الغنيمة | ١١٧

كتابةمعازف - September 13, 2020

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة رامي أبادير وعمار منلا حسن وزهور محمود وهيكل الحزقي.

في ثاني تعاون لها خلال مسيرتها الفنية القصيرة، نزّلت الرابر المصرية-المغربية الصاعدة بيري أغنية ألماظة، جمعتها مع منتج المهرجانات وزة المنتصر. نسمع بيري تلقي كلمات الأغنية بثقة وهدوء على إيقاعات بطيئة، مستخدمة أسلوب التبجّح المألوف لدا رابرز المهرجانات، مثل جملة: “باسبوري فإيدي أسافر، يومين أو تلاتة فهاڤانا، مش ملوكي بس أنا، بيشبهوني بميس ديانا.”

أعلن زولي عن إطلاق الجزء الأول من سلسلة ميكستايب، حبيبي لوبس. يتميز الميكستايب بالبيتات المؤلفة من اللوبس والعينات الصوتية لفرق جاز وفانك مصرية قديمة، نشأ زولي على الاستماع إليها. على مدار الثماني سنوات الأخيرة، كان المشروع فكرة ملحة، وخرج اليوم إلى حيز التنفيذ. يعلق زولي: “بشكل شخصي المشروع عبارة عن تجربة ممتعة مليئة بالتحديات في التصميم الصوتي وتعبر عن تأثري بـ مادلِب.”

إعلان

منذ انفجار مرفأ بيروت الشهر الماضي٬ وظّف العديد من الموسيقيين والمنتجين منصّاتهم لمبادرات تهدف لدعم الناجين من الكارثة. أحد أكثر هذه المبادرات تشويقًا من حيث المحتوى والأسلوب كانت الألبوم التجميعي جريف تُ رايج الذي جمعه المنتج الأردني زيادات٬ المعروف بـ تومبا٬ وأتقنه ناهاش (رافايل فالينسي). احتوى الألبوم التجميعي الضخم على ٣٦ تراكًا جمع بين أنواع مختلفة من الموسيقى الإلكترونية٬ من التكنو إلى النويز والمهرجانات٬ وشاركت فيه أسماء مهمّة في المشهد المحلي والعالمي. من ضمن المنتجين المشاركين في الألبوم: فان بوم وأولديانجماين٬ بابلو بودزي٬ تي إس في أي٬ هيرو كون وتومبا. ستذهب جميع عائدات الألبوم إلى الصليب الأحمر اللبناني ومبادرة صندوق مسيقيي بيروت.

أطلقت فرقة البوست بانك الأرجنتينية المقيمة في برلين، مويران هومانوس، فيديو لأغنية إل لاجو من ألبومهم الطويل الثالث الذي صدر العام الماضي، هوسبيتال لولابيس. أخرج الأغنية المصورة مارتن بوريني، ويظهر فيه الثنائي مرتديان ملابس بيضاء وسوداء في غرفة يملؤها الضباب، في جو أثيري يجمع بين الشبق والشاعرية. أضاف صوت كارمن برجيس خفّة على أصوات السنث الباردة والبايس الثابت.

نزّل الرابر الفلسطيني مسلْم أول عينة مصوّرة من ألبومه القادم، دِسلِكسيا، بشّرت مستمعيه بإصدار ضارب في الأفق. استوحى مسلّم أغنية دشّر حصرما من إيقاعات الجوبي العراقي، مقدّمًا أغنية زفّة جديرة بحلبات الرقص، إذ مزج المنتج أركِدوسر (أيمن الصالحي) بين الأصوات التقليدية وألحان سِنث تقليلية في الخلفية. أخرج مسلّم فيديو الأغنية بنفسه، بمساعدةٍ من فريق تصوير ومونتاج ثقيل، موظّفًا أسلوبه الفكاهي الذي اشتهر به.

نزّل المنتج الكندي جيسي أزبورن لانتييه ألبوم جديد تحت عنوان لفت ماى برين على تسجيلات هونتر الإيطالية. عمل جيسي على هذا الألبوم على مدار خمس سنوات ليعد واحدًا من أفضل أعماله. يكشف الألبوم عن براعة في التصميم الصوتي وتوظيف العينات الصوتية بشكل سينمائي ومستقبلي. كما يحتوي على خامات كثيفة ومركبّة يجعلها جيسي تتشابك بشكل لا مركزي كي تصير مقاطع التراكات في تحوّلات مستمرة مما تضيف للتجربة السمعية طابع فريد.

بعد عامين على صدور ألبومه الطويل الأخير٬ داتورا٬ عاد المنتج والرابر الفلسطيني عاصفة بألبوم قصير٬ هايداوت. تم تسجيل تراكات الألبوم الأربعة أثناء جلسة ارتجالية باستخدام آلة سوما-ليرا ٨ فقط٬ مما أعطى المنتج حرية للتحرك بين الأصوات الخامة والضجيج المحيط. رافق صدور الألبوم أغنية مصورة لتراك جَمبكِل من إخراج الفنّان الفلسطيني فراس شحادة٬ الذي وظّف شاشة سوني بي في إم لخلق جلِتشات وتأثيرات بصرية مثيرة للفيديو.

تعاون المغني والمؤلف الإنكليزي يلو دايز مع الكندي ماك ديماركو في أغنيته الجديدة، ذ كرس، برفقة فيديو من إخراج تشارلي روبنز، الذي اتبع جماليات هلوسيّة أسيدية تحاكي صوت الجيتارات والغناء. ستظهر الأغنية في ألبوم يلو دايز الثاني، A day in a yellow beat، الذي سيصدر الجمعة المقبلة عبر تسجيلات سوني وآر سي آي.

إعلان

بعد يومين من نزول أغنية جيف مي لوف لـ فلو دَ كي، عاد نادي السم بثلاثة إصدارات متتابعة لـ شب تيرو: ساوث سايد فايب، الوحدة، وألبوم قصير كوروسيف ساوندوايفز. احتوى الألبوم القصير على ثلاثة أغانٍ جمعت تيرو بالمنتج تيران ديستريكت. وضع تيران خلاصة توجّهاته المستقبلية في كوروسيف ساوندوايفز، ودفع تيرو إلى استعراض ترسانته الأسلوبية، فيما استرجع الرابر نبرته السوداوية في الوحدة التي ظهرت في أعمال سابقة مثل يولاندا وباد تريب 2.

الغنيمة هي اختيارات معازف لأفضل ما صدر من موسيقى أسبوعيًا | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

Leave a Reply