مراجعات

إبتهالات | صفا

محمد أشرف ۲۰۲۲/۰۵/۲٤

خذ تاريخ شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية واضغطه في ٤٠ دقيقة. الحركة المستمرة لحضارات تتحول باستمرار، الاستعمار، والصراع. فوضى، عدم انتظام، لكن في خط واضح من اللغة والدين يربط بالكاد كل شيء. هذه الحركة المستمرة من الأفكار والتقاليد، من الجيوش وقوافل التجار والبحارة، كيف لنا أن نتخيل صوتها؟ عند سماع ألبوم صفا الأول على يو آي كيو، نستوعب أن هذا الصوت سيشبه إلى حد بعيد ما نسمعه في إبتهالات.

يقترح علينا إبتهالات مفهومًا عاليًا، يجمع تاريخ المنطقة مع التقاليد الموسيقية العديدة الموجودة فيه. هو دراسة لما هو فريد في الغناوة، الراي، والسامري، ومحاولة لجمع كل هذه الأصناف سوية. النتيجة هي مجموعة أغان محمومة ذات إيقاعات ثقيلة، تكافئ من ينصت إليها باهتمام ويصغي إلى التفاصيل الغنية، وتكافئ أيضًا من يستمع إليها راقصًا، بصوت عال يهز الأرضية.

بالعموم، تشجع بنية الألبوم المستمع على تحليل وتقدير مفاهيمه، والأفكار الإيقاعية، وتصميم الصوت في نصفه الأول الأكثر تجريبية، بينما يجمع النصف الثاني هذا العناصر معًا بشكل يجعلها أكثر استساغة.

التراك الافتتاحي، تيرمينوس مسعود، يقبض على الانتباه فورًا ببدايته السريعة وصفقاته المنتظمة، ورشات الطبلة. بينما يقدم سوبرانومادِك إيقاعات تصاعدية، مشاهد صوتية مشوّهة ودقيقة، وعينات صوتية متفرقة يزداد ظهورها مع تقدم الألبوم. في هذا التراك وفي ليتورجيز فور سايبورجز، تتضح ألفة صفا مع مفردات الصراع والتفجر الصوتية، والدرون الخفيض المقلق صوب نهاية التراك يضخّم هذا الشعور بالحركة الإجبارية.

مع تقدم الألبوم، وما يقدمه من أفكار إيقاعية وبادز لاهثة بُنيت حول سلاسل ماركوف التنبؤية، نتذكر أعمال مارك فِل وجابور لازار. لكن بدل أن تتأصل هذه العناصر في ثقافة الرايف وموسيقى الهاوس، يسهل تمييز تلك الأنماط والجروفات لدى من يألف موسيقات العالم العربي؛ كما تذكّر سياقيّتها بأسلوب ريان ترينور في عمله بالإيقاعات شرق الإفريقية والسنجيلي الذي سمعناه في ألبومه الممتاز فايل أندر يو كاي ميتابلازم الصادر في ٢٠٢٠.

تشتدّ هذه الجروفات وتتكتل نحو منتصف الألبوم في تراك بروتو-اسماعيل. في هايدروبينيدكشن، تتباين الجروفات المسترخية من الخليج العربي مقابل حبيبات الأصوات الميكروسكوبية، ليقدم التراك فسحة قبل ذروة الألبوم، الذي نصله مع عودة والضاربين على نجد. مزيج من التأثرات يتحول ويتبدل بسرعة فائقة من الحداد إلى الاحتفاء، من الاسترخاء إلى الهسترة. تجتمع في التراك عناصر من T69 كولابس لـ إيفكس توين وآنتي لـ أبادير، بقدرٍ متساوي. لا بد أن يظهر هذا التراك في العديد من الميكسات في السنين القادمة.

بعد غزال، المتفجر بالطاقة، ينتهي الألبوم بلحظة معتمة مع كوستال وورشب. نبض ثابت يقود موكبًا تصاحبه ترانيم بعيدة وتسجيلات مزامير معالجة بكثافة.

فيما رأينا في ألبوم صفا السابق The Subtleties of Elevated Things العناصر التي يتألف منها ابتهالات كالبايس الثقيل وتمكنه من الإيقاعات الحادة والجليتشية، نجد هنا أن صفا قد أخذ موسيقاه إلى مكان أغنى وأكثر نضوجًا.

لقد أخذ صفا مفهومًا ثقيلًا ووضعه في ألبوم مثير، مليء بالطاقة، وعارم بالروح. كان من الممكن جدًا أن ينزح الألبوم إلى الإفراط بالأكاديمية، أو أن ينحى في الجهة المعاكسة ويستخدم هذه المفاهيم كمجرّد حِيَل، لكن هذا لم يحدث، وهذه شهادة لحرفيته. في هذا الألبوم، يثبت صفا أنه إضافة ممتازة لتشكيلة يو آي كيو من الفنانين الإلكترونيين التقدميين.

المزيـــد علــى معـــازف