الغنيمة | ١٠٩

كتابةمعازف - June 15, 2020

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة رامي أبادير وعمار منلا حسن وزهور محمود وهيكل الحزقي.


في آذار / مارس الماضي، أسس عضو فرقة إنتربول، بول بانكس، فرقة جديدة باسم ماز، بالتعاون مع عازف الطبول من فرقة ذ ووكمِن، مات باريك، والعازف والموسيقي جوش كوفمان، الذي إلى جانب مسيرته الفردية، عمل مع عدة فرق ومشاريع من بينها ذ ناشنالز. أصدرت الفرقة قبل أسبوع ألبومها الطويل الأوّل الذي يحمل اسمها، عبر تسجيلات ماتادور. يحمل الألبوم شيئًا من أسلوب كل من الموسيقيين الثلاثة، مع حنين يظهر ويغور لروك أول الألفينات، بجودة تسجيل مشوشة وتركيز على أسطر الجيتار القصيرة.


نزّلت فرقة الروك الإسبانية هايندز ألبومها الطويل الثالث ذ بريتيست كرس. تتأثر ألبومات هايندز بتعاوناتهم الإنتاجية، فبينما حمل ألبومهم الأخير، آي دونت ران، صوت البوست بنك لتعاونهم مع المنتج جوردن رافايل، الذي أنتج أول ألبومين لـ ذ ستروكس، تنتقل الفرقة في هذا الألبوم للتعاون مع المنتجة جينيفر ديسلفيو، التي تمنح الألبوم صوتًا ضخمًا وتكثيريًا، يجمع بين الجودة التسجيلية المشوشة وصوت الأرينا روك.

بعد انفصال ثنائي النويز بوب الكندي بلاك درسِز في وقتٍ سابق من هذا العام، نزّلت المغنية والمنتجة آدا رووك ألبومها الطويل الجديد ٢٬٠٢٠ نايفز، والمتاح للاستماع والتنزيل بالمجّان على باندكامب. تبني آدا رووك على أسلوبها المزاجي في السنث / نويز بوب، مع حفاظها على جماليات صناعية، وتجريبها في بنى إيقاعية متداخلة ومستمدة من مصادر إلهام مختلفة، لتنتج صوتها الشرس الذي يتنقل بين ثيمات نفسية مختلفة.

أصدرت الرابر الأمريكية مال دفيزا ألبومها القصير Vicious Nonbeliever، الذي سجلته بالتعاون مع المنتج ومهندس الصوت، دي جاي لوكاس. حققت مال دفيزا اسمًا لنفسها في مشهد الراب التجريبي والبديل في أمريكا، عبر تلاعبها بتدفقاتها بشكلٍ يعبث بتوقعات المستمع، وإقبالها على مشاريع وتعاونات تمنعها من الاستقرار على صوت ثابت أو ضمن منطقة راحة.

في أولى تجاربه الموسيقية، نزّل الفنان الفلسطيني المقيم في الأردن زيد خالد تراك بعنوان للنور بالتعاون مع السينابتيك. يتميز التراك بإيقاعه اللعوب بأنماطه المختلفة وسطر السنث الجذاب الذي يمسك بزمام التراك من أوله لآخره. يعلن زيد عن مهارته في سرد كلماته بألحان متنوعة في الفيرس الخاص به والكورس الذي يلصق بالأذن، بينما يكسب السينابتيك التراك بعدًا أكثر جمالًا بتنويع طبقات صوته.

يأتي التراك تمهيدًا لألبوم زيد الأول بعنوان دراما والذي يحتوي خمسة تراكات يغلب عليهم الطابع التجريبي في الغناء والبيتات التي أنتجها إدريسي. يصاحب التراك فيديو من إخراج عبد الله شرو، كما صرّح زيد أغنيات الألبوم الخمس سيصاحبها فيديوهات ليكتمل مشروعه على الصعيد السمعي والبصري.

نزّل المنتج الألماني TIBSLC ألبومًا قصيرًا تحت عنوان إِ شِل-لايك أوبجكت على تسجيلات كيبربوريا الأوكرانية. يكشف الألبوم عن جماليات تقليلية تعتمد بالأساس على تفاصيل شديدة الدقة في التصميم الصوتي، حيث يحفل بالتسجيلات الميدانية وخامات معدنية لسنث الإ إم ودور محوري للجرانيولر سنث بالإضافة لألحانه المقلة، لينحت تراكاته الستة بعناية فائقة.

أعلنت تسجيلات إِ فلادد نيد الإيطالية عن ألبوم تجميعي جديد تحت عنوان إيراشنَل دراما، ليعد الإصدار الثالث لها منذ نشأتها العام الماضي. يضم الألبوم إحدى عشر منتجًا يسلكون “صوتًا مستقبليًا بدلًا من الصوت المحيط الأكثر إزعاجًا أو موسيقى البايس القاسية” على حسب ما ورد عن مؤسسي إِ فلادد نيد.

تمهيدًا لإطلاق الألبوم في الثاني والعشرين من الشهر الحالي، تبث معازف حصريًا تراك للمنتجة والمغنية الروسية ديجيتونيكا بعنوان ذَ بيست وِذ إِ ميليون آيز. تتّبع ديجيتونيكا أسلوبًا دراميًا حافل بالأصوات الصارخة والسنثات الحادة والصدمات المتحفّزة. بالإضافة إلى ذلك تتلاعب بصوتها الغنائي مكسبةً إياه بطبقات معدنية مخلّقة لتبدو كسايبورغ مؤكدًا على جماليات الخيال العلمي والأسلوب المستقبلي للألبوم.

بعد عدة تراكات فردية وريميكسات لمروان بابلو ومروان موسى، أصدر المنتج المصري والمغني زايتي٧ بالتعاون مع المنتج كليك كلاك تراك ضارب بعنوان إسلام المرج. حقق التراك بأسلوبه شديد الجاذبية أكبر نسبة سمع بين تراكات زايتي٧ منذ بدايته. يلعب التراك على عنصر التكرار والكلمات المرحة والصايعة معتمدًا على إيقاع شعبي مطعّم بكيك الـ ٨٠٨ الغليظة والفواصل الإيقاعية بالإضافة إلى العزف المنفرد للسنث الذي يحتل مساحة واسعة للتراك.

بعد سلسلة من التعاونات مع لفردة وإدج بيزنس، عاد الرابر المغربي كوزان بأغنية تايك مي تو ذَ مون. تزامن إصدار العينة مع اكتمال القمر، في حيلة ظريفة استدرج بها كوزان متابعيه على الإنستجرام. احتوت الأغنية على أصوات سنث وبيانو متداخلة في الخلفية، منحتها طابعًا حالمًا وعاطفيًا.

بعد إصداره الطويل الأول العام الماضي، ٠١، يعود المنتج البريطاني دايف ريفلكس سيرفيس (شون لي) بالألبوم المحيطي ٠٢، على تسجيلات ليمبو تايبس البريطانية. يُبرز الألبوم الجديد نضجًا وتعقيدًا خلال اثني عشر تراكًا يكشفون عن مساحات صوتية واسعة، مع استخدام طبقات متعددة من أصوات محيطية مشبعة بالتفاصيل.

Leave a Reply