مدى عظمته في تلك اللحظة. في نهاية الجولة، عندما استهلكت لكمات إندو كل طاقته، بدأ فلويد بالقيام بعمله.

لكن المقاتلين العظماء يعرفون تمامًا ما يجري كما يعرف ذلك المدربون الجيدون أيضًا. عندما كان طاقم إتش بي أو يشيدون بإندو كان مدربه المخضرم تومي بروكس يرى بقلق كل ما يحدث. أعطى إندو الكثير من التعليمات بعد كل جولة وحذره. أخبره بما كان فلويد يقوم به في كل منعطف، دفاعيًا وهجوميًا، لكن إندو لم يتكمن من التكيف مع السرعة التي كانت تحدث بها الأمور في الحلبة. فلويد كان أفضل بمراحل.

جورج فورمان رجل مضحك ملاكم قديم حمل بطولة العالم في فئة وزن الثقيل لفترة طويلة ثم خسرها في نزال تاريخي في زائير ضد محمد علي كلاي. أصبح الآن شخصية إعلامية ومعلقًا لقنوات الرياضة. أحيانًا يكون على حق، وأحيانًا أخرى يكون موغلًا في الخطأ. في منتصف النزال ذكر جورج أن فلويد كان “في الجيب in the pocket، وهذا يعني أن مايويذر كان قريبًا جدًا من إندو لدرجة تمنعه (إندو) من اللكم من مسافة مريحة وبزخم. هناك مسافة مثلى يحتاجها معظم المقاتلين للكم بفعالية. لاحظ فلويد في وقت مبكر من المباراة المسافة المثلى لإندو، واستطاع أحيانًا تحييده من خلال العمل داخل تلك المسافة. فيليب مقاتل طويل يحتاج إلى مساحة معينة لكي تنطلق لكماته. انتقد جورج الكبير حيلة مايويذر في الاتكاء على الحبال بشدة ولم أفهم لماذا. كان أسلوب الحبال الرائع هذا هو بالتحديد ما سمح لعلي بهزيمة جورج نفسه في زائير، عندما لكم دون فاعلية حتى استهلك كل طاقته ومن ثم أغمي عليه. هذا بالضبط ما حدث مع إندو، ومع جون رويز عندما خاض نزالًا مع روي جونز جونيور، ومع إيفاندر هوليفيلد في نزاله مع جيمس لايتس آوت Lights Out توني. إندو ورويز وهوليفيلد أضاعوا طاقتهم وأرهقوا أنفسهم من لكم خصومهم بشكل غير فعال. ربما يكون نزاله مع محمد علي هو ما جعل جورج فورمان يكره هذا الأسلوب وهؤلاء الملاكمين إلى هذا الحد.

هجوميًا، يقوم فلويد وروي جونز جونيور وتوني بـ حطّ Placing لكماتهم، ولا يضيعون طاقتهم في رمي لكمات عشوائية. حتى عندما يكونون في مواقف دفاعية فإنهم يبحثون عن لكمات محكمة في وسط هبات الملاكم الآخر (برنارد هوبكنز يقوم بذلك في بعض الأحيان). لاحظ أن عيونهم تكون مفتوحة على مصراعيها وأنهم يرون كل ما يحدث. الأمر مختلف عند العديد من المقاتلين المحترفين الآخرين. رد الفعل الطبيعي عندما يتجه شيء ما بسرعة نحو وجهك هو أن تغمض عينيك. الملاكمين العظماء دُربوا لمقاومة هذه الغريزة. في نزال جويل كاسامايور ضد دييجو كوراليس ركز الملاكمان على الهجوم وارتكب كلاهما هفوات دفاعية. كانت هناك لحظات عندما أغلق كلاهما عينيه وهما يلكمان. شين موسلي أيضًا أغلق عينيه كثيرًا وجفل عندما ثبّته فيرنون فورست على الحبال.

الارتجال الإبداعي مشابه جدًا في العديد من النواحي لتقنيات الملاكمة التي وصفتها هنا. أثناء الارتجال يحتاج المرتجل للاستجابة لأمور عدة. فهو لا يستجيب فقط للبنية الديناميكية للمؤلَّف الذي يعزفه، ولكن أيضًا للإمكانيات التي تتكشف نتيجة لمساهمات العازفين الآخرين. بمعنى آخر، فإن الموسيقى بحد ذاتها هي خصمك. إحدى التحديات هي تنفيذ ردود فعلك في الإطار الزمني المتاح بينما تتعامل في نفس الوقت مع كل الفروق الدقيقة للبُنية. بالإضافة إلى هذا يجب على الموسيقيّ أن يدير تفاصيل العبارات الموسيقية المؤلفة لحظيًا والتي تمثل ما يحاول قوله في موسيقاه. أن تقوم بذلك بسلاسة دون أن تفقد توازنك ليس شيئًا سهلًا. على الموسيقي أن يطوّر توازنًا مضبوطًا ثم أن يعدّله باستمرار ليتمكن من الاستجابة للظروف الموسيقية المتغيرة. هذا يشبه كثيرًا ردود فعل الملاكم الخبير.

في كل من الموسيقى والملاكمة هذا حقيقي، ولكن في الشتات الأفريقي يدور هذا التوازن أيضًا حول الأسلوب ( الذي يتم به ذلك) كما يدور حول ما تم إنجازه. الأسلوب كان دائمًا مهمًا في طريقة الوجود الأفريقية. بالنسبة لأطفال المدينة وهم يصقلون مهاراتهم في كرة السلة، فيحمل كلٌّ من وضع الكرة في الحلقة والأسلوب الذي يتم به ذلك نفس القدر من الأهمية. ينطبق الشيء نفسه على جلسات الموسيقى الارتجالية أو جلسات الفري ستايل لمغني الراب. الأمور الأكثر أهمية في الأسلوب هي الإيقاع، التوقيت ونعومة المسعى. هذا حقيقي في أسلوب رقص الإخوة نيكولاس كما هو الحال في ارتجال تشارلي باركر. عندما يكون المحتوى على مستوى عال أيضًا فإن النتيجة تكون فنًا رفيعًا.

يمكن النظر إلى هذه الإيقاعات كأنماط متغيرة من الصوت تتردد مع الصمت. عندما ترى أو تسمع خبراء مثل الملاكم جيمس توني أو عازف الدرامز ماكس روتش يتداولون الإيقاعات تبدو كما لو أنها تتعرج خلال مضمار حواجز بنمط معين.

تغيير السرعة والاتجاه، التفادي والغزل bobbing and weaving، الانحناء، التأرجح، الخطو للوراء، التحرك بخفة، الخداع، التماوج، الانزلاق الجانبي، الزوايا كلها ذخيرة من سلوكيات متحولة باستمرار ومتوازنة صممت لتغير وجهة نظر الناظر، نوع من هندسة ماكرة للحركة. أُطلق على هذه الأنواع المختلفة من موازنة تقنيات الحركة: طرائق الإيقاع Modalities of rhythm. هذه هي المهارات التي يعرضها بشكل ملحوظ الطبالون المحترفون في موسيقى غرب إفريقيا، ودائمًا ما أربط هذه الطريقة بالتطبيل المتقن.

إلى جانب الحركة والشكل، فإن كلًا من أشكال الأصوات والصمت (التي صيغت بالطبع من خلال الصوت المؤطر من حولها) لديها مزاج Groove معين. تقلبات لا يمكن وصفها بدقة بالكلمات ولكن يجب أن تُجرّب. يمكننا تشبيه الهجوم بالصوت والدفاع بالصمت، الانتقال السلس بين الاثنين، المد والجزر بين أنماط الوجود المختلفة، هو المفهوم الرئيسي هنا.

لطالما تم تمرير هذا التقليد من كبار المعلمين إلى تلاميذهم بشكل رئيسي من خلال تجربة إحساس هذه الأنساق واستخدام التشبيهات لإيصال المعلومة. مع ذلك، فنفاذ البصيرة الذي يتحقق من خلال هذه الخبرات، والقدرة على التنفيذ، هو ما يخلق كبار المعلمين.


أخذت جِف الغلاف من فيديو أغنية جاز لـ مِك جينكنز.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.