الغنيمة | ٣٤

كتابةمعازف - يناير/كانون الثاني 21, 2018


تسجِّل أغنية علاء فيفتي الجديدة أهدافها بالتسلل، فبينما تشغل الكلمات المستمع بالحديث عن أحلام بسيطة، تتفرغ الأغنية موسيقيًا لما قد تكون أكبر الأحلام التي يشهدها مشهد الموسيقى المغمورة والشعبية في مصر. تبحث الأغنية عن القواسم المشتركة للمهرجانات والشعبي والتراب والراب، وتمنح نفسها حرية التجريب بعد التخلي عن وصفات الترقيص المضمونة وسهلة التحضير، إذ لا طبول واخزة وإيقاعات مسرفة السرعة. نسمع ناي وعود مركبين على إيقاعات تراب إلكترونية متوجسة، تدفق منفرد تارةً وثنائي متناغم تارةً أخرى، وطبقات صوت تحتد وترتاح وتركب الإيقاعات كأمواج هائجة. كثافة من الأدلة التي تقول أن المهرجانات لا تحتاج لخدع لكي ترقِّص، ولا تحتاج لحدود كي تظل آمنة.

أثارت يايا باي انتباه النقاد مع صدور مشروعها متعدد الوسائط الذوات المتعددة لـ تريلِتا براون، واللي صدر عشكل تسجيل قصير وكتاب وكولاج رقمي، لكن أبرز ما فيه كان صوت يايا المتفرد في الآر آند بي، والقادر على تمييز نفسه وسط كمية الأعمال الهائلة اللي عم تصدر ضمن الصنف. بتستعد يايا حاليًا لإصدار ألبومها الأوَّل آنتس، واللي حصلنا منه على عينة أولى محمسة هي أغنية سيركلز آند سكويرز.

إعلان

يخبرنا مكستايب مادو سام الأوَّل الكثير عنه. من ناحية هناك كماليته المتجلية في حسِّه الادخاري، الحس الذي يفسِّر زخم الإيقاعات والتدفقات والعينات والتنقلات السلسة المستمرة بين التراب والآر آند بي التي وفَّرها لمشروعه الطويل الأوّل. من ناحية أخرى هناك متابعته الدقيقة لمشهد الراب المصري الممكن الاستدلال عنها عبر اختياراته التعاونية مع رابرز ومنتجين، أمثال آر رايم اللي سجل معه وحدة من أقوى أغاني العمل، وكليك كلاك صاحب التعاونات الواسعة من العزبة إلى استوديو الـ ٩٩. النتيجة مكستايب تراب مقياسي من حيث الجودة الإنتاجية وممتلك من حيث الأسلوب.

بعد تعاقده مع تسجيلات ٣٠٠ إنترتايمنت اللي ظهر منها يانج ثاج وميجوس، بيستعد الرابر والمنتج الإيرلندي ريجي سنو لإطلاق ألبومه الطويل الأوَّل دير آني. إيجيبشن لَڨر هي أوَّل إصدار من الألبوم، من إنتاج كايترانادا اللي زودها بإيقاعات نيو سول أنيقة، والمسجلة بالتعاون مع آمينِه ودانا ويليامز اللي أضافوا لديناميكية الأغنية وشكلوا مرافقة ممتازة للإيقاعات المتطورة باستمرار.

منذ صدور أغنية فيلثي في الأسبوع الأوَّل من العام الجاري، صار ألبوم جستِن تيمبرلايك الخامس، والأوَّل من خمس سنين، أ مان إِن ذ وودز، من أكثر الألبومات ترقبًا للعام. نزَّل جستِن من أيَّام أغنية سپلايز، ثاني عينة من الألبوم اللي حيصدر في الثاني من شباط / فبراير المقبل، واللي تم إنتاجه من قبل جستِن وتيمبَلاند وذ نِپتونز من بين آخرين.

أصدرت فرقة أوت ألبوميها الأوَّلين عامي ٢٠١٤ و٢٠١٥، وأصبحت بشكل فوري من أهم فرق الپوست پنك في كندا. توقفت الفرقة بعد الألبوم الثاني، وأفسحت المجال لمغنيها تيم دارسي للعمل على ألبومه الفردي الأوَّل ساترداي نايت، واللي صدر العام الماضي وكان ضمن قائمتنا لأهم ألبومات الروك للعام. حترجع الفرقة العام الجاري بألبومها الثالث روم إنسايد ذ وورد، واللي حصلنا منه مؤخرًا على الأغنية المنفردة الثانية.

باعتبارها فرقة أصدرت ألبومات بشكل منتظم من ١٩٩٢ حتى اليوم، وعلى وشك أن تصدر ألبومها الرابع عشر في نيسان / أبريل المقبل، من المتوقع أن تكون فرقة إيلز قد اضطرت لتفكيك وإعادة تركيب صوتها عدة مرات لتحافظ على تطور مستمر بالأسلوب. تدور العينة الأولى من ألبومهم المقبل، واللي بتحمل اسمه، حول التفكيك وإعادة التركيب، ومنسمع فيها بالفعل أصوات مستقدمة من مشهد الروك المستقل في الثمانينات المتأخرة وبدايات التسعينات، بعد إعادة تجميعها ضمن قوالب معاصرة تظهر إمكانيات جديدة فيها.

إعلان

حتصدر استوديوهات مارڨِل أحد أكثر الأفلام ترقبًا للعام، بلاك بانتر، في ١٦ شباط / فبراير المقبل، بعد أسبوع من صدور شريط الموسيقى التصويرية للفيلم، واللي تشارك على إنتاجها واختيار المشاركين فيها كندريك لامار ومؤسس تسجيلات توپ داوج، آنتوني تيفيث. حصلنا حتى الآن على عينتين من شريط الموسيقى التصويرية، الأولى هي أول ذ ستارز اللي جمعت كندريك وسِزا، والثانية هي كينجز دِد اللي جمعت كندريك وجاي روك وفيوتشر وجايمس بلايك.

بعد ما انمسح حسابه على ساوند كلاود، رجع أبيوسف بثلاث أغاني بيثبت فيها إنه بنحط بجنب أهم النجوم العالميين وبطلع معهم براس وزيادة كمان. في فين الدوا بيقدملنا أبيوسف أغنية ملحمية عن علاقة مُعقدة ومؤلمة. الكورس، فين الدوا، بيسكن الذهن لأيام وأيام بغنائه الموجوع وسنثاته اللي فيها حس نهائي وقاطع، واللي بتعطي الأغنية بُعد ملحمي. كلمات الأغنية بتطلعنا على العالم الداخلي لفنان “متناقض فاقد” أغانيه بتتعامل مع العلاقات بتعقيدها ومستوياتها المختلفة، بعيدًا عن التبسيط اللي تعودنا عليه في الأغاني العاطفية سواء لحنًا أو كلمات. “قالتلي انت بوشين، قلتلها آا وبكره الاثنين“. بنشوف أحد وجوه أبيو المتعددة في عزرائيل اللي نزلت قبل فين الدوا بيومين. تعاقب الأغنيتين بلفت نظرنا للسلاسة اللي بيتحرك فيها أبيوسف بين أغاني مرهفة زي فين الدوا، وأغاني راب كلاسيكية الشكل، فيها سطور متتابعة غنية، الدسات اللي فيها بتفشخ وتدفقها ماكن.

في عصام الإنتاج بياخد دور البطولة لحد ما الراب يتراكم ويوصل لذروة في الثلث الأخير من الأغنية بتخلي الكافر يبصم بعشرة. “لوحدي بشكّل إتحاد مُلاك” بقول أبيوسف، اللي أنتج هذول الأغاني الثلاثة، واللي ببيعمل لحاله شغل كرو كامل، على أعلى مستوى. قبل ما تحكموا انه هذا احتفاء مبالغ فيه، اسمعوا الأغاني.

في واحد من أكثر التعاونات البصرية / الموسيقية توفيقًا للعام حتى اليوم، سجَّلت كارِن أو (من فرقة The Yeah Yeah Yeahs) أغنية يو! ماي ساينت للحملة الترويجية لمجموعة الربيع لدار الأزياء الفرنسية كِنزو. الأغنية مسجلة بالتعاون مع المغني البريطاني مايكل كيوانوكا، أما الفيديو فأخرجته الإيرانية آنا ليلي أميرپور المعروفة لفيلمها فتاة تمشي للمنزل لوحدها في المساء، ومن تمثيل آلِكس زانغ هُنغتاي، الموسيقي وراء المشروع الفردي دِرتي بيتشز.

بعد صدور ألبومهم المخيِّب إنترتايمنت عام ٢٠٠٩، اختفى الثنائي فيشرسپونر لعدة سنوات، ورجعوا السنة الماضية بعينات من ألبومهم المقبل SIR، اللي حيكون منتج من قبل مايكل ستايپ من فرقة آر إي إم، وحيصدر في ١٦ شباط / فبراير المقبل. العينات الأربعة اللي حصلنا عليها حتى اليوم تكاد تعلن نجاح الألبوم بشكل مبكِّر، آخرها توپ برازيل الصادرة من أيام.

بدأ الرابر الاسكندراني المواطن ض بنشر أغانيه عام ٢٠١١، نشر تحت أكثر من اسم وعمل مع مجموعته فوق الصفر، ثم اختفى في ٢٠١٤ وما سمعنا جديد منه حتى ليلة رأس السنة الماضية لمَّا رجع بـ لسانك سالك، والمسجلة بالتعاون مع أحد رابرز فوق الصفر.

نزَّل درايك إصدار مزدوج باسم سكايري آورز، هو أول إصداراته الفردية منذ صدور ألبومه الأخير مور لايف، عدا أغنية ساينز اللي سجلها لعرض لوي فيتون في أسبوع الموضة الأخير في باريس.

كل فترة بينزل السيناپتيك بأغنية معقدة نسبيًا، بتغيرات مستمرة بطبقة الصوت والتدفق، وبكون نجاحها ببلوغ مداها معتمد على التعاون الإنتاجي. أغنيته الجديدة مش ضروري عاطل، والمنتجة من قبل الراس، هي مثال على التجربة السمعية اللي ممكن نحصل عليها لما يكون التعاون الإنتاجي صح.

إعلان

نزَّل الفنان البصري والصوتي راسل هاسوِل أغنية سپِشال لونج فرجِن المسجلة بالتعاون مع سو تومپكِنز، واللي حتظهر في ألبومه المقبل رٍسپوندِنت اللي حيصدر في ٢ شباط / فبراير المقبل. بتلتزم المقطوعة بصرامة بالتنافر وكأن عندها فوبيا من التحول لموسيقى، وبتستمر بالتقافز بشكل موسوس بين التغيرات الإيقاعية.

نزَّل تاي دولا ساين أواخر العام الماضي ألبومه الطويل الثاني بيتش هاوس ٣، واللي ضم تعاونات إنتاجية وغنائية عتيدة من ضمنها مايك ويل مايد إت وفيوتشر وويز خليفة. أتبع تاي صدور الألبوم بسلسلة أغاني مصورة منه، كانت آخرها إكس المسجلة مع واي جي.

يستعد الثنائي الألماني ماوس أون مارس لإطلاق ألبومهم الطويل الحادي عشر دايمِنشنال پيپُل، واللي حيضم تعاونات مع أعضاء من فرق ذ ناشنال وبيروت، وحيصدر في ١٣ نيسان / أبريل المقبل. دايمنشنال پيپُل پارت ٣ هي أول عينة من الألبوم، مسجلة مع جستِن ڨِرنُن من بون آيڨِر.

Leave a Reply