الغنيمة ٨٢

كتابةمعازف - يوليو/تموز 26, 2019

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة هلا مصطفى وعمار منلا حسن ومعن أبو طالب ورامي أبادير وهيكل الحزقي.


مستلهمة عنوان ألبومها الثالث من الامبراطور الروماني كاليجولا، تعود المغنية والمنتجة والعازفة لينجوا إجنوتا (كريستين هايتر) بتجربة جديدة ذات نفس مختلف في مسيرتها التي بدأت قبل ثلاثة أعوام مع ألبومين أصدرتهما بنفسها في العام ذاته. الفنانة التي تلقت تعليمًا موسيقيًا كلاسيكيًا طوال حياتها قبل أن تبدأ توجهها نحو الروك، تجمع في الألبوم الجديد العديد من الجنرات المتناقضة، كالجوث ميتال والأوبرا والأصوات الالكترونية التجريبية في مزيج مثير للاهتمام، يطالب بتكرار الاستماع.

بعد أن افتتح الصيف هذا بأغنيتين منفصلتين، نزل الرابر التونسي-الإيطالي غالي فريستايل جديد عبر يوتيوب حمل عنوان جوكو، بالتعاون مع المنتج وصانع البيتات الإيطالي من الأصول الأمريكية سوك لوك. الأغنية هي عينة جديدة من ميكستايب Machete Mixtape 4 الذي شهد مشاركة تشكيلة ضاربة من أبرز الرابرز الإيطاليين مثل صالمو وفابري فيبرا ضمن فريق ماتشيت كرو بعد أن تم الإعلان عنه منذ ٥ تموز / يوليو الحالي.

إعلان

بعد أسبوعٍ من صدورها، صارت أغنية الحمدلله للرابر الأمريكي من أصل سعودي، سكِني، ثاني أنجح أغانيه حتى اليوم، بعد Talk 4 Me التي أصدرها قبل خمس سنوات، وكانت أول أعماله كمخرج أغاني مصورة إضافةً إلى الراب والتأليف والإنتاج. كجزء من مجموعة أنملز، شارك سكيني في إنتاج أربعة أغانٍ من ألبوم إمجرانت، آخر ألبومات بيلي الصادر العام الماضي. نزّل سكيني حتى اليوم ثلاثة تسجيلات، وأنتج وأخرج فيديوهات معظم أغانيه المنفردة.

تعاون أوكا وأورتيجا مع ثنائي الصواريخ وزوكا في مهرجانهم الجديد، أيوة. شُهِر ثنائي الصواريخ بعد مهرجان لأ لأ الصادر في نهاية ٢٠١٧، وكررا هنا استعمال عينة صوتية من كلمة واحدة في الخلفية على طول المهرجان. عرف زوكا كجزء من فريق خبط (مهرجان بلاش نفسنة)، ولتعاوناته كموزع ومغني إلى جوار علاء فيفتي.

نزل الرابر والمنتج المغربي دراجانوف ألبومًا قصيرًا من أربع أغنيات مصورة، أطلق عليه اسم بيفور كولورز. نفذ دراجانوف كل عمليات الإنتاج والهندسة الصوتية لأغانيه الأربعة وأرفقها بفيديوهات مع خلفيات ملونة، في توجه إخراجي يشبه إلى حد كبير اختيارات منصة كولورز التي تهتم بالفنانين الصاعدين من مختلف أنحاء العالم.

نزّل المنتج الأمريكي أفبفرن (إيان رودريجز) ألبومًا جديدًا تحت عنوان كالدِرا عبر تسجيلات دِسيجنز. يمتاز الألبوم بصوته الغني والمتنوع، حيث يقوم رودريجز بتجريد الموسيقى الراقصة من عناصرها المتعارف عليه مستغلًا السب بايس والكيكات، ومضيفًا إليها خاماته المعقدة والبيانو الذي يظهر بشكل مقل.  يحتوى كالدِرا كذلك على مقاطع محيطة تجعل المستمع يتنفس بعد جرعة الإيقاعات والأنسجة المكثفة.

فيما لا تزال أصداء ألبومه الأخير ستيل ثرايفينج الصادر عام ٢٠١٧ مدوية حتى اليوم، أعلن الرابر الأمريكي آيساب فيرج قبل مدة أنه يعمل على ألبوم قصير جديد يحمل عنوان فلور سيت. أصدر الرابر الأسبوع الماضي عينة أولى مصورة من الألبوم وتحمل نفس الاسم. في فيديو الأغنية ظهر فيرج متنقلًا عبر الدراجة الهوائية في شوارع مدينة نيويورك، محاطًا بأبناء حيه وكأنه يوحي بأنه الرابر المحلي الذي ما زال ملتزمًا بزمرته وصداقاته الأولى.

إعلان

رجع أفايرو بعينة جديدة من ألبومه الطويل إنفكشن ٥ ريفيليشن حملت عنوان يو ديزيرف إت. شهدت الأغنية تعاون أفايرو مع صديقه راد الذي ظهر إلى جانبه أكثر من مرة. حافظ الرابر على بنية معظم أغاني الألبوم من خلال زمن الأغنية الطويل نسبيًا مع لازمة مميزة حملت توقيعه الصوتي، بالإضافة إلى فرسات طويلة مشحونة بإشارات فلسفية بالتناوب مع راد.

في إصداره الطويل الأول روج إِنترودر، سول إِنهانسر يعتمد المنتج السويدي أولي إكس إل على أسلوب الآي دي إم في العقد الماضي لإنتاج تراكات الألبوم الإحدى عشر. تتكون التراكات من عينات صوتية وإيقاعية قصيرة وجليتشات يوظفها أولي إكس إل بعناية في التصميم الصوتي والإعداد الدقيق للتراكات. يتكامل الألبوم بفضل البايس العميق والنغمية المقلة التي تضفي طابع جذاب على الألبوم الذي يعد من أفضل ما سمعناه حتى الآن هذا العام.

في آذار الماضي استمعنا للإصدار الأول من فرقة ريزافوار للجاز، التي تجمع حوالي ثمانية عشر عازفًا من شيكاجو لتأدية أغنيات ألفها المنتج ومؤسس الفرقة ويل ميلر، الذي عُرف سابقًا لعمله مع فريق الروك المستقل ويتني. يوم أمس صدر ألبوم ريزفوار الطويل الأول والذي يحمل اسم الفريق ويضم تسع مقطوعات قصيرة نسبيًا، وتحمل نفسًا منعشًا لصوت الجاز التقليدي في مدينة شيكاجو.


الغنيمة هي اختيارات معازف لأفضل ما صدر من موسيقى أسبوعيًا | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply