ناز | إلماتك بعد عشرين عامًا

كتابةيزن الأشقر - مايو/أيار 4, 2014

تسمع صوت هدير مفاصل القطار. يصدر الحصان الحديدي ذو الـ ٥٥ طنًا صوتًا بسرعة ٥٥ ميل في الساعة في نفق لا وجهة له. عربات بفولاذ مقاوم للصدأ متفجّرة بأحرف بالونية بلون العلكة. خط F خط F: خط نقل سريع ضمن مترو أنفاق مدينة نيويورك، يخدم ما بين شارع ١٧٩ في جامايكا، كوينز و ستيلويل أفنيو في كوني آيلاند، بروكلين. قبل عهد جولياني رودي جولياني: عمدة مدينة نيويورك الأسبق، محمّل بالجرذان والأوغاد، بالأجانب والزوّار الحائرين، بالشحّاذين، قطّاع الطرق، والعمال الغارقين بعرقهم. السكّة الثالثة في كل مكان. يتوقّف القطار في شارع ٢١. مخرج كوينزبريدج.

ينفتح الباب ويختفي الركاب فوق سلالم نصف مضاءة داخل الجسر. لا وجود لـ إلماتِك Illmatic دون الجسر. بيوت كوينزبريدج، المشاريع السكنيّة الأكبر في أميركا، والتي تؤلّفها بيوت من الطوب خافتة كالأوراق الميتة، متاهة من ستة مربعات سكنية مليئة بأكثر من ٧٠٠٠ شخص يحاولون النجاة. المصاعد المليئة بالبول تتوقف عند كل طابقين. أما الجوار فيضمّ نهاية نهر إيست المتعفّن، ومشروع محطة بيج أليس لتوليد الطاقة، بمدخنتها التي تخرق الغيوم السوداء.

الجسر هو المكان الذي ترعرع فيه ناز، والذي فسّر الحياة فيه لمجلة ذ سورس في نيسان/ أبريل عام ١٩٩٤، ذات الشهر الذي عمّد فيه إلماتك مباشرة بخمسة ماكيروفونات ذهبية: “عندما كنت طفلًا بقيت فقط في البروجِكتس، ذلك الخراء يشبه مدينة. تدور عقليّة الجميع حول البروجِكتس. على الجميع أن يأكل. إنه مجرد السلوك هناك، إنها الحياة فقط. لا تستطيع أن تكون مغفلًا.”

يبدأ إلماتك بهدير القطار نفسه، ثم يزمجر مقطع في إتش إس من فيلم وايلد ستايل مباشرة: “توقّف عن الهراء وكن رجلًا”. تسمع صوت شريط كاسيت يهمس بمقطع للمراهق Nasty Nas على مقطوعة لايف أت ذ بي بي كيو لـ ماين سورس عام ١٩٩١: “عندما كنت في الثانية عشرة ذهبت إلى الجحيم لأنّني قتلت يسوع”. حينئذٍ عيّن نفسه “مريد الشارع”، وبورك من قبل الجميع كطفل ذهبيّ.

إعلان

تنتقل المقطوعة إلى ثيمة المترو من وايلد ستايل، أسطورة خلق الهيب هوب الأولى، والفيلم الذي كشف بصدوره عام ١٩٨٣ روتين جنوب البرونكس هو أحد أحياء مدينة نيويورك الخمسة ويقع شمال شرق مانهاتن وشمال كوينز لباقي العالم. يسمّي ناز نسخته جنسِس Genesis. التكوين، دامجًا قصته الشخصيّة مع ثقافة المكان.

يحتجّ أخوه جانغل بسرعة “يا ناز، ما هذا الخرا؟” يطلب منه ناز الهدوء. هو يحمل تقليدًا، يعرف بأنه: “عندما يكون الشئ حقيقيًا، فإنّك تسجّل دون عقد تسجيل.” هو وعد نقاء أمام السموم – شيء يبدو مدعيًا التهذيب في عالم ما بعد-متورم، لكنه يطمئن الآلهة الأقدم أنّه لديهم حصة في الجيل القادم. كان شيطان وايلد ستايل العظيم الأول الذي نشأ مع ارتجالات الحدائق كذكرياته الأولى.

أجلس محتارًا بينما أسترجع أوقاتًا سابقة

لم تكن موسيقى الهيب هوب ناضجة عندما صدر إلماتك: ربّما كبيرة السن بما يكفي لإرساء أساسيّات توراتية، لكن يافعة متورّطة في أزمة هويّة مبكرة. نشرة كولومبيا الدعائية التي ترافق الألبوم تقول: “مع أنّه لمن المحزن أن يكون هناك الكثير من الادّعاء في عالم الراب اليوم، ينبغي لهذا فقط أن يجعلنا نتيقّظ عندما يأتي رابر لا يهتم بحلب السّائد والفرار بعيدًا بالغنيمة.”

كانت ثقافة نيويورك الشوارعيّة تفقد حق ولادتها لصالح تطوّر الهيب هوب، إذ سيطرت دث رو وراب عصابات الساحل الغربي على القوائم الموسيقيّة واستهلكوا جميعًا أوكسجين الإعلام. في ذلك الوقت، بدأت شركة تسجيلات راب أ لوت بنحت إمبراطوريتها في الجنوب. كان ذلك بعد فانيلا آيس و إم سي هامر وفناني الراب الذي يرتدون بدلات من الجلد ويبحثون عن النقود. كان بيج دادي كاين راسخًا في فترة ما بعد كتاب مادونا الجنسي. إل إل كوول جاي كان يتصوّر بقبّعة بيريه حمراء في فيلم تويز. حتى رزا وجزا اليافعين خدعوا بحفلات الـ نيو جاك سوينج من قبل إداريين جهلة، ولم يكن ناز قادرًا على الحصول على عقد تسجيل.

يبدو هذا جنونًا عند حصوله. عندما يبدأ الناس بصنع قوائم أعظم الرابرز، لا تستطيع العد إلى خمسة دون أن يظهر اسم ناز. الفتى الذي ذهب إلى الجحيم لقتله يسوع أصبح بقرة مقدسة. بعمر العشرين عامًا، ترشّح لجائزة الجرامي وظهر في إعلانات جاب Gap مع والده. كما أصدر أسطوانة مع داميان مارلي، إضافة إلى الملاسنة مع جاي-زي، وفيلم بيلي. ترسّخ ناز بقوة في أراضي قناة في إتش وّن الخاصة، قاطعًا المسافة الكافية دون أن يصنع أغنية ناجحة على الراديو، عدا عن أغنية أوتشي وولي، التي هزمه فيها بمعركة راب افتراضيّة أحد حرّاسه الشخصيين المفترضين.

لكن راسل سِمونز مؤسس شركة تسجيلات دف جام من دف جام سرّب نسخة الأغنية التجريبيّة، مدعيًا أن ناز يشبه رشاش كوينزبريدج كوول جي راب. أي بمعنى آخر: عظيم لكن لا يمكن بيعه، ليوقّع بدلًا منه عقدًا مع وورين جي الذي حقّق بلاتينيوم ثلاثي في صيف وخريف عام ١٩٩٤. باع إلماتك ثلاثمئة ألف نسخة في سنته الأولى. على الرغم أنّه ليس لديه مقطوعة مثل ريجيولايت التي يمكن أن تلهم غنائيات كالتي يؤديها نايت دوج الثمل، لكنّه يُعدّ أعظم أسطوانة راب صدرت من الساحل الشرقي على الإطلاق. إلماتك هو المعيار الذهبي الذي يرجع له الخبراء الـ بووم-باب بنفس الطريقة التي يتحدث عنه مواليد الطفرة يطلق على مواليد ما بعد الحرب العالمية الثانية عن أسطوانة هايواي ٦١ ريفيزيتد. هو الدليل الذي يشيرون إليه عندما يريدون القول: هذا هو أفضل ما يمكن أن تصل إليه.

لا أنام أبدًا، لأن النوم قريب الموت

الرؤيا الدائمة لناز: راهب بوذي بوجه طفولي في مشروع إسكاني يخربش أحلام اليانصيب وكوابيس قابض الأرواح في دفاتر رخيصة، والكلمات تملأ الهوامش. لمعة سيجارة الحشيش البرتقاليّة هي الضوء الوحيد، كحول من نوع بوديجا، واندفاعة الخلق الأولى المراهقة. أحيانًا ينقر قلمه على الورق ويصبح دماغه فارغًا. لكن في الجملة التالية، يتذكّر الشوارع القاتمة والخناق.

