الغنيمة | ١٥٥

كتابةمعازف - October 8, 2021

رجعت فرقة لاباس عالساحة بألبوم يمّا الغني بجنرات منوّعة من البلوز الصحراوي إلى الرومبا والشعبي الجزائري. بتتشابه مواضيع الألبوم مع الثيمات الكلاسيكية للراي مثل الغربة وتقديس الأم، بالإضافة لاستعادات من أسلوب مغني الشعبي الجزائري عمار الزاهي في أغاني مثل زيد كثير في صلاته. بنشوف أيضًا بصمة لاتينية واضحة بعد تعاون المغني الرئيسي نجيم بويزول مع موسيقيين من كوبا وكولومبيا. 

بتملك المنتجة القطرية جود موستلي باد حسّ إيقاعي متقن، بيبان في إصدارها القصير سبلات! بيحتوي الألبوم على ثلاث تراكات متشابكة، بتجمع بين مزاج راقص ومسترخي. بيطغى بايس ثقيل على التراكات بالتوازي مع ألحان رقيقة وفواصل إيقاعية شرقية خفيفة، بيتخللها عينات صوتية جذابة.

استعاد دراجانوف أغنية يوبادي مع صاحبها معلم الغناوة حميد القصري لتكون مقدمة ألبومه الجديد كولورز. يعتبر كولورز خامس ألبومات الرابر المغربي اللي تعاون فيه مع أسامي مهمة من المشهد أبرزها إنكونو ودوليبران وطانيي. استلهم أيضًا من أسلوب الشب خالد في أغنية داتني السكرة لإعادة تدويرها في شكل جديد داتني

ستة تراكات من التجريب في البوب قادرة على إذابة أذن المستمعين. بتظهر ملامح سوفي والهايبر بوب ملتوية ومفككة، وبتغوص وسط جليتشات وطيف واسع من الخامات المجرّدة. بخلّي وولج المستمع على حافة التقاط الألحان، ليفككها بأسلوبه الإنتاجي المهلوس. بابل جَم هو إعادة تصور البوب في أكثر صوره كابوسية، ديستوبيا سمعية من العيار الثقيل. 

تناوب الشاب حميدو مع سعيدة الوهرانية على أداء أغنية العشق مليح، واندمجت أصواتن مع الأوتوتيون ليحكوا عن أوجاع الحب. وصلت الأغنية لأعلى نسبة استماعات في الجزائر وصارت ترند رقم واحد، وأنتجها الموّزع زقزوقي اللي لمع اسمه مع مغني الراي، وأعطاها لحن جذاب مع نقلات لحنية سلسلة عالكيبورد.

أطلقت لايرا براموك ألبومها الأخير دِلتا اللي بيجمع ريمكسات من ألبومها السابق، وقدرت تحطّها في قالب مختلف بدون ما تظهر كـ تكرار ممل. تعاونت لايرا مع أسماء مهمة من مشهد الموسيقى الالكترونية مثل كامارو وبين فروست وآيرس درو وغيرهم. بنتخيل التراكات مثل رحلة استكشافية بتنطلق من أحلام اليقظة لعوالم مختلفة بتغطّيها الموسيقى المحيطية والدَبستِب.

أصدر لمهلوس ما في بعد أسبوع واحد من خروج آخر أغانيه كافي نوار. تعاون مع بيكسو لانتاج بيت مناسب للثيمة الدرامية، واستعان بأغنية للشاب حسني ليحكي عن حالته “يا غزالي طال غيابي”. ظهر اسم الرابر المغربي خلال السنة الماضية في تعاون مع لون، أصدر بعدها كاميل من انتاج شوتايم واللي بتدخل تحت مظلة الكلوب راب، وأتبعها بعدد من الأغاني المنفردة مثل مبابيه.   

تعاون المنتجان الأمريكيان بِن بوندي وسبيشال جست دي جي في ألبوم  جديد زيفون. فاجأنا الثنائي بتطرقهم للموسيقى راقصة على عكس باقي أعمالهم. بنسمع إيقاعات مفككة وضبابية، غارقة في مشاهد صوتية محلّقة وأنسجة صوتية كثيفة، وبيتحلى الألبوم بجودة إنتاجية وأفكار طازجة.

أصدر الثنائي ميشال ونويل كسرواني ألف ليلة وليل، اللي صُوِّرت مشاهدها خلال فترة انقطاع الكهرباء في لبنان، ووثقت كلماتها ما حصل بعد الانهيار الاقتصادي في إشارة إلى تدخل مكتب جرائم المعلوماتية المستمر لتقييد حرية التعبير. أنتج الأغنية كريم خنيش على إيقاع ترابي يناسب أداءهما الطبيعي، وكان تعامل مع الثنائي قبل بأغنية كأن عايشين. 

لبّى المنتج المصري سولي دعوة مولوتوف للمشاركة بمعركة إنتاج هي الأولى من نوعها في العالم العربي. شارك سولي ببيت دريل وأظهر قوته بالانتاج من خلال ابتكار أسلوب مميز بإدخال عيّنات شعبية خفيفة، بعد ما أنتج خلال العام الماضي  الكوكب ده غبي  و بتوع الفضيلة.

بعد سنة من التراكات اللي جرّب فيهم يلاقي الصوت اللي بناسبه، بيظهر الرابر المصري عبعظ متمكّن من الشغل اللي بيصدّره في مشهد التراب المصري، وبتبيّن المساحات اللي قادر عبدالعظيم يحتلها في إصداره الأخير من خلال الفلو السلس والبارات اللاسعة اللي حكا فيها عن التحديات الي بتواجه خلال صناعة الموسيقى. 

أطلق المغني التركي اديس أغنية جديدة أريوروم، تعاون في إخراجها مع المخرج التركي مالي ارغن اللي صور مشاهدها في مواصلات العاصمة التركية. تشبع صوت اديس بشوية أوتوتيون ليناسب لحن الأغنية الحزين والسريع بنفس الوقت، لتدخل بثيمة لانكولية. أوريوروم هي ثاني إصدارات إديس المنفردة هذا العام  بعد أن أصدر مارتيلار

سكويد جيم هو الترند رقم واحد في المنطقة العربية والعالم، واحد من أكثر مسلسلات نتفليكس إثارة. ما بتقل الموسيقى التصويرية جودة عن المسلسل، وهي من تأليف تشونج شي المعروف أيضًا بموسيقى فيلم باراسايت. بتخلق الموسيقى جو من الرهبة بشكل عام وبيتخللها أجزاء حالمة وأخرى ملحمية بتتوافق مع كل مشهد من المسلسل.