لا غنى عن الثقوب | مقابلة مع هايفي

كتابةزهور محمود - October 23, 2020

تمكنت هايفي (تِس صَن) في فترة وجيزة من الصعود إلى قمة مشهد الكلَب التجريبي في الصين. عبر إصداراتها المحطِّمة لحدود الجانرات ووصلاتها النارية، تستمر المنتجة بقيادة الموجة الجديدة من الموسيقيين الصاعدين من آسيا وأفريقيا. كان لانضمام هايفي إلى مجموعة سبكلت الصينية دورٌ كبير في ترسيخ اسمها بين أسماء مثل سليكباك وأوشِياك.

توحي كثافة الأصوات التي تنتجها هايفي بمسيرة طويلة صقلت خلالها أسلوبها ومهاراتها، بينما لم يصدر ألبومها الطويل الأول (أبرتشر) إلا الأسبوع الماضي، على سبكلت. سجل هايفي في الإنتاج ليس طويلًا، بضعة ألبومات قصيرة ومشاركات في مشاريع تجميعية متفرقة كانت جديرة بلفت انتباه مروجي الحفلات في أنحاء العالم. في أسبوعه الأول، تصدّر أبرتشر قوائم أفضل الإصدارات، وتلقى مديحًا من المستمعين والنقاد. وسط مئات المحاولات المثبِّطة لخلق أعمال مفاهيمية هذا العام، يبرز ألبوم هايفي كمشروع جدّي مكتمل، تبلور بصبر وإتقان بعيدًا عن التكلّف.

“الثقوب طفيلية أنطولوجيًا – فهي دائمًا داخل شيء آخر ولا يمكن أن توجد بمعزل عن غيرها. ترافقنا الثقوب طوال حياتنا، متوسعة ومفتوحة، قابلة للحشو لكن لا غنى عنها. من ناحية، هي القوة الدافعة للتطور، ومن ناحية أخرى، هي أيضًا طبقة التقشّر التي تشير إلى النمو. بدون التمزيق والتقطيع واللصق، لا يمكننا إنشاء ثقب أو القضاء عليه. يستخدم الطوبولوجيون عدد الثقوب لتمييز الأجسام الهندسية. بنفس الطريقة، في دائرة مغلقة من الأكل والتآكل، أصبحنا أفرادًا اعتباريين.”

تحدثتُ مع هايفي عن ألبومها الجديد وحاولت فك شيفرتها، لكن على عكس موسيقتها، هايفي هادئة وبسيطة، تفضّل أن تتحدث إنتاجاتها عن نفسها

إعلان
تصوير: دري روميرو

هل تمكنت من العمل هذا العام؟

بسبب الكورونا وإلغاء الحفلات لم أتمكن من العمل كثيرًا، فقررت أن أحبس نفسي في البيت وأركز على الإنتاج. تغيرت الأحوال قليلًا بعد أيار / مايو، والآن عادت الأمور إلى مجراها نوعًا ما. سأبدأ بجولة عبر ثماني مدن في الصين لإطلاق ألبوم أبرتشر. لم أتوقع التجوال واللعب في حفلات خلال هذا العام الغريب، لذا أتطلع إلى ذلك كثيرًا.

لنتحدّث عن أبرتشر، كيف يختلف الألبوم عن فانيشنج سينما وأعمالك السابقة؟

كانت إصداراتي السابقة تتمحور حول خلق موسيقى يمكنني لعبها في وصلات الدي جاي، راقصة وبسيطة، ولم أقض وقتًا في التفكير فيها من حيث التيمات والمفاهيم. أما في هذا الألبوم فحاولت خلق سردية، قصة متكاملة وليس مُجرّد موسيقى ليرقص عليها الناس.

ما هي تركيبات المقطوعات في الألبوم؟ حدثيني عن الأدوات والآليات التي استخدمتِها، وهل غيرتِ طريقتك في الإنتاج؟

يدور مفهوم الألبوم حول الثقوب، وأتى الإلهام من هذا الشكل. يتتبع الألبوم رحلة تكوّن واختفاء الثقوب المتنفسة. أردت للألبوم أن يحمل معنًى موحّدًا ومتكاملًا، وأن يروي كل تراك قصة معينة خاصة بشخصيته. استخدمت فقط آبلتن وآلة سنث في الإنتاج، كما وظفت العديد من التسجيلات اليومية واستخدمتها كعينات لكي أشعر بعلاقة شخصية بيني وبين الموسيقى.

حدثيني عن العوامل التي أثرت على الألبوم. هل كانت لديك مراجع معينة؟

لم يكن لدي أية مراجع لهذا الإصدار. على العكس، تعمدت أن لا أسمع موسيقى عندما كنت أعمل على إنتاج الألبوم، لم أرد أن أتأثر بأية أصوات خارج التي كنت أخلقها خلال العملية. عادةً أقضي أيامي وأنا أستمع إلى الموسيقى، لكنني عندما بدأت العمل على الألبوم قررت أن أترك فراغًا في عقلي وأن أتبع أفكاري ومشاعري التي تدور حول الألبوم فقط.

لنتحدّث عن وصلات الدي جاي التي تلعبينها. هل هناك أسماء معينة أو جانرات محددة تعتمدين عليها عندما تحضّرين لإحدى وصلاتك؟

لا أنظم وصلات الدي جاي عادة حسب النوع والأسلوب، بل أركز على المزاج، فالموسيقى التي أحبها لا تنتمي إلى جانرا معين. عندما أحضّر لوصلة، الأولوية دائمًا لإصدارات أصدقائي الجديدة، من ثم أضيف تراكات معينة تعجبني في تلك الفترة وموسيقى تدفعني للرقص عليها. أحاول دومًا تنويع الموسيقى التي ألعبها، فأعيش في بحث مستمر.

Leave a Reply