الغنيمة | ١١١

كتابةمعازف - June 27, 2020

قام باختيار أغاني هذه الحلقة من الغنيمة رامي أبادير وعمار منلا حسن وزهور محمود وهيكل الحزقي.


نزّل المغّني البلجيكي مغربي الأصل إلياس تيوتيو أول عينة مصّورة من ألبومه القادم خوسيه، التي جمعته بـ لاكريم في أول تعاون بينهما. احتوت الأغنية، فول دي لوي (متيّمة به)، على مزج مثير بين الإيقاعات اللاتينية والراب والراي.

حقّق تيوتيو نجاحًا منذ بدء مسيرته المنفردة، بعد أن عُرف في بلجيكا على نحو واسع من خلال فرقته، دَقة تيوتيو، التي كانت تقدم عروض الدقة المراكشية التراثية. فيما تزامنت انطلاقته مع سلسلة تعاونات مكثفة، كانت أهمها مع دي جاي حميدة وزهير بهاوي وشاب نادر ولالجرينو، بالإضافة إلى بلانكا وسكاي وأسماء أخرى.

نزّل المغني وعازف الجيتار الأيقوني ثرستن موور أغنية حشيش، لتصبح أول عينة من ألبوم المقبل باي ذ فاير، الذي سيصدر في أيلول / سبتمبر المقبل، وسيضم مساعمة من عازفة البايس من فرقة ماي بلودي فالنتاين، ديب غوج، وعازف الطبول من سونيك يوث، ستيف شيلي. يعرف ثرستن موور لمسيرته كأحد العضوين الرئيسيين في فرقة سونيك يوث، ليصبح أيقونةً في الروك البديل نظرًا للدور الذي لعبته الفرقة في صعود هذا الجنرا في الثمانينات والتسعينات.

أعلن المنتج اللبناني مَلطش (جوزيف جدم) عن ألبومه القصير الأول، كلاون فور أ كولد أوديَنس، على تسجيلات أوبال تايبس الإنجليزية. سيصدر الألبوم في الثالث من تمّوز / يوليو، ويعتبر العمل الفردي الأول للمنتج، الذي بدأ بإصدار موسيقى تحت اسم آفريل سبلين – بصوتٍ أكثر تجريدًا وضجة – مع الألبوم القصير ثامبز كات، بالتعاون مع ألفين براندي؛ كما ساهم بتراكٍ فردي في ألبوم تجميعي لتسجيلات إيتانج برولانت الفرنسية.

بإمكانكم طلب الألبوم مسبقًا عبر باندكامب.

نزّلت فرقة الروك الأمريكية درتي بروجتكورز ألبومها القصير فلايت تاور، ليصبح ثاني إصدار من سلسلة ألبومات قصيرة أعلنت عنها الفرقة سابقًا هذا العام، عندما أصدرت الألبوم القصير الأوّل من هذه السلسلة، ويندوز أوبن. في كل من هذه الألبومات، يتولى عضو مختلف من الفرقة دور المغني الرئيسي، وفي الألبوم الجديد، جاء الدور على المغنية فيليشا دوجلاس، التي دفعت صوت الفرقة بعض الشيء نحو السول المعاصر والتجريبي.

عاشت فرقة الراب التجريبي من نيو يورك، كليبنج.، عامًا حافلًا السنة الماضية، حيث أصدرت ألبومها الطويل المحتفى به ذير إكزستد آن أديكشن تو بلود، وأتبعته بالألبوم القصير الحائز على عدة جوائز، ذ ديب، قبل أن تخفض الفرقة وتيرة إنتاجها بعد انشغال الرابر دافيد ديجز بدوره الرئيسي في مسلسل سنوبيرسر. قبل أسبوع، عادت الفرقة بأغنية تشارتر ٣١٩، التي صدرت بالتزامن مع إعلان باندكامب عن تبرعه بأرباحه ذلك اليوم لرابطة حقوقية للدفاع عن الأقليات الإثنية في الولايات المتحدة.

أعلنت لافاوندا أمس عن عملها على ألبومها الطويل الخامس، ذ فيفث سيزن، الذي سيصدر عبر تسجيلات لايتنسي في أيلول / سبتمبر المقبل. أشارت المنتجة والمغنية إلى أن ثيمة الألبوم مستوحاة من ثلاثة روايات من سلسلة الأرض المكسورة، للكاتبة الأمريكية إن كاي جيميسن. بالتزامن مع الإعلان عن الألبوم، أصدرت لافاوندا أغنية يو آت إند، التي تستمد كلماتها من قصيدة للشاعرة الإنكليزية كايت تمبست.

منذ إصدارها إنت حبيبي، ابتعدت المغنية المغربية سايكوكوين عن التراب التقليدي، واتجهت بشكل واضح نحو الغناء والإيقاعات الإلكترونية الراقصة، متنقلةً بين أصناف موسيقية متنوعة أهمها الإلكترو-بوب. أتت أغنيتها المصورة الجديدة، توت سول (تعني وحيدة بالفرنسية)، بعد غياب دام سبعة أشهر، الأطول منذ بداية مسيرتها سنة ٢٠١٧.

استمرت سايكو بالعمل مع نفس الفريق المكون من أحمد الحسيني في التوزيع ونيجو في الإخراج، كما قامت بتصوير الأغنية في عاصمة نيجيريا، لاجوس. كتبت سايكو الكلمات دون الاستعانة بأحمد الحسيني، الذي ألّف لها أهم أغانيها الناجحة مثل ليام وإنت حبيبي.

نزّل جايبج مافيا أغنيته المصورة ذ بندز، التي أصبحت خامس أغانيه المنفردة التي تصدر على مسافة شهر عن بعضها تقريبًا منذ بداية العام. تبدأ أغنية بيجي الجديدة بعينة من خطاب لترامب وتنتهي بسطر أورجن، يتدفق بينهما مقطع مافيا الوحيد والقريب إلى الفريستايل، فوق إيقاعاته المقطّعة والخشنة كالعادة.

 أعلن المغني والعازف الآيسلندي جونسي، المعروف لمسيرته مع فرقة سيجور روس، عن ألبومه الطويل الأوّل منذ عشرة أعوام، شيفر. سيصدر شيفر مطلع تشرين الأوّل / أكتوبر المقبل، ليتبع ألبوم جو الذي أصدره جونسي عام 2010 ليحصل على احتفاء نقدي واسع. مع الإعلان عن الألبوم، نزّل جونسي الأغنية المصورة سويل، لتصبح ثاني عينة من الألبوم.

أطلق المنتج الألماني سكي ماسك (براين مولر) هذا الأسبوع الجزأين الخامس والسادس من سلسلة إصداراته القصيرة: آي إس إس، على تسجيلات إليان تايب.

يكشف مولر في الجزء الخامس عن ذائقته الصوتية الجديدة، مؤكدًا على عدم تقيده بصوت واحد وقدرته دومًا على المفاجأة. في حين مالت إصداراته السابقة إلى عناصر الآي دي إم والتكنو والدَب تكنو والإلكترو، يتجه مولر إلى صوت البايس البريطاني من خلال الدَب ستِب والجرايم، وتزويدهما بالفواصل الإيقاعية وألحان السنث الجذابة. أما في الجزء السادس فيعود مولر إلى موسيقاه المحيطة التي يتقنها، ليلتقط المستمع أنفاسه بعد جرعة راقصة مكثفة.


أصدر المنتج الإيطالي نِسّو (فرانشسكو كورفي) ألبومه القصير أوتوماتيزم على تسجيلات كروكس الألمانية، ليعقب إصداره الفردي نكسوس، الذي صدر مطلع الشهر الحالي على تسجيلات هيل.زون. يحتوي الألبوم ثلاثة تراكات يستعرض خلالهما كورفي حسه العالي بالإيقاع المصحوب بتنوع ديناميكياته، وتصميمه الصوتي البارع المعتمد على الجليتشات المكثفة. يغلّف كورفي تلك العناصر ببايس ثقيل، وسنثات مقلة مضيفًا أنسجة صوتية إلى خلفية إيقاعاته اللعوبة. 

بالإضافة إلى التراكات الثلاثة، يحتوي الألبوم ريميكسات لكل من جوليان فرانك وويليام فيلدز وفاوستو مرسييه.


الغنيمة هي اختيارات معازف لأفضل ما صدر من موسيقى أسبوعيًا | بإمكانكم الاطلاع على الحلقات السابقة هنا.

Leave a Reply