تشبيك جديد بين منزل بورقيبة وتونس العاصمة

كتابةمعازف - نوفمبر/تشرين الثاني 18, 2019

بعد شهرٍ على إصداره لِـ سالو، رجع إل جاي إم بأغنيةٍ جديدة بعنوان جوك باهي صاحبي جمعته مع فِر. حملت الأغنية توقيع مهندس الصوت خالد بوقطفة الذي ترك بصمته في صوت الراب الذي ميز تونس العاصمة طوال السنوات الأخيرة، واستوديو ٨ ستريتس في منزل بورقيبة الذي شهد ولادة صوت تراب محلي تصدّره سمارا وسنفارا وآخرون. أسس كلٌّ من إل جاي إم وفِر تشبيكات متقاربة في وقت سابق، بعد ظهور الأخير بجانب حمزة ناست في بوش، وتعامل إل جاي إم مع هادي لارتيست الذي سبق له التمرس على صوت التراب الصادر من منزل بورقيبة مع كلٍّ من سمارا واستوديو ٨ ستريتس، بالإضافة إلى اعتماده على بوقطفة في مناسباتٍ عديدة.

تدشن جوك باهي صاحبي مرحلةً جديدة في التشبيك بين قطبي الراب في تونس، من خلال تقارب التجارب الصوتية والإنتاجية وصقلهما لتعاوناتٍ واعدة.

 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply