إل موندو | سمارا

كتابةرامي أبادير - يوليو/تموز 1, 2019

كانت أغان مثل ما دايم والو وألعبي السفير الأمثل لموهبة سمارا وهو قابع في السجن. كان الجمهور متحفزًا عند عودته ولم يخيب سمارا الظن، مصدرًا أغنيته الضاربة مالاد التي حملت إشارات عديدة إلى الثيمة التي تبناها في ما دايم والو من فقدان الأمل والأحلام بالرحيل. تميزت مالاد عن ما دايم والو في تنوع سطور الغناء والأسلوب واللحن الجذاب والتدفق على عكس الأسلوب الموحّد لما دايم والو التي تميزت أيضًا بكلمات مركبة وقوية. جاءت ٩مم بشكل مختلف من حيث الفيديو والإنتاج والطابع الملحمي للموسيقى، لكن بقيت الكلمات تدور في نفس أجواء مالاد وما دايم والو مع الاستعانة إلى بعض تيمات التراب الأمريكي من التباهي والتطلع للنجاح المادي.

في أغنيته الأخيرة إل موندو يعود سمارا إلى اللحن الغنائي الثابت المشابه لأسلوب ما دايم والو، فلا يختلف الكورس عن الفرسات إلا قليلًا. إضافة إلى ذلك يغني بطبقة  عالية على مدار الأغنية معتمدًا كعادته على الأوتوتيون، لكن ذلك لا يخلق تلك الديناميكية في الغناء وتدفق الألحان كما في مالاد التي قد تكون أفضل أغانيه حتى الآن، أو مثل في ٩مم. اللحن الثابت والطبقة العالية أسفرت عن تكرار أصبح مملًا. يتشبث سمارا بنفس الموضوع الخاص بفقدان الأمل والأحلام والرحيل ومعاناته ومعاناة الشباب في تونس، وإن كان يصيغ كلماته بمهارة: “مل لحننا دابُر (أولًا)، وقت الحاكم يشدو، وإحنا منكم نفدو، في المحاكم غادي نشوف لامُر (الموت).” حتى إن كانت الأغنية تدور كباقية أغانيه حول نفس الثيمة، فإن سمارا ينجح دومًا بإيجاد مقاربة جديدة لها. من الأشياء الملفتة في إل موندو هو الإيقاع الذي يكشف عن جروف groove غير متعارف عليه بين إيقاعات التراب، والذي يخلق توازنًا مع اللحن الممل وبنية الأغنية المكررة.

إذا أضافنا إل موندو إلى أعمال سمارا الثلاثة السابقة ضمن سلسلة واحدة، نجدها  أضعفها، بل قد تكون أضعف أعماله على الإطلاق. المعادلة التقليلية المباشرة المطعمة بالألحان الجذابة جاءت  في هذه الأغنية متكررة ومتكاسلة.

إعلان
 

في السنين الخمس الماضية، أثبتت معازف أن القارئ العربي متعطش لمحتوى يحترم ذكاءه. ازداد عدد قرائنا باضطراد كل سنة، كبر فريقنا وكبرت أهدافنا. ولأن طريقة عملنا تتطلب الكثير من الجهد والوقت، وتقع خارج أطر التمويل المعتادة، نحتاج إلى دعمكم كي نستمر في الكتابة عما نحب كتابًا وقراء: الموسيقى.


Leave a Reply