العبارات والصور المتجذرة بعمق في ضمير الراب عليها أن تصبح كليشيه. فعلى مدى السنوات الـ ١٩ الماضية، تم استنساخ ملايين المصافحات السريّة والقبضات المدماة بإلهام من جمل إلماتك:

إعلان

I woke up early on my born day;

I sip the Dom P, watching Gandhi ’til I’m charged;

you couldn’t catch me in the streets without a ton of reefer,

that’s like Malcolm X catching jungle fever;

I’m an addict for sneakers, twenties of Buddha, and bitches with beepers;

vocabulary spills, I’m ill; life’s a bitch and then you die.

عند إزالة الجمل من السياق تبدو عاديّة. بينما عندما تبصق بنعومة جنائيّة على فواصل الإيقاع تصبح أيقونيّة. إذا كان راكيم هو وودي جوثري الراب، كان ناز مثل ديلان موسّعًا احتمالات وتعقيد النمط الموسيقي، لاويًا الحكايات القديمة للتقارب مع انحطاط عالمنا المعاصر، وفيّة للتقاليد، لكن غير راغبة في الاستسلام للأرثوذكسيّة.

كان إلماتك الجسر. ميلي ميل وكيرتيس بلو، ران دي ام سي و راكيم، جوس كرو، وبيج دادي كين. الآن ناز. قال الجميع أنّه كان الواعد الجديد منذ أن جلب لارج بروفيسور الولد ذي السن المكسور مرتديًا حذاء جازيل في الاستوديو. كان وصوله جهدًا جماعيًا. بعد أن اكتشف إم سي سيرتش أنّ ناز لم يكن متعاقدًا مع أحد، حصل له على صفقة مع شركة أسطوانات كولومبيا؛ وعندما استدعى ناز الإيقاعات، كان مطعمًا بجواهر من أفضل منتجي المدينة: دي جي بريميير، بيت روك، لارج بروفيسور، وكيو-تيب.

كان الطلب الإقليمي عاليًا جدًا، بحيث أن سيرتش ادعى انه اكتشف كراجًا يحوي ستين ألف نسخة مهرّبة. مدة الألبوم القصيرة (١٠ مقطوعات، دقيقة ٣٩:٥١). التسلسل متكامل نزولًا نحو مقطوعة هافتايم، منتهيًا عندما يصدر شريط الكاسيت صوت النقرة. كثيف وخانق ككوينزبريدج، لكن ببساطة دم. تتسابق الأبيات على النواصي العمياء، والـ هوك هتافات منومة: مزاج نيويورك، حب واحد، إنّه الشوط الأول، العالم لنا، خارجًا من كوينزبريدج، تمثيل.

من المفترض أن على العمل الكلاسيكي أن يغيّر أو يعيد تعريف عصره. فعل إلماتك الشيئين: إلى درجة أن نوتوريوس اقتبس كل أفكار العمل الفنيّة لهيكل أسطوانة بوقاحة، بحيث أن جوست فيس ورايكوون خصصا فقرة هزلية بالكامل للسخرية منه. أخذ جاي زي خطًا ساخنًا وصنع أغنية ناجحة على ألبوم شك معقول Reasonable Doubt. إذا سمعت شون كارتر قبل إلماتيك، يأتي صوت الرات ا تات قادمًا مباشرة من بيج دادي كاين. بعد أن نزل ناز، أصبح جاي زي أكثر سلاسة بشكل مفاجئ. هاتان فقط قضيتان من جملة قضايا الاستيلاء على هذه التركة.

لم يعكس أي عمل صوت وأسلوب نيويورك عام ١٩٩٤ بشكل أفضل. عينات السول جاز المقطعة، أجهزة الـ SP-1200s، والراب الخام قطّر الـ هيني، مثال أعلى للبووم-باب. تنقّب الحلقات في مجموعة الوالدين: دونالد بيرد، جو تشامبرز، أحمد جمال، بارليامنت، مايكل جاكسون. يدعو ناز والده الشهير أولو دارا عازف بوق وجيتار ومغني أمريكي، وهو أيضًا والد ناز، لينفخ في الترامبت في لايف إز أ بيتش. المزج ما بين الجاز والراب تم القيام به بشكل جيد من قبل، لكن نادرًا بمثل هذه الدقة. لم يحتج ناز إلى جعل نقطة الإتصال واضحة – سمح لك أن تفهم كيف سمع والدك وجداك الجاز أول مرة.

أسكب الهاينيكن لطاقمي الميت على ممر الذكريات

لا شيء من هذا السياق عليه أن يكون هامًا، فعمل إلماتيك مسجون داخل نفسه، والسلطة مستهدفة في نطاق منظوره العالمي الضيق. هناك ستة مربعات سكنيّة يائسة ومتوحشة ولا مكان آخر. يجسد ناز شعور أن تكون شابًا محاصرًا عندما ترى نضاله وترى أشباحه.

كلما أستمع إلى إلماتيك أشعر أن العمل مسكون، فعندما تكون أصغر سنًا يضربك بِبَرَد كلماته وجمال إيقاعاته الهيكلي. لكن كلما أتقدم في السن، كلما يبدو لي كترنيمة مراهقة لمن بقيوا على قيد الحياة. “الروح القديمة” كليشيه مستخدم من قبل معلمي اليوجا والوسطاء الروحيين الهواة، لكنه دائمًا ما يناسب ناز. هو في العشرين من عمره ونوستالجي مبكر، مضروب بذكريات ارتجالات الحديقة و مشاهدة مسلسل تشبس عندما أساءت شانتي إلى روكسان الحقيقية، وكيف إنه ما زال يفتقد السيد ماجيك.

قصة إل ويل غير موجودة، لكنك تسمع الاسم مرارًا وتكرارًا. كان ويل صديقه المفضل وأول شريك موسيقي، عاش في الطابق السادس بجهاز أسطوانات ومايكروفون. مات بالرصاص في كوينزبريدج إثر مجادلة مخمورة. لا تسمع كيف هرع ناز وأخيه المدمى جانجل بويل الى المستشفى، لم ير نتيجة من مسؤولي غرفة العمليات، وراقبوه يموت. لكن شعور الخسارة الفادحة يظلل كل مقطوعة تقريبًا، خصوصًا في ممر الذكريات وحب واحد.

إعلان

إذا ما استمعت له بما يكفي تبدأ الأسماء بالظهور: فات كات، البو، جراند ويزارد، مايو، الشرطي الكريه الذي أطلق النار على غارسيا، ابنة عم جيروم، روب الصغير، هيرب، آيس، وبوليت. مجمل الـ “تمثيل”. تبدأ بالتساؤل أين هم الآن، أو إذا ما زالوا موجودين. ضيف الألبوم الوحيد إيه زي، يضعها بشكل مباشر: مقدر له أن يعيش حلم الرفاق الذين لم يستطيعوا الوصول.

لكن ناز يستخدم إلماتيك كأكثر من وسيلة للهروب. الأساليب والقصص التي شكلته تنصهر في شئ يقاوم العاميّة المستهلكة والذوق الشعبي: قصة كاتب موهوب ولد في البؤس يحاول أن يشق طريقه خارج المصيدة. شيء ما بين مذكرات كرة السلة والابن الأصلي، لكن جيم كارول وريتشارد رايت ليس باستطاعتهم أداء الراب مثل ناز.

لهذا السبب بعد ١٩ عامًا، تعمل شركة تسجيلات جِت أون داون على إعادة إصدار العمل على أسطوانة فاينيل، قرص مدمج ذهبي، وعلبة من خشب الكرز بدفتر من ٤٨ صفحة يحوي مقالة مجلة ذ سورس التي توجته – حتى لو كان إلماتيك شريط الكاسيت البدائي (مع الشريط الأرجواني). من الأفضل سماعه بتجاهل الدوجما والحروب الثقافيّة ونسخ ناز المكررة، والمنقذين الذين ازدادوا عددًا منذ نيسان/ أبريل ١٩٩٤. من يهتم ما اذا كان أفضل عمل راب في التاريخ أم لا؟ هو مثال على كم يمكن أن يكون الراب عظيمًا، لكن ليس بالضرورة الطريقة الذي يجب عليها أن تكون.

لم يكن هناك عمل قادر على الوصول إلى مرتبة إلماتيك، لأن ناز فهم أنه خطى في لحظة لا يمكن إلا أن تأتي مرة واحدة وفي مكان واحد. هذا هو ما كانت تبنى عليه الأمور. قبل عقد ونيف، ادعى ناز أن الهيب هوب مات، لكن العالم الذي كان له قد بدأ بالفعل بالتلاشي في إلماتيك. لكن لازال بإستطاعتك استدعاءه عند سماع أول هدير للقطار. هذا ما حدث عندما فتحت الأبواب.


ظهرت المراجعة على پتشفورك.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply