الغنيمة ٥١

كتابةمعازف - سبتمبر/أيلول 22, 2018

* قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة عمار منلا حسن ومعن أبو طالب ورامي أبادير وهيكل الحزقي.

بعد عدة مهرجانات واسعة الجماهيرية، قرر شحتة كاريكا صقل أسلوبه والعودة بمهرجان مترف صوتيًا وبصريًا، ليلتحق بزميله السابق في الأفلام، محمد رمضان، في موجة المهرجانات الأكثر استعدادًا للجمهور العريض. حقق شحتة ذلك عبر تعاون ممتاز مع الثنائي المغربي الأصل أحمد وغزلان، اللذان شاركا في الأغنية في ظهورها الرسمي الأوَّل والقوي على نحوٍ مبهر.

بعد أيامٍ من صدورها، دخلت أغنية داليدا للرابر الجزائري سولكنج قائمة أكثر ١٠ أغاني سماعًا على ديزر، إلى جانب أسماء كـ كالفن هاريس ودرايك، ولم تصل الأغنية هذه المواصيل عن عبث. بلازمتها الإدمانية، مقاطعها المؤداة بحرارة وتمكن ملفت من الأوتوتيون، والفيديو المرافق الذي أعطاها دفعة أولى قوية على يوتوب لتحصِّل عشرين مليون مشاهدة حتى اليوم، أصبحت داليدا أغنية يصعب، إن لم يستحيل، الاكتفاء بسماعٍ واحدٍ لها.

ظهرت تريجر فينجر للمرة الأولى في ألبوم زولي الأخير الذي يحمل نفس الاسم، بإيقاع جانغل عنيف وراقص وبادز تقتحم منتصفها، لتصبح حلم كل نادي يبحث عن موسيقى راقصة غير تقليدية. أعادت تسجيلات هونتر الإيطالية إصدار المقطوعة مؤخرًا برفقة فيديو معتمد على لقطات مشوهة خاطفة وسريعة من مجموعة التصوير نو تِكست.

يرجع العديدون إلى اللغة الألمانية لاحتوائها على كلمات تصف مشاعر وأفكار شديدة التحديد نكاد لا نعي لوجودها حتى نعرف أن هناك كلمةً لها. يفعل مروان موسى ذلك في العديد من أغانيه الأخيرة، ليس في كلمات منفردة بل عادةً في وحدات قوافي من أربع أسطر، ويفعل ذلك بتمكن متزايد في أغنيته الجديدة أجزخانة: “يا عم فهمنا / خلاص بقى اتنيلنا / هنقعد نتكتم إشرح لنا، إنت كبيرنا”، أو: “باكره إن أنا طيب / باكره إني باكره إن أنا طيب.”

نزَّل الرابر الأردني عامر الطاهر ألبومه الثاني، عكس السيل، للسماع المجاني على ساوندكلاود مؤخرًا، بعدما كان الألبوم متاحًا للشراء وعلى منصات البث المدفوعة من بداية الصيف. ضم الألبوم تعاونات مع السينابتك والفرعي وأنتجه العاصفة، وهو ثاني ألبومات عامر الطاهر بعد زاوية ٣٦٠ الصادر في ٢٠١٢.

جاءت حرب الديسات الأخيرة بين سانفارا وإل كاسترو لتصب في مصلحة مشهد الراب / التراب التونسي، إذ أنجبت عدة تراكات نارية، ليس آخرها سيكو سيكو لـ سانفارا، الممتعة بقدر ما هي لاذعة.

في أغنية بالكاد تتجاوز الدقيقتين، يقدِّم الرابر ابن السماعيلية، موسى، الكثير مما ميَّز التراب المصري هذا العام، من الخطاب الشخصي الخالي من التكلف أو الادعاء في الكلمات، التراب الغنائي الذي يفضِّل الشخصية الصوتية على الأوتوتيون، والإنتاج الداكن الذي يصب في آمبينت تراب مزاجي. تتقاطع هذه الجماليات في إحدى أفضل أغاني التراب التي سمعناها من مصر هذا العام.

جالوت هي بسهولة أفضل أغاني بِش حتى الآن، الرابر المصري المقيم في باريس الذي غيَّر أسلوبه بغزارة في أعماله الأخيرة، قبل أن يقع على هذا الاتفاق المثالي بين صوته وتدفقه الهادئين الكاريزماتيين، أسطره الحذقة: “أسعار بتغلى وبيزيد رخصي / ضيعت فرصي وبلعت قرصي / ليه انقلبتي أنا مش مرسي”، والإيقاع الذي يزوِّد الأغنية بالحدّة الذي يتعفف بِش عنها.

نزَّل الرابر التونسي المقيم في قطر، بِلاكود، أغنية مصورة جديدة من ألبومه المقبل، بدون اسم. تحافظ مالي مالي على توجه بِلاكود المعتمد على لازمات جذّابة يسهل مصاحبتها بالغناء، ومقاطع تراب لا تبتعتد كثيرًا عن لحن اللازمة حتى تصب إليه مجددًا.

رياض، أحد المنافسين الجدد على ساحة الراب الجزائري، يعزز من موقعه بأغنيته الجديدة شوف١ التي تستفيد من تباين بين ستايله الحاد والمكثف فوق إيقاع سماوي هادئ فيه مساحات واسعة لبارات رياض المتراصة.

كل أسبوع والثاني، ينزِّل الرابر المصري سلايفر عينة أخرى تبقي شهيتنا مفتوحة وانتظارنا معلقًا لمكستايبه المقبل، ألايف. في أغنيته الأحدث، الموضوع بسيط، يغير تدفقاته باستمرار وسلاسة فوق إيقاعات كاش رولز المهيبة وغير المسرفة. عمل المصمم البصري السويسي باهِر حسن على غلاف / فيديو الأغنية، مضيفًا إلى أرشيفه الذي بات يشكّل الهوية البصرية للراب المصري مؤخرًا.

بعد عدة سنوات من النجاح المستمر فنيًا وتجاريًا، يبدو أن الجراند توتو دخل مرحلة احتفالية. في مارينا نجد أغنية سعيدة تم تصويرها في أوساط مرفهّة بعيدة عن الحارات التي كانت موطن أغانيه السابقة. في مارينا نسمع نفس السطور المغناة بألحان تنزع بالرأس بسهولة، لكن دون اللوعة التي رافقت أغانيه في السنين الماضية. مارينا، من إنتاج فامليونير، هي الأغنية الأولى في أحدث إصدار قصير للجراند توتو بعنوان إليست.

نشهد خلال الشهرين الأخيرين عودة آر رايم المظفرة إلى التراب والممبل راب، بعد سنةٍ قضاها في التجريب بين الراب والروك البديل. نزَّل آر رايم أمس ألبومه القصير الجديد الغني أسلوبيًا، ويذاوت نايم (هارتبرايك)، بينما يعمل منذ نصف عامٍ تقريبًا على مشروع مكستايب كبير اقترب موعد صدوره.

تراك لفت لفت هو تسجيل من عمل أطول يحتوي على اقتباسات صوتية تدور حول الحياة في القاهرة من زاوية التنوع والاختلاف.  يبدأ لفت لفت بعناصر تتنافر وتتباعد، بينما تتسلل من تحتها سنثات تحملها على تباعدها واختلافها، في محاكاة للثيمة التي يدور عليها العمل. تم التسجيل ضمن عرض حي لمكاوي في النادي اليوناني في القاهرة.

تعاون الرابر الاسكندراني هشام رابتور في أغنيته الجديدة وأنا بعيد مع كل من الرابر حازِم علاء، والرابر والمنتج وصانع الإيقاعات الآخذ بالتركيز على الإنتاج بشكل متزايد مؤخرًا، باتيستوتا. النتيجة هي أغنية مزاجية ذات صوتٍ طافي وبعيد، تذكر بأعمال فيوتشر المبكرة.

يستمر الرابر الفلسطيني المقيم في قطر، إيليام، بصقل أسلوبه وكلماته أغنية تلو الأخرى، ويبلغ ذروة جديدة في تعاونه الأخير المتماسك مع السينابتك، الذي يقدم فيه إيليام أكثر لازماته الغنائية نضجًا حتى الآن.

لم يتمهل السينابتك لأيام منذ صدور ألبومه الطويل الأوَّل، أم الموجات، لينزل في مجموعة تعاونات جديدة. فبعد حفل إطلاق ألبومه في رام الله أوَّل الشهر، اجتمع مع الثنائي الناري شب جديد والناظر لتسجيل هادا الحكي عيه، الأغنية غزيرة الأفكار التي تمتد لخمس دقائق.

نزّلت شركتي التسجيل الفرنسية والبلجيكية إيلين وداو ألبومهما المزدوج المشترك، ديالوج تايبس ٢، والذي يضم تعاوناتٍ بين موسيقيين من الشركتين. على نسخة تسجيلات إيلين من الألبوم، تعاون الموسيقي الإلكتروني المصري عمر العبد مع نظيره الأمريكي ستيف باتشيكو على مقطوعة ذ تمبست.

نزَّل الرابر التونسي 4lfa أغنيته المصورة الجديدة ذ ديل من ألبومه الطويل المقبل كيمانا. تشهد الأغنية تعاونًا آخر بين 4lfa والمنتج التونسي الآتي من خلفية في التأليف الموسيقي، راتشوبر، والذي صار لاعبًا رئيسيًا في تشكيل صوت الراب والتراب التونسي مؤخرًا عبر تعاونات متقنة مع أمثال كلاي بي بي جي وعلاء.

يتلاعب آيس بالإيقاع والفواصل وصوت الآسيد ليقدم تراكًا راقصًا وحيويًا في برشام2258. أظهر آيس مؤخرًا تمكنًا من البايس والبرايكور Breakcore في موسيقاه ذات الطابع المظلم.

إذا كان الناس يستخدمون السيرة الذاتية للتقدم على العمل، ففي سي في ٢، يستخدم سلّام نصر سيرة ذاتية ثانية للتقدم على العطالة، متنقلًا بين صوتٍ متباكٍ وآخر نزِق، بين أفكار سلبية وخطاب تحفيزي قاسي، بين نسختين من الذات لا يعرفان سوى إدارة شجاراتهما الداخلية.


الغنيمة هي اختيارات معازف من أفضل الأغاني الجديدة | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply