فينيكس وفي لعاداته الكتابية في تشاينجز

كتابةمعازف - نوفمبر/تشرين الثاني 10, 2019

منذ مغادرته تونس واستقراره في سويسرا، بدأ فينيكس بصقل إنتاجاته وتجريب حيلٍ إنتاجية مختلفة في كل مرة. نزّل الرابر فيديو لأغنيته تشاينجز، مستعيدًا بعض ملامح فيديو تتصور التي نزلت سنة ٢٠١٧ من خلال اختياره لبيئة ثلجية محيطة. استهل فينيكس الأغنية بمقدمةٍ صوتية خافتة تتضح معالمها تدريجيًا في تصعيدٍ آسر، لتبدو كأنها خارجة من نفق ما، في تماهٍ مجازي مع حضور القطار في الفيديو. أحكم الرابر استعمال الأوتوتيون منوعًا بين شدة الطبقات الصوتية وموزعًا إياها على مجالاتٍ متباعدة ومتداخلة أحيانًا، ما أضاف زخمًا أدائيًا إلى الأغنية.

يكتب فينيكس بنفسٍ ميلانكولي غير متكلف، منتقلًا بشكل سلسٍ بين الأنا المتكلمة وضمير المخاطب ومراوحًا بين الإيجوتريب والموعظة، مع مسحة حنق دائمة الحضور في نصوصه: “مش الأقلية مخاخها منيكة / الأغلبية أمخاخها منيكة أما حاشمة.”

إعلان
 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply