صفعة جديدة من كلاي في شلبوق

كتابةمعازف - مايو/أيار 5, 2019

بعد أغنية جيرا التي جمعته بأزاد إيه، رجع كلاي بزيارة خاطفة للتراب لم تدم طويلًا في شلبوق (صفعة بالعامية التونسية). يبدو الرابر مثل طفل متردد في النزول إلى الماء، إذ يضع قدمه في الماء ويجذبها سريعًا ليظهر أنه غير مستعد بعد للتجريب.

أعاد كلاي تدوير أساليبه القديمة في شلبوق، وكأنه يسابق نفسه من خلال استعراضه لتصعيد تدفقه في كل مرة واستنفاره للمفردات التي بقي وفيًا لها. للمرة الثانية بعد جزارة مع بليدوغ يستعيد الرابر  إحدى الأسطر الأيقونية لصديقه فينيكس (عبودة): “كيما قال عبودة فوق سماكم ناصب علمي”.

لم يفت كلاي أن يعرج مرة أخرى على حرب الدسات التي جمعته بأرماستا مؤخرًا: “مش أنا عالحمامة غنيت”، إذ بقي يخصص لها سطرًا أو إثنين في كل أغنية وكأنها تعويذة لا غني عنها.

إعلان
 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply