الغنيمة ٨٧

كتابةمعازف - أكتوبر/تشرين الأول 19, 2019

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة عمار منلا حسن ومعن أبو طالب ورامي أبادير وهيكل الحزقي وصادق التيجاني.


عاد الرابر المغربي ديزي دروس بفيديو لأغنيته آيرماكس التي تعاون فيها مع المنتج درايزون غاشي. تزامن الإصدار مع بلوغ قناة ديزي دروس لمليون متابع على اليوتيوب. آيرماكس هي أول إصدارات ديزي دروس منذ تسعة أشهر، حين أصدر أغنية المتنبي التي حسم فيها معركة الدسّات بينه وبين دون بيج.

لطالما بدا باندا بير بمثابة كانيه وست للإلكترو بوب، بألبوماته الأيقونية التي صدرت على فترات متباعدة وحملت في كل مرة جماليات مختلفة، دفعت بالإكترو بوب والسنث بوب إلى أماكن جديدة على مستوى الغناء والتوزيع والإنتاج. نزّل باندا بير مطلع هذا العام ألبومه التقليلي بوويز، وأتبعه بعد أشهر طويلة بهذه الأغنية المنفردة، التي تقدم أولى تجاربه مع إيقاعات التراب والتريب هوب.

بعد ألبومهم الأول الناجح ساد سَن والذي صدر في آذار / مارس الماضي على تسجيلات هز، يعود الثنائي إنسن بألبوم جديد تحت عنوان إِنسنسيريتي عبر تسجيلات آمن النمساوية. يستمر بشار سليمان وإِلفن براندي بتلاعبهما بالصوت البشري والتركيز على الأنسجة الجرانيولر والخامات المعدنية. يظهر في الألبوم تعاون مع الرابر الأردني للأسف ومع باسل سليمان لإنتاج فيديو لتراك إينفو. في حين غلب على ساد سن العنصر الراقص، فإنّ إنسنسيريتي أكثر ملائمة للسمع.

أصدر المنتج المجري فاوستو مرسييه (رولاند ناجي) ألبومه السادس فولسكرين عبر تسجيلات جينوت سنتر التشيكية. يتكون الألبوم من ثلاثة عشر تراك يتألق فيهم فاوستو مرسييه في التصميم الصوتي والقوالب الإيقاعية غير المألوفة وحافل بالأنسجة الصوتية. كما يحتوي على ريمكسات لكل من أيس آيز وآر هُنتر وفورسز. فولسكرين هو ألبوم ناري وتجربة سمعية مكثفة وعنيفة وممتعة وصادمة في الوقت ذاته. يمكنكم قراءة مراجعة الألبوم كاملًا هنا.

بعد مرور ثلاثة أعوام بدون إصدارات، نزّل الرابر الأمريكي داني براون ألبومه You Know What I’m Saying عبر تسجيلات وورب. في الألبوم، ترك بروان الراب عن مواضيع مثل تعاطي المخدرات وحياة الشوارع، وبدلها بمواضيع أكثر شخصية. يحتوي الألبوم على تعاونات مع مغنيين ورابرز مثل جاي بيج مافيا وبلد أورنج ورن ذ جولز، ومشاركة من منتجين مثل كيو تيب وفلاينج لوتس وثاندركات.

بعد عدة سنوات من الإصدارات القصيرة والفردية، أطلقت المنتجة والمغنية المصرية جِن (هنا مشهور) ألبومها الطويل الأول بينك ستِم & وايت بِتَل عبر تسجيلات هز. تصل جِن في هذا الألبوم إلى منطقة ناضجة إنتاجيًا وجماليًا. يجمع الألبوم بين التريب هوب الذي يطبع عليه شخصية جِن وأفكارها المتعددة في معالجة صوتها الغنائي بالمؤثرات، وبين الموسيقى المحيطة، معتمدةً على صوت لو-فاي ذو طابع ثمانيناتي بسنثاته متعددة الطبقات.

قلما نشهد تخلّي الرابرز عن نبرات التبجح والملاسنة في تونس، لكن كازو، الذي بدأ مسيرته منذ سنة تقريبًا، طالعنا بأسلوب كتابةٍ مختلف. في فيديو أغنيته الأخيرة بوزيان، تحدث الرابر عن سيرة عائلته منذ وفاة والده إلى نفور أقاربه من حوله. تمكن كازو من سردٍ متماسكٍ حضرت فيه مقومات الكتابة الاعترافية، انتقل فيه من مراحل الطفولة الصعبة وعالم الأحياء الشعبية في منطقته في حي التضامن، إلى بداية نضجه واشتباكه مع ظروف الحياة المتقلبة.

نزّل الثنائي الدنماركي جاى سليوا (جايكوب ستوستومان وجسبر فلينكر) ألبومهما القصير الأول إِترنال ناو. يحتوي الألبوم على خمسة تراكات تتناول خليطًا صلبًا من جماليات موسيقى البايس والترانس والمحيطة، يحتل بها الثنائي مكانًا مميزًا في حلبات الرقص. كان الظهور الأول لـ جايكوب العام الماضي بألبومه نَن دسترَكتيف إكزامينايشن الصادر عن تسجيلات أنبا، والذي اخترناه ضمن قائمة أفضل ألبومات إلكترونية في العام الماضي.

نزّلت مغنية البوب المستقل الأمريكية كارولاين بولاشيك ألبومها الفردي الأوّل، بانج. قبل انفرادها من مجموعة تشاير ليفت، اشتهرت بولاشيك بكتابة أغاني عن حسرة القلب لبعض من أبرز المغنين مثل بيونسي وترافيس سكوت، والتعاون مع مغنيين مثل تشارلي إكس سي إكس. تستمر كارولاين بالخوض في هذه المواضيع بطريقة حالمة وهلوسية وجريئة في هذا الألبوم بمساعدة من الأوتوتيون وإنتاج البوب التجريبي.

نزّل كروليك (فورونهيل) إصداره الرابع إبيفاني. يسير كروليك في ألبومه الجديد على نفس نهجه العنيف في الموسيقى الراقصة الذي يطغى عليها طابع صناعي وصوت حاد. الألبوم حافل بالبايس والعينات المقطّعة والمزيد من الألحان الجذابة. يعد إِبيفاني الإصدار الثالث لـ كروليك هذا العام بعد نيدد رسباون وسبارك بلَجز.

نزَّلت الرابر المغربية سايكوكوين فيديو لأغنيتها الجديدة ربي دير التويل، مستمرةً في تعاملها مع الملحن أحمد الحسيني. غيرت سايكو من أسلوبها المعتاد في إصدراها الجديد، لتتجه نحو صوت إلكتو بوب استعادي يذكّرنا بموجة اكتساح الإلكترو بوب حول عام 2010.

نزّل المنتج الفنلندي إِكسبلويتد بادي (نوا كِن) ألبوم قصير جديد تحت عنوان تاتشينج ويذاوت فيلينجز عبر تسجيلاته الخاصة، تشنجلس. الألبوم عنيف وصاخب في إيقاعاته وأنسجته، وحافل بالضجيج والإيقاعات اللعوبة، ويحتوي على خمسة تراكات تقترب من جماليات الجانب المظلم من أفلام الخيال العلمي.

بدأ التراب المغربي منذ سنتين باستقطاب العديد من الأصوات العالمية للتعاون مع رابرز محليين نجحوا بتصدير جمالياتهم إلى أوروبا وبقية العالم. مؤخرًا، انضم الرابر الفرنسي تورتوز إلى قائمة مجاذيب التراب المغربي. فبعد أن أظهر تمكنه من صوت التراب اللاتيني في ألبومه نيو فنتورا، رجع الرابر الفرنسي ذو الأصول الإسبانية بهويةٍ جديدة في فيديو مزدوج لأغنيتَيه زون وفويجو. استقر الرابر على المغرب للتصوير واستعان بشوبي أحد ثنائي شايفين، وأخوه الأصغر ماد.

أصدرت المنتجة الصينية 33EMYBW ألبومها الثالث أَنثروبودز عبر تسجيلات سَبكالت. يتميز الألبوم بطاقته وتعدد أفكاره، وبحس تجريبي عالي في الموسيقى الراقصة. يشهد الألبوم ريمكسات لكل من إيكونيكا التابعة لتسجيلات هايبردَب، ولِتشوجو ثافيرو ودون زيلا من تسجيلات هاكونا كولالا الأوغندية.

نزّل رابر الأندرجراوند الأمريكي بيلي وودز ثاني ألبوم له لهذه السنة بعنوان ترور مانجمنت، الذي تبع ألبومه الممتاز هايدنج بلايسز الذي سجّله مع كيني سيجال. مثل ألبومه السابق، ينجح وودز في تصور الكآبة الرائجة في الأحياء الفقيرة في أمريكا، وربطها بحياته الشخصية بطريقة كوميدية.


الغنيمة هي اختيارات معازف لأفضل ما صدر من موسيقى أسبوعيًا | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply