الغنيمة | ١١٤

كتابةمعازف - July 25, 2020

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة رامي أبادير وعمار منلا حسن وزهور محمود وهيكل الحزقي.

أعلنت المنتجة والمصممة المصرية المخضرمة فرَكْتل (سارة بدر) عن ألبوم طويل جديد، ستنزّله في ٣١ تمّوز / يوليو بشكل مستقل. يقدّم إكسيجن آفتر لُف كولابسز، ثالث ألبوماتها الطويلة، اثني عشر تراكًا أظهرت خلالهم توجهًا مختلفًا مقارنةً بإصداراتها السابقة. نسمعها بصوت أكثر عدوانية وخشونة، مبتعدة عن التنغّمات الحالمة والمجردة باستخدامها إيقاعات متقطعة وعينات صوتية كثيفة.

أطلقت هذا الشهر آيا بالتعاون مع بي إف تي تي تسجيلات واى سي أو. دشن الثنائي مشروعهما بألبوم قصير مشترك تحت عنوان واى سي أو٠٠١. تستعرض التراكات الثلاثة إتجاه شركتهما، حيث تركز على موسيقى الكلَب المفككة من حيث الأنماط والأصوات الإيقاعية المصممة بعناية، والتجريب في الموسيقى الراقصة لتحتل منطقة بين ما هو شائع وما هو تجريبي.

إعلان

منذ بدايته الناجحة السنة الماضية من خلال لقانا ودقة دقة، ابتعد الرابر المغربي صنور عن الإصدارات المنفردة واكتفى بِمشاركة دراجانوف في ألبومه القصير دراجالس في الدار. عاد الرابر مؤخرًا من خلال الإصدار المنفرد لالالا، مستمرًا في تعاونه المثمر مع منتجه محمد، الذي سبق وعمل مع دوليبران. يتلاعب صنور بتأثيرات الريفرب والأوتوتيون لصنع مساحات صوتية متداخلة، مراوحًا بين تدفقات راب سريعة ومحكمة، وأداءٍ غنائي متراخٍ عند اللزوم.

بخلاف اعتبارهما اسمين بارزين في الراب البديل، لا يوجد الكثير مما يجمع الرابر الكندية تومي جِنِسيس والأمريكي جايبج مافيا من حيث الأسلوب. تأتي تومي من خلفية مشهدَي الكلَب راب (club rap) في لندن والساحل الشرقي في أمريكا، وموجة الإيمو راب من الساحل الشرقي أيضًا؛ بينما يبدو أسلوب مافيا كنسخة بعد حداثية من تراب أتلانتا، بعد تفكيكه وتقطيعه وتشويهه، والخروج بأصوات جديدة منه. رغم ذلك، عندما نسمع تعاونهما الأوّل، نتفاجأ بالنقاط الخفيّة المشتركة بين نجمي الراب البديل، كميلهما إلى الإيقاعات الخشنة والتدفقات غير التقليدية واللعوبة، التي تجعل عملهما المشترك الأوّل يبدو سهلًا ومألوفًا.

في ثالث إصدار له هذا العام، والسادس منذ بداية مسيرته، أعلن المنتج التشيلي ذو الأصول الفلسطينية نيكولاس جار عن ألبومه المحيطي الجديد تيلاس، مرفقًا بموقعٍ تفاعلي يقدّم العمل “في حالته السائلة”. يظهر الموقع مكوّنات الألبوم بنسخته المفكْكة، ما يخلق حقلًا رقميًا يعطي المستمع فرصة التنقل بين الأصوات المختلفة دون الالتزام بمفهوم العمل. كما يتضمن الموقع رسومات ومخطوطات مختلفة من عمل الرسام سومانث بات، بتصميم تفاعلي من عمل عبيرة كمران. يقدّم جار أربعة تراكات محيطة، تمزج بين أصوات خافتة من آلات صُنعت وعُدّلت خصيصًا للمناسبة، وعناصر سنث مستوحاة من الطبيعة. جرى تسجيل بعض العينات خلال عرض حي قدّمه جار في نيويورك خريف ٢٠١٧.

أطلقت تسجيلات وُرلد ميوزِك البريطانية ألبومًا قصيرًا، أه يو جي فريستايل / مَنّا، للرابر والموسيقي التجريبي البريطاني بيبيفاذر (دين بلَنْت). استعان الرّابر بـ فِغين لإنتاج أغنيتي الألبوم، كما تعاون مع الموسيقي جون جلاسيير على إحداهما.

اختار بلَنْت صورة ميكا خافيير جونسون لغلاف الألبوم، وهو جندي أمريكي متقاعد من حرب أفغانستان، قام بإطلاق النار على مجموعة من رجال الشرطة في مدينة دالاس في الولايات المتحدة عام ٢٠١٦، ممّا أدّى إلى مقتل خمسة منهم.

بعد أربعة أشهر على إصداره الأخير باطاط ٣، نزّل الرابر الفرنسي كريلينو أغنيته المصورة حبيبي. ظهرت بصمة موسيقى الراي بقوة في أدائه، خاصة مع إضافات منتجه تيتوف، الذي منح الأغنية طابع بوب راقص. زادت أصوات الكيبورد المستخدمة من طابع الراي إن بي في الإنتاج، وهو تفرّع ازدهر بين فرنسا والجزائر في بداية الألفينيات.

إعلان

نزّل الفنان والمنتج الأردني زيد خالد الأغنية المصورة شفتك قبل شوي، ثاني عينة مصورة من ألبومه القادم دراما. عمل على إخراج ومونتاج الفيديو كل من ندى وادي وعبدالله شارو، وظهر فيه زيد بجانب الفنانة البصرية يارا عسلي. أدًى زيد الأغنية العاطفية على إيقاع تراب تقليدي من إنتاج إدريسي، واستخدم الأوتوتيون بشكل كثيف في بعض الأحيان.

نزّل المنتج آنوناكو بالتعاون مع دي جاى بليد ألبومًا قصيرًا تحت عنوان ٠٣٢ على تسجيلات إيه دي ٩٣ (وايتيز سابقًا). يحتوي الألبوم ثلاثة تراكات راقصة حافلة بالبايس والألحان المقلة والجذابة في نفس الوقت. بالإضافة إلى ذلك يبرز الإصدار الإيقاعات اللعوبة التي تدمج بين الأنماط الشرقية الممزوجة بالفواصل الإيقاعية مثل في تراكي ويل وكلاب كلاب، وإيقاع الفور تو ذَ فلور كما في التراك الأخير.

الغنيمة هي اختيارات معازف لأفضل ما صدر من موسيقى أسبوعيًا | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

Leave a Reply