درب الآلام السوري

كتابةمعازف - مارس/آذار 29, 2013

يحاول السياسيّون ورجال الدين والاقتصاديون طيلة الوقت إقناعنا بأن ثمّة ما هو أكبر وأوسع من حياتنا. أن ثمّة فكرة أو مادّة أو قوّة تستحقّ الموت لأجلهاوأنه إذا ما قرّرنا، عوضاً عن الاستسلام، التأمّل بالتجربة الإنسانيّة، يتم تهديدنا بنهايات خالدة من العذاب والعوز والفقر.

وفي محاولة لتحييدنا: حكم علينا بأن نتشرّد في الأرض كاليهوديّ التائه الذي لم يساعد المسيح وهو يحمل صليبه في درب الآلام. وتم تخييرنا بين: التطرّف الديني، أو القمع السياسيّ، أوديكتاتورية الشعوب“. وتم تحويل مجتمعاتنا إلى مجتمعات فرجة لا خلاص لها إلا بهدمها بعنف من الداخل.

التاريخ يسير إلى الأمام، لكنه ينظر إلى الخلف دوماً

وإذا كانتالجمعة الحزينةتعاقب المقدّس بالمقدّسلإنها تعيد إنتاج علاقات القوّة بالشّفقة والحزن، يبقى لنا، نحن الذين نعيش في العالم المُبَكْسَل أن نتعامل مع هذه الآلام كشرط إنسانيّ يوميّ وأبديّ: تقع في الماضي، لكنها تقوّض مستقبل السياسيين، ورجال الدين، والاقتصاديين.

إعلان
 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply