أجنبي جديد

ظلال في الليل | بوب ديلان

عمار منلا حسن ۲۰۱۲/۰۳/۲۵

لا يزال ديلان اليوم قادراً على المنح والإبداع الموسيقي كما كان منذ خمسة عقود، غير مكترثٍ البتة بالدخول في لعبة الروك والبحث عن ألحان رابحة أو حركات تجديدية بسيطة في الإنتاج أو الجانب الآلاتي أو الأداء الصوتي، إذ لا يزال تركيزه منصباً على تحدي حدود هذه الموسيقى، على إحداث إنجازات أصيلة تماماً وجديدة حتى بالنسبة له، تدفع الروك خطوة أخرى للأمام، خطوة نحو كمال موسيقي يستحق المقارنة بأعظم الموسيقات  التي شهدها التاريخ.

في ظلال في الليل يختار ديلان للمرة الأولى الظهور بألبوم لا يحوي أغنية واحدة من كتابته، بل يتوجه للاستعارة المرحب بها من أرشيف الأغاني الأمريكية العظيمة Great American Songbook، ليؤدي أغانٍ كتبت بين عشرينات ومطلع ستينات القرن الماضي، أي حقبة ما قبل الروك.

يعيد ديلان توزيع هذه الأغاني ليولد صوتاً هجيناً بين الموسيقى الرائجة ما بين عشرينيات وستينيات القرن والعشرين وبين السوفت روك، مدخلاً على الأغاني صوتاً خجولاً للجيتار الكهربائي وصوتاً أكثر جرأة لجيتار الدعاسة المعدني pedal steel guitar، ومقصياً الطبول بشكل شبه تام عدا عن ضربات مكتومة في أماكن قليلة، كما يبتعد عن الآلات السيمفونية عدا عن بعض الأبواق الضرورية لافتتاح بعض الأغاني . الأهم من ذلك هو أن صوت ديلان نفسه يبدي درجة من التركيز والتمكن تفوق معظم أعماله منذ السبعينات، خصوصاً من حيث تركيزه على الالتزام بالنوطات وتجويد الكلمات بأداء صوتي مركّز، الأمر الذي مكنه من ترك بصمته على هذه الأغاني التي تمثل تحدياً كبيراً بإمكاننا سماع نجاح ديلان الأنيق في مهمته هذه عند غنائه للعبارة الافتتاحية من أوراق الخريف.

يتجلى إنجاز ديلان هنا باستعراضه لمرونة الروك بعد بلوغها مرحلة من النضج تمكنها من استيعاب أي لون موسيقي آخر، دون طمس ملامح هذا الأصل، حيث لم يعد الروك هنا مجرد فورمولا معينة أو صوت صاخب أو أسطر مكررة للجيتار الكهربائي وإيقاع من الطبول والبايس. كل هذه العناصر مختفية تماماً حتى تدفع المستمع لاستغراب ذكر ألبوم مماثل في قائمة روك أساساً، لكن الروك هنا تجلى بشكلٍ أكبر بالتفاصيل، بأسلوب الأداء الصوتي الذي يتلاعب به ديلان بمعان الأغان دون أن يغير من كلماتها، بتحويله العام إلى الشخصي، والسطحي المبتذل إلى العميق، بالتخلي عن الصرامة الكلاسيكية في الأداء وفرض المعايير الجمالية الخاصة به أو حتى الخاصة بالأغنية. وفي الوقت الذي يبدو به ديلان يحتفل بالموسيقى الرائجة التي يستعيدها إلا أنه بالواقع يغتال بخفَّة وأناقة كل التقييدات التي مثلتها هذه الموسيقى، في الفيديو الوحيد الذي أصدره ديلان من الآلبوم لأغنية The Night We Call It A Day، يهرب فتى الروك المشكلجي والغريب إلى حدٍ بعيد من المشهد الكلاسيكي الأبيض والأسود الذي يصور تلك الحقبة، بعد أن قام باغتيالاته الخفيفة والأنيقة سابقة الذكر.

نتيجة هذه الاغتيالات والتغييرات الصغيرة التي يحدثها تستسلم الأغان وتتحول لقطع أخرى في وصية ديلان، مشبعة برثاء الذات والتحسر على الفرص الضائعة والنقمة على جور القدر. دون أن تخلو من عظمة حقَّة وواضحة لا تخطئها الأذن: العظمة في مرثية إله فن يحتضر.

التقييم: ١٠/١٠

أغان تمثل الألبوم: Stay With Me, Why Try To Change Me Now, Autumn Leaves

المزيـــد علــى معـــازف