عن حرفة موسيقى كينج كريمسون – الجزء الثاني

كتابةرامي أبادير - نوفمبر/تشرين الثاني 5, 2013

الحقبة الثانية لكينج كريمسون

بعد إسهامه في الكثير من الأعمال الموسيقية وتكوين علاقات جديدة مع فنانين وموسيقيين واستخدام تكنولوجيا وتكنيك وصوت وأفكار جدد في أعماله، وجد فريب الوقت مناسبًا لتكوين مشروع فريق جديد حيث كان هناك جديد من الممكن تقديمه. التقى فريب ببيل بروفرد من جديد ودعا المغني وعازف الجيتار أدريان بيلو وتوني ليفين للالتحاق بالفريق. سمي الفريق مؤقتًا باسم Discipline ثم سرعان ما عاد إلى اسم King Crimson مرة أخرى لتبدأ الحقبة الثانية للفريق. مع وجود آدريان بيلو صار للفريق لأول مرة واجهة تقف في مقدمته تتفاعل وتخاطب الجمهور وتتحدث باسم الفريق، حيث يفضل فريب دائمًا الجلوس في زاوية المسرح على كرسي. كما تُعَد هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها أحد روبرت فريب آلة الجيتار، مما حتّم توزيع الأدوار بينهما وتمييز أصواتهما. أما عن توني ليفين فقد تولى عزف الباص جيتار والتشابمان ستيك، وهى آلة من صنع إيميت تشابمان تحتوي على 10 أو 12 وتراً تتيح مجالاً واسعاً من الأصوات، بداية بالباص المنخفض إلى النغمات العالية، وتسمح بلعب دوائر التآلفات عليها. تغيرت موسيقى الفريق بشكل ملحوظ خلال تلك الفترة التي استمرت لمدة ثلاث سنوات من 1981 إلى 1984، واختلفت اختلافاً كبيراً في تناول المواضيع والتكنيك والصوت وزمن الأغنية والتكنولوجيا المستخدمة عن حقبة الفريق الأولى. طغى على الحقبة الثانية للفريق تأثر فريب وآدريان بموسيقى الموجة الجديدة (New Wave) وهى الموسيقى التي تلت البانك روك في انجلترا وأمريكا وتعتمد بالأساس على آلات الإيقاع الالكترونية والسينثسايزر وليس لمواضيعها أي بعد سياسي على عكس الفترة التي سبقتها. ساعد وجود قناة MTV على الدعاية لهذا النوع من الموسيقى ليتحول إلى موسيقى شعبية. من أبرز الفرق لتلك الحقبة هم ديفيد بووي، توكينج هدز، سوفت سل، جاري نيومان، يوريثمكس، ذا كيور وغيرهم.

من العروض الحية لفريق توكينج هيدز

فريق سوفت سل من أبرز فرق الموجة الجديدة 

إعلان

ومن جانب آخر يظهر تأثّر فريب بموسيقى الجاملان الإندونيسية التي تعتمد على النغمات المتشابكة المكررة لآلتين أو أكثر، حيث يقوم العازفون بعزف نفس النغمات أو نغمات متشابهة مع وجود إختلاف في الميزان (time signature)، أو تأخر طفيف لآلة عن أخرى ينتج عنها ما يسمى بتأثير الإلغاء (phasing effect). ويعكس هذا بدوره تأثر فريب برواد الموسيقى التقليلية أمثال ستيف رايتش، وفيليب جلاس وتيري رايلي مثل في Frame by Frame, Three of A Perfect Pair, Discipline, Neal Jack and Me, Waiting Man.

أغنية Waiting Man التي تظهر تأثر الفريق بموسيقى الجاملان 

أغنية Frame by frame



من أعمال ستيف رايتش

تنوعت أغاني الفريق خلال ثلاثة إصدارات ما بين الموسيقى المتأثرة بالجاملان وموسيقى الغناء والعزف الحر ذات الطابع الفكاهي، التي تتيح لأعضاء الفريق مساحات من الإبداع بآلاتهم في بعض المقاطع مثل Dig me، No Warning، Requiem، The Howler، Elephant talk، Indiscipline، Neurotica والموسيقى الهادئة التي تميل إلى الرومانسية مثل أغاني Matte Kudasai، Heartbeat، Two hands. لم يقتصر الأمر على هذه التنويعات فحسب، بل يلاحظ أيضًا أداء فريب للـ Frippertronics في أغنيتي Nuages و Industry. قام الفريق بتوظيف التكنولوجيا الموجودة وقتها لخدمة موسيقاهم من خلال استخدام التشابمان ستيك والدرامز الالكترونية والجيتار سينثسايزر لتغيير صوت الجيتار الالكتروني المتعارف عليه في موسيقى الروك مثل في أغنية Sartori in Tangier وأغانٍ أخرى. يقول آدريان إنه لا يحب تكرار طريقة عزف موسيقيين آخرين مما أكسبه صوته الخاص الذي يتمثل في إصدار أصوات جديدة من الجيتار كأصوات الطيور والحيوانات وصوت المؤثر الصوتي المعروف بالـchorus الذي يميز نغماته وصوت الجيتار المعكوس ومعزوفاته المنفردة الفريدة من نوعها.

العزف والغناء الحر في أغنية Indiscipline

إعلان



أغنية Matte Kudasai



أغنية Sartori in tangier وصوت وعزف منفرد للجيتار سينثيسايزر

لم تستمر هذه الحقبة طويلًا كالحقبة التي سبقتها، ولكنها كانت بمثابة إثبات أن الفريق قادر على التأقلم مع السوق والذوق العام والأنواع الموسيقية الجديدة. أعلن فريب تفكك الفريق عام 1984 لينتقل كل من بيل بروفرد ليؤسس فريقه إرثباوند وآدريان بيلو ليؤسس فريق ذا بيرز ويعود توني ليفين إلى مشاريعه الفردية وإلى التعاون مع بيتر جابريل وموسيقيين آخرين.

الفترة الانتقالية الثانية للفريق

استغل روبرت فريب هذه الفترة مثلما فعل في الحقبة السابقة لتطوير أساليب جديدة في عزف الجيتار من خلال الـnew standard tuning، وهو دوزان خاص به استخدمه في محاضرته أثناء تدريسه في American Society for Continuous Education) ASCE)، لينتهي الأمر بتأسيسه لمنهج تعليمي مكون من مجموعة محاضرات وتكنيكات مختلفة تدرس بنفس المعهد تسمى Guitar Craft. تخرج العديد من الطلبة من هذا المعهد وقام فريب بمشاركتهم في مشاريع موسيقية مثل كاليفورنيا جيتار تريو و تراى جان وأسس فريق لم يستمر طويلًا مكون من طلابه كان اسمه The League of Crafty Guitarists. كما قام فريب بمشاركة آندي سامرز عضو فريق ذا بوليس في إصدارين لهما، وشارك المغني ديفيد سيلفيان في أكثر من مشروع بالتعاون مع تراى جان وبات ماستيلوتو عازف الدرامز.

عرض حى نادر لكاليفورنيا جيتار تريو وتراى جان وروبرت فريب 

ظهور الجرانج

مع دخول التسعينيات ظهر نوع جديد من الموسيقى في ولاية سياتل في أمريكا، وهى موجة الجرانج التي تعالج مشاكل المجتمع والتمرد عليه من قبل مجموعات شبابية من الطبقة المتوسطة الذين تلقوا تعليماً جيداً ولكنهم يواجهون مشاكلاً اجتماعية وبطالة. نتج عن ذلك فرق موسيقية مثل نيرفانا، أليس إن تشينز، ساوندجاردن، بيرل جام. تعتمد موسيقى الجرانج على الجيتارات الصاخبة guitars) (Distorted وسرعة أغاني متوسطة. انتشر في نفس الوقت نوع موسيقي آخر وهو الإندستريال روك، الذي يتّسم بالأصوات الصاخبة واستخدام الضجيج والسينثسايزر وأجهزة الإيقاع الالكترونية مثل موسيقى فريق ناين إنش نيلز. تجاوب فريب مع هذا التغيير الجديد الذي طرأ على موسيقى الروك في فترة التسعينيات، حيث دعا كل من أعضاء الحقبة الثانية بالإضافة إلى تراى جان وبات ماستيلوتو، ليكونوا ما عرف بالثلاثي المزدوج Double Trio نظرًا لتولي كل عضوين مهام نفس الآلة.





فريق Pearl Jam وآليس إن تشينز من أشهر فرق الجرانج

ناين إنش نيلز والإندسترايل روك

الحقبة الثالثة لكينج كريمسون

من خلال مجموعة من العروض الحية وألبوم ThRakk يظهر تأثر الفريق بالجرانج مثل في أغاني Sex sleep eat drink dream، Dinosaur، Vroom. قام آدريان بيلو بتأليف معظم أغاني الألبوم ويلاحظ تأثره بالبيتلز في الغناء. يحتوي الألبوم على أغانٍ خفيفة لكسر الإطار الصاخب مثل One Time و Walking on Air، زائد عزف ثنائي منفرد للاعبي الدرامز B’Boom. يبدو تأثير التكنولوجيا واضحاً حيث تم استخدام تكنولوجيا الـMIDI، وهو نظام يتيح مجالاً للتحكم في وظائف مجموعة من الآلات أو الأصوات المبرمجة على جهاز موسيقي أو كومبيوتر (لاحقًا)، وذلك من خلال جهاز للتحكم أو آلة واحدة مثل الجيتار في حالة الفريق. أتاح ذلك لهم إخراج أصوات مثل صوت البيانو والكمان والتشيلو وآلات النفخ والميلوترون من الجيتار. كما أتاح لعازفي الدرامز استخدام الإيقاعات الالكترونية واعطاء أمر بتشغيلها وتغيير أصواتها من خلال جهاز للتحكم يوضع على الدرامز.

إعلان

الثلاثي المزدوج وأغنية Sex, sleep, eat, drink, dream 

أغنية Dinosaur وتأثر أدريان بيلو بالبيتلز في الغناء

استبدل فريب الجهاز القياسي لأداء الـFrippertronics بجهاز رقمي يقوم بنفس الوظيفة ولكن مع خيارات أكثر مثل في أغنية Dinosaur و One time، واستبدل الاسم بـSoundscapes. استمرت الحقبة الثالثة لمدة عامين وانتهت بمجموعة من العروض الحيّة وألبوم للموسيقى الارتجالية المجمعة من عروضهم بعنوان Thrakattak، اعتمدوا فيها على نفس المعايير التي اتبعوها من عزف حر وانعدام للعزف المنفرد وانصهار أدوار أعضاء الفريق بحيث لا يسود دور عضو على عضو آخر. انتهى المشروع عام 1997، ولم يكن هناك جدوى من استكماله بسبب انسحاب بروفورد من الفريق دون رجعة وخلافاته مع فريب وعدم وجود مواد جديدة للعمل عليها. لإنقاذ ما يمكن إنقاذه اقترح فريب تفكيك الفريق إلى أربعة مشاريع مصغرة أطلق عليها The Projects لإتاحة مساحة جديدة من الإبداع ولكي لا تتصادم الآراء، ووافق الأعضاء على ذلك.

أغنية One Time، يمكن ملاحظة الـsoundscapes في أول ومنتصف الأغنية 

يرى المؤرخ الموسيقي بيل مارتن أن تجربة كينج كريمسون تستعين بالموسيقى السائدة في فترة زمنية معينة وتقوم برفعها والإرتقاء بها إلى مستوى أعلى. يشترك معه بيل بروفرد بطريقة أو بأخرى في نفس الرأى حين يقول ”إذا أردنا أن نقرأ مستقبل نوع معين من الموسيقى فما علينا إلا أن نستمع إلى كينج كريمسون.“

الحقبة الرابعة لكينج كريمسون

أسفرت تجربة المشاريع عن تغيير صوت الفريق واستخدام أكثر للالكترونيات، بالأخص مع آلة الدرامز والوور جيتار (من نفس عائلة التشابمان ستيك) التي يلعب عليها تراى جان، والأجهزة الحديثة في التسجيل. فعلى سبيل المثال لجأ فريب أثناء اسطوانة ConstruKction of Light The إلى التسجيل على البرنامج الرقمي Pro Tools، بدلًا من التسجيل على شرائط البكر، للحصول على الصوت الحديث لمعظم فرق هذا الوقت والفرق التي ارتبط بها كينج كريمسون وهم تول وبوركوباين تري. قدم الفريق الكثير من العروض الحية قبل وبعد إنتاج اسطواناتهم ورافقتهم الفرقتان اللتان تم ذكرهما. اعتمد فريب وآدريان بيلو في هذه الحقبة التي بدأت عام 2000 حتى 2004 على نفس تقنيات الحقبات السابقة، مثل استخدام الجيتار سينثسايزر والـ Soundscapes، بالإضافة إلى استخدامهما لأرفف المؤثرات الرقمية Digital Guitar Racks التي يتم التحكم من خلالها في تغيير أصوات الجيتار بدلًا من المؤثرات القياسية. كما اعتمد ماستيلوتو إلى الـ V-Drums وهى درامز ذات أصوات متنوعة والكترونية.

أنتج الفريق عبر حقبته الرابعة والأخيرة اسطوانتين بعنوان The ConstruKction of Light وThe Power to Believe. تعد موسيقى الحقبة الأخيرة مزيجاً من كل ما سبق بصوت الكتروني حديث. لجأ فريب إلى إسلوب الجاملان والسلالم السداسية بشكل واضح مرة أخرى مثل في أغاني The ConstruKction of light، Level five، Elektrik. كما لا يزال تأثير حقبة التسعينيات واضح في Happy with what you have to be happy with، Facts of life، Into the frying pan.

صوت كينج كريمسون في الألفينيات واعتمادهم على أسلوب موسيقى الجاملان والسلالم السداسية 

أغنية Happy with what you have to be happy with وتأثر الفريق بفترة التسعينيات 

يشتاق فريب إلى الحقبة الأولى فيعيد إنتاج أعمالاً قديمة بصورة جديدة مثل في أغاني FraKctured و Lark’s tongues in aspic part 4، وهو ما عاب عليه الكثير من النقاد حيث رأوا أن الفريق عجز عن تقديم ما هو جديد حين لجأوا إلى العمل على مقطوعاتهم القديمة. كما يظهر الـSoundscapes واستخدامه للجيتار سينثسايزر في أغاني The power to believe part 2، Dangerous curves، Eyes wide open، وتعتبر هذه الأغاني تجارب الكترونية واضحة. ويبدع آدريان بيلو في غنائه في إعادة إنتاج موسيقى البلوز بشكل معقد وساخر في ProzaKc blues وفي The world’s my oyster soup.

إعلان

[{“type”:”media”,”view_mode”:”media_original”,”fid”:”842″,”attributes”:{“alt”:””,”class”:”media-image”,”typeof”:”foaf:Image”}}]

أغنية FraKctured والاشتياق إلي الحقبة الأولى 

The power to believe part 2 ومقاطع ارتجالية بالجيتار سينثيسايزر و الـV-DrumوالـSoundscapes



أغنية ProzaKc blues، رؤية عصرية لموسيقى البلوز

في آخر عام 2003 قرر تراى جان ترك الفريق وبداية مشروعه الخاص KTU، وتم تعليق مشروع الفريق حتى عام 2007 ليقيموا بعض الحفلات بدون تقديم شئ جديد حتى عام 2010.

نهاية الفريق

تم الضغط على زر إيقاف كينج كريمسون،“ اختتم روبرت فريب تاريخ الفريق بتلك الجملة نظرًا لخلافات عديدة مع شركة يونيفرسال على حقوق الملكية. يذكر فريب في مذكراته أنه قد نال كفايته من حياته كموسيقي ومن السفر وأداء العروض الحيّة وتقطّع حياته الشخصية، وأنه جاهز لقضاء وقت  أكثر مع زوجته وعائلته. يذكر فريب أنه لا يريد تقديم نفس الموسيقى للمستمع بالرغم من سهولة هذا وأنه يفضل التوقف عن اللعب وعدم المجازفة في وسط المجال الموسيقي المعاصر، وهو الشئ الذي كان باستطاعته فعله في الحقبات السابقة، أما الآن فهو يفضل أن يكون أكثر حرصًا. وفي عام 2012 وبعد إصدار اسطوانته الأخيرة بعنوان Follow مع تيو ترافيس عازف الفلوت، وهي اسطوانة موسيقى محيطة تعتمد على الـSoundscapes، قرر فريب اعتزال المجال الموسيقى نهائيًا معلنًا لمجلة الفايننشال تايمز أن مشروعه الموسيقى بات تجربة عبثية بسبب خلافاته مع يونيفرسال ميوزك جروب.

بعث الفريق من جديد

ولكن تم الضغط على زر تشغيل كينج كريمسون مجددًا. ففي الرابع والعشرين من شهر سبتمبر الجاري هذا العام، أعلن فريب على مدونته الخاصة عودة الفريق في شكل جديد. يتكون الفريق من مل كولينز عازف آلة الساكس الذي سبق أن لعب مع الفريق في حقبته الأولى، وجاكو جاكسيك المغني وعازف الجيتار، وتوني ليفين بالإضافة إلى ثلاثة (!) عازفين لآلة الدرامز (ماستيلوتو، جافين هاريسون عضو في فريق بوركوباين تري، وبيل ريفلين الذي سبق وأن لعب مع فرقتي الإنداسترايل روك ناين إنش نيلز، مينيستري وفريق آر إي إم. يعد الخبر بمثابة مفاجأة للمجلّات والأوساط الموسيقية، وينتظر عاشقو الفريق نتاج هذه التجربة بفارغ الصبر. وكعادة الفريق سيقوم بتقديم عروض موسيقية (في انجلترا وأمريكا الجنوبية) قبل البدء في تسجيل أسطوانة جديدة ليدشن العقد السادس له.

يمكن تقييم تجربة الفريق على مدار خمسة عقود بأنها تجربة فريدة، نقلت موسيقى كل عقد إلى مستويات أخرى تتعدى حدود كل نوع موسيقي بدون أية قيود. وبالرغم من حركة التطور السريع، لم تتغلب عليهم التكنولوجيا بل استطاعوا استغلالها والاعتماد عليها لتطوير أنفسهم. تتنوع موسيقاهم بين الموسيقى الطليعية والكلاسيكية الحديثة والجاز والإثنية والتقليلية والجرانج والالكترونية. بالإضافة إلى ذلك نظر الفريق إلى الموسيقى كعمل فني بدلًا من اعتبارها موسيقى من أجل الموسيقى ومقتصرة على ذاتها، لتقوم رؤيته واسعة الأفق وفلسفته بخدمة مجالات فنية أخرى وإتاحة مساحات كبيرة من التجريب لإلهام الكثير من الفنانين حتى الآن.

المصادر الرئيسية:

Avant Rock: Experimental Music from the Beatles to Bjork by Bill Martin

Robert Fripp: From King Crimson to Guitar Craft by Eric Tamm

Rocking the Classics: English Progressive Rock and the counterculture by Edward Macan

Bill Bruford: The Autobiography: Yes, King Crimson, Earthbound and more by Bill Bruford

(King Crimson’s Albums Booklets (re-mastered editions)

Q Magazine

Allmusic.com

Dgmlive.com

Elephant-talk.com

BBC Prog Rock Britannia: An Observation in Three Movements (BBC Documentary)

(BBC Synth Britannia (BBC Documentary

(BBC “Time Shift” Prog Rock (BBC Documentary

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply