حتتك بتتك | ويجز

ويجز وَحْش. منذ ظهوره في المشهد قبل أربع سنوات، اتخذ سلسلة قرارات ذكيّة ليفرض اسمه على البوب المصري، كما لم يفعل فنان مستقل وذو شخصيّة منذ وقتٍ طويل. جمع ويجز بين التعاون مع منتجين واعدين والخصام مع نجوم واسعي الشهرة (محمد رمضان) كما فعل في دورك جاي، وبين تبديل عدّة شخصيّات أسلوبيّة مختلفة، فقدّم جانبًا من نفسه في ساليني غير الذي قدّمه في باظت أو على راحتي، ما أبقى على جمهوره في ترقّب لقفزته الأسلوبيّة المقبلة، والتي اختار أن يكشف عنها نهاية الأسبوع الماضي بإعلانه الجديد لنسخة الموبايل من لعبة ببجي.

تعاون ويجز في حتتك بتتك * مع المنتج داعور، الذي وضع عيّنات من جوقة وتريات فوق إيقاع دريل، كما فعل شب جديد في أغنيته الأخيرة ١٦ جب. استغل ويجز بيت الدريل للتجريب مع أسلوب إلقاء جديد، بصوت جاف وتدفق مكسور غالبًا ما تنتهي فيه أسطر الراب مبكرًا، وتنتظر نهاية البار، بطريقة تستدعي إلى الذاكرة أسلوب موسيقي الدريل البديل تريم.

تبدأ الأغنية بطريقة غريبة ومتلكئة. تعتقد أنّك لن تحبهّا، وأن ويجز رفع البار فوق طاقته عندما دخل الدريل من بوّابة الدريل البديل من أوّلها، كما تبقى بعض سرعات التدفق غير مريحة وغريبة حتى بعد تكرار السماع؛ إلّا أن خيار ويجز الجريء في الإلقاء يصبح مفهومًا أكثر مع تقدّم الأغنية، حيث يدفع المستمعين إلى توقّع تطورات أو تكرارات معيّنة ثم يتلاعب بتوقعاتهم. تمر لحظات في الأغنية تعتقدون فيها أنّكم تستطيعون توقع المقطع المقبل، لكنّكم تقولون: “هيعمل حركة ويلخبط الدنيا هون”، إلّا أنه لا يقوم بأي شيء، ويخالف توقعاتنا عبر مطابقتها.

يمرّ فيديو الأغنية بتطوّرٍ مماثل. لو أخبرني أحدهم أنّ ويجز سجّل إعلانًا للعبة ببجي، سيتشكّل لدي تخيّل واضح للمشاهد الأولى من الأغنية المصورة، التي أظهرت مشاهدًا من اللعبة مع تأثيرات أنيميشن حول ويجز. بعد هذه المشاهد، بدلًا من أن يقرر مخرجي الفيديو تقديم عناصر مفاجئة، اختاروا مضاعفة رهانهم والاستمرار في اللعب على ثيمات ألعاب الفيديو ومشاهد من ببجي، إلى أقصى درجة ممكنة الإتقان. يستحق المونتير القدر الأكبر من المديح للفيديو، إذ تتبدل وتتالى المشاهد في لحظات مضبوطة بدقّة وحنكة، تجعل من الصعب رفع العينين عن الشاشة.

حصلت أمور كبيرة في مسيرة ويجز خلال الفترة القصيرة الماضية. عاد منافسه الأبرز، مروان بابلو، إلى المشهد بعد اعتزالٍ تجاوز العام، كما جرى تداول اسمه بقسوّة في معركة ديسّات دخلت تاريخ الراب المصري – قرّر ويجز عدم المشاركة فيها. اتخذ ويجز خلال ذلك كله قرارًا ذكيًا آخر في مسيرته، لم يبدُ عليه القلق، وعرف أن أفضل ردّ هو نجاح جديد كبير.


* يقال إنها تعني الإقبال بنهم على الطعام، وتستخدم لوصف من هجم على الطعام والتهم اللحم والعظم معًا من شدة جوعه. سميت العظام في الهيروغليفية بات، واللحم حات.