عن فيروز وحسن نصر الله

كتابةأحمد ندا - يناير/كانون الثاني 21, 2014

تابعت باستمتاع المعركة التي دارت في الأوساط اللبنانيّة حول تصريح زياد الرحباني في مقابلة مع موقع العهد” أن فيروز تحبّ السيّد نصر الله“. وما أن تحركت شفتا زياد بهذه الجملة إلا وانطلقت طاقات مكبوتة بالصحافة اللبنانيّة وعلى مواقع فيسبوك وتويتر، ليظهر منظرو حركات و14 آذار ويناوش بعضهم البعض، ولتصيب لبنان حالة من الاحتقان الآيديولوجي والطائفي بفضل هذه الاتهامات والمزايداتوإذا كانت السياسة امتداد للحرب بوسائل أخرى” كما يقول كلاوزفيتز، ففي الحالة اللبنانيّة تحديداً، بكل حملها التاريخيّ، تكون فيروز امتداداً للسياسة والحرب والهويّة اللبنانيّة معاً.

جاء اسم فيروز على لسان زياد ليطلق الشرارة، بشكل شخصيومن ثم، تابعت التلاسن بين أسعد أبو خليل من ناحية وحازم صاغية من ناحية أخرى كفقرة كوميديّة طويلة ممتدة من اللاشيء، بينما غابت فيروز وابنها عن السجالات اليوميّة، وحل محلّها الإرث اللبناني، الذي يكاد أن يتحوّل فولكلوراً من المشكلات السياسيّة الثقيلةبدا لي هذا تنفيساً عن التوتر الناجم عن عودة التفجيرات التي فخّخت الهدوء المتوتّر هناك.

على الرغم من التسلية العظيمة في المعارك الجانبيّة بين اسمين كبيرين، سمحت لنفسي أن يكون لي مجموعة من الملاحظات على شأن يبدو داخليّاً، وقد يبدو بعيداً عن الشأن الموسيقي، لكنّه في صلبه تماماً.

يمشي التاريخ الموسيقي العربي مثقلاً بالكثير من الأيقونات التي يحملها على كتفيه، ليس أوّلها سيّد درويش ولا آخرها فيروزوبقليل من التأمل، نجد بأن هذه الأيقونات ترزح تحت ثقل سياقات اجتماعيّة وسياسيّة وهوياتيّةفسيّد درويش، على سبيل المثال، نموذج هوياتي مثالي للدولة القوميّة الناصريّة يوافق طموحها التأسيسي للموسيقى المصريّةوما كتب رتيبة الحفني وكمال النجمي وسطوة محمد عبد الوهاب إلّا عوامل تضافرت إلى جانب النشاط الوطني لسيّد درويش، لا في مجال الأغنية السياسيّة فحسب، بل في الشارعمن خلال ارتباطه بأول تحرّك ثوري وطني إبان ثورة 1919 في مصر، وبإهمال كامل لكل الظروف السياسيّة والاقتصاديّة الفاعلة في تنامي ظاهرة سيّد درويش، وخرافة التأسيس التي حملناها لعقود طويلة.

الحاجة اللبنانيّة لرمز هوياتي حولت فيروز إلى صنم بضلعين هما الأخوان رحبانيوكثيراً ما تساءلت:لماذا ليس وديع الصافي مثلاً أو حتى صباح؟ كرّست الذهنية اللبنانيّة لأيقنة فيروز كمقابل لأيقونة أم كلثوم، خاصّاً أنّها لم تكن من الذين توجّهوا إلى الإقامة في مصر وتبنّي الغناء باللهجة المصريّة (باستثناءات قليلة لأغاني سيّد درويش ومحمد عبد الوهاب). كان ترسيخ فيروز هو ترسيخ لنموذج الهويّة الفنيّة اللبنانيّة الأصيل، لتطوف أغانيها البلاد العربية بالتزامن مع حالة التثوير الموسيقيّة التي تبناها الرحبانيان في ستينيّات وسبعينيّات القرن الماضيوعلى الرغم من التعتيم –المقصود وغير المقصود– على تجارب موسيقيين معها كفيلمون وهبي ومحمد محسن، لا تكتمل الأيقونة بغير الضلعين واللذان يعبّران في تجربتها عن لبنان ببعد المتوسطي الأوروبي العربي، وهذا ما يظهر في الاقتباسات” الرحبانيّة الفجة من الموسيقى الأوروبيّة كإعلان عن بنية موسيقيّة لبنانيّة خالصة، غير تلك التي قامت في مصر وسوريا.

إعلان

لم ينتج تصنيم فيروز عن محاولات خلق بُعد هويّاتي فني للبنان فقط، بل كان لسيرتها الشخصيّة، وشكل صورتها البعيدة عن حيويّة وديع الصافي أو الحياة العابثة لصباح بُعداً مقدّساً حيث شببها البعض بالعذراء في الأيقونات المسيحيّةحتى أذكر أنني قرأت عن إحدى حفلاتها في البرازيل في الثمانينيّات، عندما غنت شتي يادنيا” فانصاعت السماء وأمطرتوجود قصة كهذه في حد ذاته تكريس للبطريركيّة الفنيّة في الحالة الفيروزيّةوحالة أخرى رواها مصوّرها الشخصي فاروجان سيتيان حول انقشاع الغيم الذي كان يهدّد حفل فيروز في بعلبك عندما غنّت يا قمر“.

لذلك، كان من المتوقع أن تخرج مقالات من نوعيّة فدى صرماية الست” للدفاع، لا عن فيروز، ولكن عن أيقنة فيروز بكل حمولتهاإلا أن التناقض القيمي التي وقعت فيه مثل هذه المقالات تجلّى في الاستماتة في الدفاع الذي يقوّض، بدوره، صورة الأيقونةإذ أن الإعلان عن اتجاه سياسي واضح خارج الحياد المطلق التي كرسته صورة السيّدة، وهذا الفزع اللاواعي من تصريح زياد الذي كسر هذا الحياد، تبدو محاولات إعادة النظر إلى تاريخها الفني بعد هذا الكشف، والمحاولات النقديّة الجادة لتقييم هذا المشروع كاستماتات لخرق الحصار حول هالتها المقدسة.

أما زياد، فهو كل شيء لا تمثّله والدتهباقتحامه السّاخر المتبني لآيديولوجيا واضحة، ليس فقط في حياته ولكن في بنية موسيقاه، كان زياد ابناً مدلّلاً، وهذا ليس ذمّاً بتجربة زياد بقدر ماهو محاولة لتوصيفهويحضرني هنا مقال الراحل هاني درويش في معازف تعليقاً على حفلة زياد بالقاهرة في آذارمارس 2013.

اختلفت مع هاني درويش في استنتاجاته حول تجربة زياد، وإصراره على عدم الفصل بين السياسي والفنّي، وحول نفس المثال الذي ذكره حول عادل إمام” والذي أظهر في التسعينيّات ضحالة سياسية وموقفاً منحازا للدولةكنت أقول له نعم، يمكن الفصل بين السياسي والفني بمنطق بسيطلو تتبعنا المواقف السياسية لمعظم مبدعي الإنسانية لاستغنينا تماما عن إبداعهمفكيف يمكن أن نتقبّلفاشيّة إزرا باوند أو نازيّة جونتر جراس؟ وبقلب المنطق نفسههل يمكن أن نتغاضى عن رداءة منتج فنّي بمجرد موقف صاحبه السياسي المشرّف؟

ما يزال التأريخ الموسيقي العربي واقعاً في أَسر الأساطير، ويبدو أن تفكيكها يحتاج إلى شجاعة هائلةوحتى ذلك الحين، لا تعنيني محبة السيدة لنصر الله أو هتلر حتى، ولا يعنيني الموقف الرجعي لزياد تجاه الثورات العربيّةلن يمنعني كل هذا من الاستمتاع بتجربته الموسيقيّة التي لن أضعها في سياق موقف أخلاقي” منهما أحاول أن أدرّب نفسي عليه هو التخلّص من ثنائيّات ساذجة مثل أم كلثومفيروزأقول هذا من موقع المحب لأم كلثوم، غير المفضّل لمعظم الإنتاج الفيروزي من موقع جمالي ذاتي تماماً، بعيداً عن سخف الثنائيّات.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply