ضبور الضبور معازف شب جديد بلاتنم الغنيمة
موسيقى جديدة

الغنيمة | ١٤٣

معازف ۲۰۲۱/۰٤/۳۰

عادةً ما تتسم الموسيقى المعاصرة التي تصوّر الجحيم بالمبالغة أو الذعر، إلّا أن الرابر التجريبي التشيكي بيلاي كلوك يبدو مرتاحًا في هيئة الشيطان. يستمد بيلاي إلهامه في نيو ويتش من عدّة جنرات حديثة تمتاز بالخشونة والعاطفيّة، مثل الإيمو راب والتراب الألماني، وتنفث سنثاته على طول الأغنية أعمدةً ناريّة من ألحان حادّة الحواف. يحافظ بيلاي في غنائه على خامة مشوشة وبعيدة، ويغني كشخصٍ يصرخ بصوتٍ هامس، بشكلٍ يذكّر بـ جوستماين بعض الشيء.

نزّلت المغنية النيجيرية أيرا ستار فيديو لأغنيتها دي أي تي أر على تسجيلات مارفين، ثاني العينات المصورة من ألبومها الأول أيرا ستار بعد أواي الصادرة مطلع السنة. جمعت أيرا بين تأثيرات الآر آندبي والسول والبوب المحلي، واستعانت بالمخرج أفولابي أولالكان لتصوير فيديو احتوى على إشاراتٍ راوحت بين المباشرة والترميز، لترجمة مضمون الأغنية الذي تتوجه به أيرا إلى جيل زد الذي تنتمي إليه، والتمزق الذي يعيشه وسط التقلبات العالمية وصعوبات الانقطاع المبكر عن الدراسة وحمل السلاح والمخدرات.

بعد ظهوره المفاجئ على الساحة بأغنية لتر بلاك العام الماضي، والتي نزّلها على ساوندكلاود وجمعت أكثر من مائة ألف استماعًا، ضرب الرابر الفلسطيني ضبّور من جديد، هذه المرة بألبوم قصير على بلاتنم نزل صباح اليوم. يحتوي ألبوم الجدعنة على ثلاث أغاني نزلت منها عيّنة مصوّرة، إن أن، بظهور من شب جديد ومن إخراج أحمد زغموري. ركّز ابن حي الطّور في القدس على وقوف الشباب بمواجهة الاحتلال وتكاتفهم مع بعض: “خال إحنا رجال / سمونا وحوش بنص الأدغال / تطلبنا نجيك لو بعيد أميال / لو بعيد أميال / إحنا الجدعان / للغابة خال إحنا سباع.”

ياسوكي هو واحد من أكثر أعمال فلاينج لوتس تجريبيةً، تم تسجيله كموسيقى تصويرية لمسلسل أنيمي جديد من إنتاج نتفلكس. صدر الألبوم اليوم على تسجيلات وورب، وتنوعت تراكاته بين بصمة فلاينج لوتس المميزة في اللو-فاي بيتس بإيقاعتها المسترخية، ومشاهد محيطة مخلّفة بسنثات أنالوج ذات ألحان متشابكة وساحرة. كشف المنتج الأمريكي كذلك عن وجهٍ جديد له يحاكي ملحمية المسلسل عن طريق عينات إيقاعيّة يابانية عصرية.

بعد هاسلر التي صدرت منذ شهر، نزّلت فرقة الجاز اللندنية سَنز أوف كيميت عينةً جديدة من ألبومها القادم بلاك تو ذَ فيوتشر. تجمع الفرقة تأثيرات كاريبية وإفريقية ضمن جاز تجريبي يقوده عازف الساكسفون شاباكا هاتشنغز. يصف شاباكا الألبوم كقصيدةٍ تستدعي القوة وإحياء الذكرى والتعافي، فيما يمثل تو نِفر فورجت ذَ سورس نقطةً مركزية تتمحور حولها تراكات الألبوم.

في إصداره الجديد 28، يدعّم المنتج الأمريكي S280F مواده وتصميمه الصوتي المفصّل بأجواء نيو كلاسيكل تتمركز حول البيانو. يخلق عالمًا حافلًا بالتسجيلات الميدانية والسنث بادز المحلّقة والآلات الكلاسيكية، توازنه لحظات صمت وعينات صوتية خشنة تتأرجح على مدى الستريو. تسعة تراكات ذات أمزجة متغيّرة تتدفق بشكل مائع حافل بالمفاجآت، منحوتة بعناية للاستماع المتمعّن.

يخلق ترايبلز براذرز ودي جي بولو بحرفية حلقة الوصل بين الكودورو والجوم وبين البايس البريطاني. ذَ لينك أب بمثابة ضمان لاستمرارية الغراج والدَبستِب وتطعيمهم بصوتٍ طازج يضاف إلى دور المنتج نازار في نفس المنطقة. يتمتع الإصدار القصير بحسٍ راقص يعتمد بالأساس على البايس والإيقاعات المتداخلة والعينات البشرية الحماسية، بينما تزحف السنثات المقلّة لتغليف تلك العناصر في إطار نغمي يتسلل بخفة.

بعد انطلاقته الأولى بسلسلة دريل فريستايل منذ أكثر من عام، والتي ضمت خمسة فريستايلات جمعته مع أسماء بارزة مثل فريز كرليون وحمزة، أطلق الرابر الفرنسي جازو أخيرًا مكستايبه الأول. أعلن الرابر عن مكستايب عبر تيزر منذ شهرين، وأصدر عدة عيّنات مصوّرة نزل منها اثنتين البارحة، هاين&سكس وإنهيوماين. ضمّ الإصدار عدّة تعاونات، كـ مون شير مع با ساليو وبيتات تراب ضاربة من منتجين فرنسيين وأوروبيين.

المزيـــد علــى معـــازف