فينيكس يضاعف جهده في الكتابة بعد الابتعاد عن باب جديد

كتابةمعازف - فبراير/شباط 26, 2019

مع مقدمة وترية خلناها نسخة شرقية من إنترو فايد تو بلاك لفرقة ميتاليكا، يستهل فينيكس أغنيته المصورة متبري. ينتقل الرابر بين إيقاعات متنوعة وزخمة، محافظًا على الخلفية الوترية التي تتخلص من الجملة الاستهلالية لتساير الأداء.

استقر فينيكس في سويسرا منذ فترة وابتعد عن حيه باب الجديد كمخبر كلامي إبداعي، لكن ذلك لا يبدو أنه قد أثر سلبًا على شعريته التي تظهر أشد صقلًا. يوظف الرابر كل حيله البلاغية، ومنها التكرار الاستهلالي، ليتكلم عن نفسه ككيان جامع لشخصيات وحالات هلوسية متعددة: “أنا غربة / أنا لحباس / أنا بارانويا / أنا هلواس.”

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply