هذا الأسبوع كان | ٣

كتابةمعازف - مارس/آذار 17, 2017

بدأ الأسبوع الماضي مع الرابر التونسي ڨيبا والفيديو الجديد لأغنيته INCROYABLE، أولى الأغاني المنفردة من ألبومه المقبل Atheka Libik. يستمد الفيديو سياقه من فائض التهكم والعدمية المسموع في صوت ڨيبا، فيما ترجح الأغنية وإلقاء ڤيبا ألبوماً يستحق أن ننتظر صدوره بقليل من الصبر. المؤكد أن المشهد في تونس مستمر بالصعود منذ فترة مع مواهب مثل ڤيبا وشايفين وغيرهم ممن سنكتب عنهم قريباً.

حماسنا لألبوم الضالين للرابر والمنتج السوري نصر شربجي، المعروف بـ تشينو، يزداد مع صدور أغاني جديدة منه. بالظل منِربى، آخر أغاني الألبوم المنفردة وأفضلها حتى الآن، من أداء وكتابة الدرويش اللي بيلقي كلماته المشحونة سياسيًا وهوياتيًا بجدية تلائمها: “الأنا بتخوننا، عوضنا النقص بطول دقوننا”، وإنتاج تشينو اللي زود الأغنية بخلفية سوداوية بعينات غنائية لأصوات مشوهة وإيقاعات ثقيلة داكنة.

بعد النجاح التجاري والنقدي الكبير لألبومه الجديد Gang Signs & Prayer، واللي تصدر المبيعات في بريطانيا، أصدر ستورمزي فيديو لأغنية كولد من الألبوم، واللي بيستعرض فيها سعة إمكانيات الغرايم إيقاعيًا وإنتاجيًا، وقدرته على تحويل هذه الإمكانيات لموسيقى سهلة الرواج، بخطوة مهمة للغرايم يتخذها نحو قاعدة جماهيزية أكثر اتساعًا.

إعلان

انضم فرانك أوشن مؤخرًا لعدد متزايد من الموسيقيين الحاصلين على برامجهم الإذاعية، ونشر الأسبوع الماضي الحلقة الثانية من برنامجه blonded RADIO، وبث خلالها أغنية شانيل، أولى أغانيه الفردية منذ إصداره المزدوج لألبومين Blonde وEndless السنة الماضية.

تستعجل أغنية جولدلينك الجديدة حلول الصيف بإيقاعات بايس وهاي هات خفيفة راقصة تنتمي للنوادي الليلية. سجلت الأغنية بالتعاون مع كايترانادا، اللي ظهر جولدلينك في ألبومه الأخير 99.9%، وجازمين سوليفان. حتظهر ميديتيشن في ألبوم جولدلينك الطويل الأول At What Cost اللي بعدنا ما حصلنا على تفاصيل عنه أو موعد صدوره.

بعد إعلانهم عن التعاون مع دِنزِل كُري وبرينسِس نوكيا في مكستايبهم المقبل CORPUS I، واللي حيصدر عبر شركة تسجيلهم الخاصة ذات نفس اسم المكستايب، يبدو أن فرقة الهاردكور بانك النيويوركية، Show Me The Body، تتبنى ميل متزايد اتجاه الراب في صوتها، مع صدور أغنيتها الجديدة المنفردة، تراش.

بعد النجاح النقدي الواسع لألبومها الأخير Hopelessness، كررت أنوني تعاونها مع المنتجين Hudson Mohawke وOneohtrix في تسجيلها القصير الجديد بارادايس، اللي سمعنا منه من قبل أغنية منفردة حملت اسم التسجيل. في التسجيل الجديد بتتحدى أنوني السوداوية العامة اللي بتفرضها جودة صوتها عبر توظيفه في بيئة إيقاعية إلكترونية أغنى، في بحث عن صوت أكثر إشراقًا لكن بنفس الوقت محافظ على واقعيته.

بدأنا هالشهر بسماع عينات من الموسيقى التصويرية للمسلسل The Man in The High Castle من إنتاج Danger Mouse، واللي شكَّل فريق من ضمنه كيفن موربي وكارِن أو لتسجيل نسخ جديدة من أغاني ستيناتية، منتجة بطريقة تحافظ على نوستالجيتها. نسخة الأسبوع هي لأغنية Who’s Sorry Now من أداء آنجل أولسن.

إعلان

Leave a Reply