الغنيمة ١٠٦

كتابةمعازف - April 13, 2020

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة صادق التجاني وعمار منلا حسن ومعن أبو طالب ورامي أبادير وهيكل الحزقي.


بعد فترة انقطاع، عادت المنتجة والمصممة المصرية فرَكْتل (سارة بدر) بتراكها الجديد دَفْق (كراش بلوسمز). بعكس أعمالها السابقة التي اعتمدت على صوت إلكتروني والسنثات والإيقاع، تذهب بدر في تراكها الجديد إلى صوت آلاتي مبني على الارتجال، تسوده الخامات المعدنية والريفرب لتخلق طابعًا رثائيًا.

نزّل الرابر المغربي طانيي إصدارًا ثالثًا من سلسلة جينيراسيون بيزار، بعنوان فراتلو. تعاون الرابر مع كل من ستورمي، وختك التي تحتفل بنجاح أغنيتها المنفردة الرسمية الأولى كيك أوف الصادرة منذ فترة. رفع طانيي من وتيرته الإنتاجية مقارنة بالسنة الفارطة، التي اقتصر خلالها على إصدارين منفردين ومشاركة في ألبوم سفر لمنصة نار الإنتاجية.

أعلنت المغنية والمنتجة البريطانية تشارلي إكس سي إكس عن عملها على ألبومها الرابع هاو آم فيلنج ناو، الذي سيقتصر على المعدات التقنية المتاحة لها خلال فترة الحجر، وسيتم تسجيله بطريقة تفاعلية تعتمد على اتصالات واستشارات بين تشارلي وجمهورها على الإنترنت. أصدرت تشارلي مؤخرًا أغنية فورإفر، لتصبح أول عينة من الألبوم الذي سيصدر منتصف أيار / مايو المقبل.

بعد إصداره عدة مكستايبات وألبومات قصيرة بشكل مستقل، انضم رابر الدريل البريطاني هيدي وان إلى تسجيلات رلنتلس، وأصدر عبرها العام الماضي مكستايبه الاحترافي الأوّل ليحظى بنجاح تجاري ونقدي فوري. مؤخرًا، توسع هيدي وان بالاستفادة من الإمكانيات التي أتاحها له الانضمام إلى شركة تسجيل، ليصدر مكستايبه الجديد جانج، الذي يضم تعاونات طموحة وفي محلها مع إف كاي آي تويجز وجايمي إكس إكس وسامفا، بشكلٍ ميّز ألبومه في ساحة الدريل بإنتاج حاد ومعاصر.

بعد إصداره الأول العام الماضي على تسجيلات أَنبا، ينضم المنتج المصري عمر كيال إلى تسجيلات بيت كرافت معلنًا عن الميكستايب الجديد كي جي. يتألف الميكستايب الذي تصل مدته إلي اثنين وعشرين دقيقة من ألحان متأثرة بأصول كيال النوبية، كما تظهر المقاطع الملحمية الممزوجة بالفواصل الإيقاعية والدرَم آند بايس، بالإضافة إلى الأجواء المظلمة والسنثات ذات الأصوات المائية والفضائية.

تمهيدًا للإصدار في الخامس عشر من الشهر الحالي، تبث معازف حصريًا تراك نايبة. يعتمد التراك على تنوع أنماطه الإيقاعية العنيفة المشبعة بالدستورشن والبايس، بينما يسود السنث في الخلفية بكورداته التي تخلق طابعًا غامضًا للتراك.

نزّل الرابر التونسي سبايس أغنيته الجديدة كلو فالبال، التي اعتمدت على عينة صوت رئيسية من أغنية داتني السكرة للشاب خالد. ختم سبايس الفيديو بإهداء إلى الشاب حسني الذي استحضره في نص الأغنية: “نروّح مالقراية نلقى بابا موحّل حسني.”

نزّلت فرقة ذ ستروكس ألبومها الجديد ذ نيو أبنورمال، ليصبح أول ألبوم طويل للفرقة منذ سبع سنوات. ترافق الترويج للألبوم مع أخبار عن انتهاء المشاكل الداخلية في الفرقة، والتي تركت أثرها على آخر ألبومين لهم. أدى ذلك إلى صدور ألبوم يعود بشكل مفاجئ إلى صوت الفرقة المبكّر، بعد أن أسست ذ ستروكس سمعتها خلال العقد الماضي على كونها الفرقة التي تهرب باستمرار من الصوت الذي رافق نجاحها المبكّر، والذي يضغط عليها جمهورها للعودة إليه. رغم ذلك، قوبل الألبوم باحتفاء نقدي وجماهيري واسع، يعود بشكل أساسي إلى خبرة الفرقة المتراكمة في الـ ريف روك (riff rock) والغنى الأسلوبي للمغني وكاتب الأغاني جوليان كازابلانكاس.

نزَّل الرابر الفلسطيني المقيم في لبنان، محراك، أغنيته الجديدة بلا تخويت. في ظل الهجرة الجماعية في الراب العربي نحو التراب في الأعوام الماضية، والدريل مؤخرًا، يحافظ محراك على أسلوبه في الإلقاء القريب من الفريستايل بصوتٍ خالٍ من الأوتوتيون، ويستمر باعتماده على بيتات الأولدسكوول، مظهرًا تمكنًا اكتسبه عبر السنوات من راب المدرسة القديمة، ليحوله إلى نقطة قوة تميزه عن باقي المشهد.

https://soundcloud.com/mehrak-4/mehrak

نزل المنتج الجنوب أفريقي منزي ألبومه الأول إيمبازامو على تسجيلات هاكونا كولالا الأوجندية. على مدار ستة تراكات أشبه بوصلة دي جاى واحدة، يكشف منزي عن صوت موسيقى الجوم الجنوب أفريقية الخامة كواحد من روادها. يتميز الألبوم بإيقاعاته المتشابكة عن طريق العينات الغنائية القصيرة المجردة، التي تمتزج بأصوات إيقاعية وكيكات مكتومة، لتأتي السنث بادز في الخلفية خالقةً الطابع الدرامي للتراكات.

نزّلت فرقة جوريلاز أغنية آيريز المسجلة بالتعاون مع العازف بيتر هووك (من نيو أوردر) والمنتجة جورجيا. تعد الأغنية ثالث عينة من سلسلة سونج ماشين، التي ستصدر بشكل دوري على طول العام، وستضم أغانٍ ومحادثات بين أعضاء الفرقة والموسيقيين المتعاونين معها. كانت جوريلاز قد افتتحت هذه السلسلة عبر تعاونها مع الرابر سلوثاي وفرقة سلايفز سابقًا هذا العام.

نزّل المنتج البريطاني ماينر ساينس (أنجوس فينلايسَن) ألبومه الطويل الأول سِكَند لانغوِج على تسجيلات وايتيز. يحتوي الألبوم عشرة تراكات تعكس أسلوب ماينر ساينس الذي ميّز إصداراته القصيرة الأربعة السابقة، والذي يتألف من موازين غير مألوفة وتفاصيل دقيقة في التصميم الصوتي، ونغمية جذابة تضاف إليها المشاهد الصوتية الحالمة.

بعد سنوات من الإصدارات الفردية والألبومات القصيرة والتعاونات، أصدرت المنتجة الكورية الأمريكية يايجي مكستايبها الجديد وات وي درو، عبر تسجيلات إكس إل، ليصبح أول مشاريعها الطويلة منذ مكستايباتها الأولى الصادرة في ٢٠١٧.

على مدى الأسبوعين الماضيين، أصدر الرابر المغربي أودبا ألبومه الجديد حورس، الذي يضم ١٣ أغنية قصيرة لا يبلغ معظمها ثلاث دقائق. رغم الإنتاج المحدود تقنيًا الذي منح الألبوم صوتًا خشنًا غير مقصود، إلا أن الأغاني غنية بمفاجآت أسلوبية صغيرة، بين الوصلات الإيقاعية المتراوحة بين التراب والموسيقى الإلكترونية الراقصة، إلى الطرق التي يستمد فيها أودبا موروثه المحلي في التوزيع والغناء، ما يجعل الألبوم إضافة منعشة على الصوت السائد للراب المغربي.

بعد عدة تراكات تشويقية، نزل المنتج والدي جاي الكويتي فان بووم ألبومه القصير الجديد مورفيوس عبر تسجيلات أَنبا. يستمد فان بووم جمالياته من صوت موسيقى البايس والإندستريال الراقصة من أوائل الألفينات، متأثرًا بذاكرة طفولته تجاه الأعمال المختلفة المتعلقة بلعبة الفيديو رِزيدنت إيڤل. يمتلئ الإصدار بشحنة راقصة غنية بالدستورشن والبايس والخامات المعدنية، بالإضافة إلى تسلسلات السنث الصاخبة التي يؤكد بها على حسه العنيف وتصميمه الصوتي الحاد. بالإضافة إلى تراكات الألبوم الثلاثة، يتعاون فان بووم مع كلِ من آن سيستم، ذِن والمنتج والدي جاي الواعد بولما في ثلاثة ريمكسات أخرى.


الغنيمة هي اختيارات معازف لأفضل ما صدر من موسيقى أسبوعيًا | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

Leave a Reply