استمعوا إلى ألبوم بوشا تي الجديد من إنتاج كانيه

كتابةمعازف - مايو/أيار 29, 2018

بدأ بوشا تي بتسجيل ألبومه الثالث من حوالي عامين، عندما كان اسم الألبوم حينها كينج بوشا، ويضم تعاونات إنتاجية ثقيلة مع أمثال ذ نبتونز. على كلٍ، منذ أن دخل كانيه على الألبوم في وقت غير محدد، تم حذف المقاطع التي تم تسجيلها مع منتجين آخرين، واستلم كانيه إنتاج الألبوم بكافة أغانيه السبعة، لوحده في ثلاث أغاني وبالتعاون مع آندريه داوسون أو مايك دين أو كليهما في الأغاني الأربعة الأخرى.

أعلن كانيه عن عمله على الألبوم وسط شهر نيسان / أبريل الماضي، كأول خمسة ألبومات سينتجها، لنفسه ولرابرز آخرين من بينهم كيد كودي وناز. من حينها تحول اسم الألبوم إلى دايتونا، ثم دفع كانيه ٨٥ ألف دولار ليحصل على حقوق استخدام صورة لحمام ويتني هيوستن المزدحم بالمخدرات كغلاف للألبوم. قال بوشا على تويتر أن النسخة النهائية من الألبوم تم الانتهاء من إتقانها قبل يومين من موعد صدوره.

صدر الألبوم وسط إجماع نقدي إيجابي، وتم ترويجه من قبل عدة رابرز كـ كندريك لامار، وشون كومبز الذي وصف دايتونا بعمل كلاسيكي لم يتمكن من العثور على عيب واحد فيه. قدم بوشا في الألبوم عدة من أفضل قوافيه وأسطره اللاسعة، بكمية إشارات مرجعية لرابرز وحوادث معروفة تكفي لكتابة الصفحات الصفراء للراب خلال آخر عشر سنين، أكثرها إثارةً للجدل سطران استهدف بهما درايك في أغنية إنفرارِد، ورد عليه الأخير بأغنية دابي التي صدرت بعد الألبوم بيوم.

بالمقابل، قد يكشف إنتاج الألبوم المحكم عن توجه كانيه الجديد في أعماله المقبلة، والذي يجمع تقليلية ٨٠٨ مع عمله على نسيج الأصوات في ييزس وغزارة استخدام العينات في لايف أف بابلو، ويشبه بالإجمال ريل فرندز من ألبومه الأخير، إحدى أكثر أغاني كانيه تقليليةً خلال الأعوام العشرة الماضية.

إعلان
 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply